مازن معروف وجوخة الحارثي.. عربيان في قائمة «مان بوكر» العالمية


14/3/2019

المصدر-جريدة القبس

 

وصول كاتبين عربيين؛ هما الفلسطيني مازن معروف والعمانية جوخة الحارثي، الى القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر العالمية، التي أعلن عنها وضمت 13 رواية، خطوة أخرى مهمة للأدب العربي وانفتاحه على العالم الغربي، الذي يبدو أنه لم يلتفت كثيرا لهذه المنطقة وأدبها وثقافتها، بقدر التفاته لآداب مناطق أخرى في العالم، عبر الترجمة والاهتمام والمراجعات النقدية. العام الماضي وصل العراقي أحمد سعداوي بروايته «فرانكشتاين في بغداد» للقائمة القصيرة للجائزة، وكان ذلك حدثا عظيما، وربما توقع البعض أنه سيكون حدثا استثنائيا لن يتكرر بهذه السرعة، ولكن يبدو أن كتّاب العالم العربي أصبح بإمكانهم التفاؤل بان الغرب بدأ يضعهم على خارطة مقروئيته بل وإشراكه في جوائزه العالمية.



إنجاز للقصة القصيرة

مازن معروف، اعتبر ما حدث انجازا للأدب العربي الذي لم يسلط عليه الضوء بشكل كاف ومنصف منذ مدة طويلة، رغم حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل للآداب، وتمنى أن يكون وصول مجموعته القصصية ورواية العمانية جوخة الحارثي، وقبلهما وصول أحمد سعداوي للقائمة القصيرة لجائزة المان بوكر، وفوز حسن بلاسم بجائزة الاندبندينت عن مجموعته القصصية، فرصة لتسليط الضوء على الأدب العربي.

وعبر مازن معروف عن سعادته بوصول مجموعته القصصية إلى القائمة الطويلة، واعتبر هذا انجازا للقصة القصيرة بشكل خاص، لأن مزاج الناشرين كما قال، كان يميل في السنوات الأخيرة نحو الرواية لعدة عوامل منها التسويق ومتطلبات السوق، رغم حصول القصة القصيرة على عدة جوائز عالمية منذ بداية التسعينات، منها عدة جوائز نوبل للآداب. وتحدث عن الاستقبال النقدي الإيجابي لمجموعته القصصية والمقالات التي كتبت عنها في صحف العالم، وعن المترجم جوناثان رايت الذي بذل جهدا في نقل المجموعة القصصية إلى اللغة الانكليزية، خصوصا أنه اعتمد في هذه المجموعة على المزاوجة بين العامية والفصحى ليكسر تركيبة الجملة عن قصد كما قال.

يذكر أن «نكات للمسلحين» كانت قد فازت بجائزة الملتقى للقصة القصيرة-الكويت- في دورتها الأولى 2016، وفي طريقها للترجمة إلى نحو 11 لغة.



حضور أدبي مشرف لعُمان

علقت الروائية العمانية جوخة الحارثي على وصول روايتها للقائمة الطويلة بقولها: ترشيح سيدات القمر أوcelestial Bodies بالإنكليزية، في القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر الدولية خبر مبهج وسعيد لي. لقد استغرقت سنوات عدة في كتابة الرواية وسنوات أخرى لمواكبة رحلتها في الترجمة على يد المترجمة القديرة مارلين بوث، ورحلتها في النشر إلى أن صدرت عن دار ساندستون ببريطانيا. لقد حازت الرواية احتفاء نقديا عربيا، ولكن الاحتفاء بها على مستوى القائمة الطويلة للبوكر مان يفتح مزيدا من الأبواب.

مان بوكر الدولية مفتوحة لجميع الروايات المترجمة من أنحاء العالم، ووجود الرواية العمانية في مصاف هذه الروايات شيء مشرف، كما يعني أن الأدب العربي عامة والعماني خاصة سيحظى بقاعدة قرائية واسعة على مستوى العالم.



أزمات العالم والهجرة

أكثر من نصف المؤلفين الذين تم اختيارهم في القائمة الطويلة هم من الكاتبات أو النساء، وتنتمي كتب القائمة إلى دول عبر ثلاث قارات، وأشارت لجنة تحكيم الجائزة إلى أن الكتب التي اختارتها تعبر عن أزمات عالمنا، ومنها الهجرة والكوارث البيئية، وتصارع الشباب مع الموروثات الاجتماعية التي تقيد حياتهم. يذكر أن قيمة الجائزة تقدر بـ50 ألف جنيه استرليني، موزعة بالتساوي بين المؤلف والمترجم.



القائمة الطويلة

تضم القائمة الطويلة، بالإضافة الى الكتاب العرب: «السنوات» آني إرنو (فرنسا)، «في الغسق» لهوانغ سونغ يونغ (كوريا الجنوبية)، «أربعة جنود» هوبرت مينجاريلي (فرنسا)، «جزر الصنوبر» ماريون بوشمان (ألمانيا)، «فم الطيور» سامانتا شويبلن (الأرجنتين وإيطاليا)، «كلية الأحلام» سارة ستراسبيرغ (السويد)، «قيادة محراثك على عظام الموتى» أولغا توكاركوك (بولندا)، «أطلال خوان» غابرييل فاسكويز (كولومبيا)، «وفاة مراد إدريسي» تومي ويرينغا (هولندا)، «الباقي» عليا ترابوكو زيران (تشيلي وإيطاليا)، «الحب في الألفية الجديدة» كان زويز (الصين).