" دبي لتنمية الاستثمار" تستعرض مزايا دبي الاستراتيجية في اسبانيا


المستثمرون الإسبان أبدوا اهتماماً قوياً في قطاعات الانشاءات والتكنولوجيا والمعدات في الإمارة


دبي، 16 ديسمبر 2018

في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاستثمارية بين دبي واسبانيا، عقدت "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار"، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي بالتعاون مع شركة سيندا الدولية ندوة مع أبرز الشركات والمستثمرين الإسبان وذلك في "سيركولو إكويستريه" في مدينة برشلونة الاسبانية وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود المؤسسة في  التعريف بالمزايا الاستراتيجية للاستثمار في دبي كمدينة المستقبل الذكية والمستدامة وكبوابة للتوسّع في الأسواق الإقليمية وكمركز عالمي للأعمال، وجذب الاستثمارات الاستراتيجية المؤثرة في التنمية. ونظراً للاهتمام الذي تشهده إمارة دبي من المستثمرين الإسبان في قطاعي السياحة والتجزئة، تسعى مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار من خلال هذه الزيارة إلى جذب استثمارات جديدة في قطاعات الانشاءات والتكنولوجيا والمعدات، خاصةً بعد أن شهدت أيضاً اهتماماً كبيراً من قبلهم.

وفي هذا السياق قال فهد القرقاوي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار "نواصل توسيع نطاق بعثاتنا التجارية لتشمل العديد من البلدان، حيث تأتي زيارتنا إلى إسبانيا في إطار التزامنا المستمر بالترويج لسوق الاستثمار المزدهر في دبي. ويبدي المستثمرون الإسبان اهتماماً قوياً بالاستثمار في قطاعات الانشاءات والتكنولوجيا والمعدات، ونحن حريصون على تعزيز علاقاتنا الإيجابية مع أبرز المستثمرين الإسبان وفتح أسواق جديدة لهم بما يتماشى مع رؤية دبي لتعزيز التنويع الاقتصادي. وأتاح اجتماعنا الأخير مع أبرز قادة الأعمال ضمن مجموعة واسعة من قطاعات الأعمال في اسبانيا، آفاقاً جديدة لزيادة الاستثمارات الإسبانية في القطاعات الرئيسية في دبي. 

وقد أشاد سعادة محمد عبدالله الشامسي، قنصل عام الدولة في مدينة برشلونة، خلال كلمته بالندوة، بالتطور الكبير الذي تشهده العلاقات الثنائية مع المملكة الإسبانية على كافة الأصعدة، ولاسيما على المستوى الاقتصادي من خلال معدلات النمو الإيجابية التي يشهدها الميزان التجاري والاستثمارات المتبادلة، معرباً أنه "مازال هناك متسعا كبيرا لرفع مستوى التعاون وجذب الاستثمارات الإسبانية إلى الدولة وخاصة في القطاعات ذات الأولوية و في مقدمتها الطاقة المتجددة، النقل، التعليم، الصحة، التكنولوجيا، المياه والفضاء". وقد أكد سعادته على أهمية هذا النوع من الندوات الترويجية لتعريف مجتمع الأعمال الإسباني بالمقومات والإمكانيات الواعدة التي يتمتع بها الاقتصاد الإماراتي كبوابة إلى العديد من الأسواق العالمية.    

 ومن جهته أضاف خالد راعي البوم نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار أن تنظيم هذه الاجتماعات جاءت في أعقاب اتفاقية الشراكة التي وقعتها المؤسسة مع "سيندا انترناشيونال" (Senda International)، شركة الاستشارات التجارية التي تقدم خدماتها للمستثمرين الإسبان الراغبين في القيام بمهام تجارية وتوسيع شبكات أعمالهم في دبي. وخلال هذه الاجتماعات، قامت نتاليا دي أولانو الرئيس التنفيذي  لـ "سيندا انترناشيونال" بعرض تجاربها الناجحة كمستثمرة في دبي منذ ثمانية عشر عاماً والخدمات التي تقدمها للشركات الراغبة في الوصول الى أسواق المنطقة عن طريق دبي. 

ومن جهتها قالت نتاليا دي أولانو" أن التوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" جاء بهدف تعزيز أطر التواصل والتعاون بين المجتمع الاستثماري في كل من دبي وإسبانيا. ونلتزم من جانبنا بتوجيه ودعم المستثمرين عبر تأسيس علاقات بنّاءة تعزز فرص نجاح استثماراتهم. ونفخر اليوم بتقديم مزايا دبي إلى الشركات الرائدة التي لم تتسنَ لها فرصة استشكاف الآفاق الواعدة التي تزخر بها الإمارة باعتبارها مركز رائد على خارطة الأعمال والاستثمار العالمية، لا سيّما في ظل الحوافز المشجعة وعلى رأسها عدم وجود ضريبة الدخل أو ضرائب على الشركات والأفراد. وبحثنا خلال اجتماعاتنا الثنائية أهدافهم وتطلعاتهم، وسط التأكيد على أهمية هذه الخطوة في بناء الثقة وتعزيز العلاقات مع مجتمع الاستثمار المحلي في دبي. ونتوقع أن تكون هذه الخطوة انطلاقة قوية باتجاه تحقيق نتائج مثمرة في المستقبل ".

كما عقد الوفد على هامش الفعاليات عدد من الاجتماعات الفردية مع رؤساء وممثلي والشركات في إسبانيا ركزت على سبل الاستثمار في قطاعات استراتيجية مثل الإنشاءات والعقارات والطيران والقطاع البحري والتعليم والاستشارات القانونية وصناعة الأغذية والتكنولوجيا.  

 والجدير ذكره أن أحدث بيانات "مرصد دبي للاستثمار" الصادر عن مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار تشير إلى وصول حجم تدفقات الاستثمارات الإسبانية الى دبي بلغت نحو 800 مليون دولار خلال العام الجاري، ما يضع إسبانيا بين أفضل ثلاث دول مستثمرة من حيث رأس المال الأجنبي المباشر في الإمارة.  

كما كشفت بيانات المرصد على تركيز المستثمرين الإسبان على الاستثمار في القطاع السياحي، حيث وصلت استثماراتهم في هذا المجال إلى 500 مليون دولار، بالإضافة إلى اهتمامهم المتزايد بقطاع التجزئة. وتعتبر إسبانيا حالياً من بين أفضل 10 دول مستثمرة في العام 2018 من حيث مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر في امارة دبي.