"مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" تستهل برنامج البعثات الترويجية العالمية للعام 2019 بزيارة إلى المدن الأمريكية الكبرى


بمشاركة 18 شخص يمثلون 10 جهات حكومية


-          الولايات المتحدة هي أكبر الدول المستثمرة في دبي من حيث تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر وعدد المشاريع

-          تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من الولايات المتحدة إلى دبي بلغت 3.9 مليار دولار أمريكي في العام الماضي

-          وصل إجمالي المشاريع الاستثمارية إلى 121 مشروعاً في العام الماضي ضمن قطاعات العقارات وخدمات الأغذية وتجارة التجزئة والجملة وخدمات الدعم والإدارة وشركات البرمجيات

-          حجم التجارة البينية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة بلغ 21.8 مليار دولار أمريكي في الفترة من شهر يناير إلى نوفمبر من العام الماضي

-          17.2 مليار دولار أمريكي قيمة الصادرات الأمريكية إلى دولة الإمارات في الأشهر الـ 11 الأولى من العام الماضي، فيما بلغت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة 4.6 مليار دولار أمريكي

-          18 موفداً رفيع المستوى يزورون لوس أنجلوس ودينفر لتعزيز العلاقات التجارية

 

10 مارس 2019

تماشياً مع مساعي دبي المتواصلة لاستقطاب الاستثمارات من أسواق العالم الرئيسية، أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، عن تنظيم أول بعثاتها ضمن برنامج البعثات الترويجية العالمية للعام 2019 إلى الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من 9-16 مارس/آذار 2019 وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية مع واحدة من أهم القوى الاقتصادية العالمية وفتح أسواق جديدة بما يتماشى مع رؤية دبي لتعزيز التنويع الاقتصادي. ومن المقرر أن تزور البعثة مدينتي لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا ودينفر في ولاية كولورادو .

 ويأتي تنظيم البعثة الترويجية بشكل أساسي في إطار جهود المؤسسة المبذولة إلى إقامة شراكات مع المستثمرين الدوليين، وتمكينهم من التوسع والاستدامة في أعمالهم من خلال إمارة دبي وتسليط الضوء على فرص الشراكة والمعرفة بين دولة الامارات والولايات المتحدة الامريكية في مجال الاستثمار والصادرات. . وتعد هذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار بإرسال بعثة ترويجية إلى هذه المدن.  

ومن المقرر ان يشارك في البعثة الترويجية التي تقودها  "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" عدد 18 من كبار المسؤولين التنفيذيين من مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، ومجمع دبي للعلوم، ودبي الجنوب، والمنطقة الحرة بمطار دبي، ومركز دبي للسلع المتعددة، ومجموعة الإمارات، ومجلس الأعمال الأمريكي الإماراتي، وممثلين من البعثة الدبلوماسية الإماراتية في الولايات المتحدة.  

وتواصل البعثة الجديدة التأكيد على قدرات دبي القوية ومكانتها كمركز مثالي وبوابة للشركات الأمريكية الحريصة على توسيع نطاق أعمالها في دولة الإمارات والشرق الأوسط. وتركز البعثة على الترويج للفرص والمزايا الهامة المتاحة في السوق المحلية في القطاعات التي تساهم في تحقيق مستهدفات في استراتيجية دبي الصناعية 2030 مثل قطاعات التصنيع المتقدمة، بما في ذلك الطيران وعلوم الحياة الطبية، بالإضافة إلى المنتجات الغذائية والخدمات اللوجستية وغيرها من السلع الأساسية سريعة الحركة.    

وفي هذا السياق قال فهد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: "نحن على ثقة من أن مدينتي لوس أنجلوس ودينفر تحتويان آفاقاً تجارية واسعة تتيح عقد شراكات متبادلة ومستدامة بين دبي والولايات المتحدة، حيث تعد لوس أنجلوس أحد أهم المصدرين للمنتجات الزراعية المختلفة، ومعدات النقل، وأجهزة الكمبيوتر، والمنتجات الكهربائية، بالإضافة إلى الخدمات في قطاع البرمجيات والمجالات القانونية والأكاديمية، إلى دولة الإمارات. كما توفر دينفر منصة غنية تستفيد منها دبي في مجالات الابتكار والخدمات والصناعات عالية التقنية، بالإضافة إلى شراكتنا التجارية والاستثمارية القائمة معها."    

وأضاف القرقاوي: "ونأمل خلال البعثة الحالية أن نتمكن من عرض الفرص التي تقدمها دبي للمستثمرين الأجانب، حيث لا توفر الإمارة فرص التواصل العالمي فحسب، وإنما تقدم أيضاً بيئة مشجعة لممارسة الاعمال لا مثيل لها للشركات الدولية العاملة في مختلف القطاعات وأن نبين كيف يمكن للشركات الأمريكية، لا سيما تلك العاملة في مجال التصدير وتنمية أعمالها عبر الاستفادة من المزايا التنافسية العديدة المشجعة على الاستثمار في دبي كمركز إقليمي أو شبه إقليمي لأعمالها حيث تتميز دبي ودولة الإمارات بالاستقرار والأمن، وهما ميزتان إيجابيتان استفادت منهما حكومة دولة الإمارات لتطوير بيئة أعمال تنافسية تقوم على ركائز أساسية تتمثل في سهولة ممارسة الأعمال والشفافية والمسائلة. ونتيجة لذلك، يبدي المستثمرون على مستوى العالم اهتماماً وثقة متزايدة بدبي ومكانتها كوجهة استثمارية."

وبهذه المناسبة قال المهندس ساعد العوضي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: "تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية سوقاً هاماً لدبي حيث تعتبر أمريكا من أهم 5 شركاء تجاريين لنا في امارة دبي، ونحن نعمل باستمرار على تعزيز المشاركة في هذه البعثات والحملات الترويجية التي تساهم في تعزيز مكانة الامارة من الناحية التجارية كمركز عالمي للتصدير واعادته في أكبر أسواق منطقة الشرق الأوسط."

وأضاف العوضي: "هناك أيضًا تجارة قوية في الخدمات بالإضافة إلى التعاون بين الشركات في المنطقتين الجغرافيتين حيث نرى سوق دبي في وضع يسمح للشركات الأمريكية بالتوسع في منطقة الشرق الأوسط عبره نحو أسواق طموحة لعل أبرزها أسواق أفريقيا , وعلى الجانب الأخر فان السوق الأمريكي لديه حجم مستهلكين لا يستهان به وسوق عالمي بامكانه أن يحقق نجاح أي منتج يصل اليه."  

ونجحت بعثة الترويج الاستثماري السابقة التي قام بها وفد دبي إلى لوس أنجلوس في تحقيق هدفها، حيث يتم متابعة مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مؤخراً مع مدينة لوس أنجلوس ويجري تنفيذها حالياً بشكل جيد ضمن القطاعات الرئيسية، بما في ذلك السيارات الكهربائية وألعاب الفيديو والتجارة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات وشبكات التواصل الاجتماعي والمجال الأكاديمي والرعاية الصحية والتقنيات النظيفة والاستدامة والإعلام والصناعات الإبداعية وغيرها من المجالات. ووصلت قيمة صادرات لوس أنجلوس إلى الإمارات في العام 2017 إلى 834.613.717 دولار أمريكي، في حين بلغت صادرات ولاية كاليفورنيا إلى 1.516 مليار دولار أمريكي.  

وخلال زيارته لمدينة دينفر، سيقوم الوفد بتوسيع نطاق محادثاته حول الاتفاقية الحالية الموقعة بموجب مذكرة التفاهم مع مدينة دينفر، بما في ذلك المناقشات الجارية مع طيران الإمارات. وتعرف مدينة دينفر بريادتها في مجال الصناعات الرئيسية مثل الطيران والبث والاتصالات والرعاية الصحية والخدمات المالية والعلوم الحيوية والطاقة وتكنولوجيا المعلومات.

والجدير ذكره أن البيانات الأخيرة الصادرة عن وزارة التجارة الأمريكية أظهرت أن حجم التجارة البينية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة وصل إلى 21.8 مليار دولار أمريكي في الفترة من شهر يناير إلى شهر نوفمبر 2018، حيث بلغت قيمة الصادرات الأمريكية إلى دولة الإمارات 17.2 مليار دولار أمريكي، فيما بلغت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة 4.6 مليار دولار أمريكي خلال نفس الفترة. ويستمر برنامج البعثات الترويجية العالمية في خططه لاستقطاب الاستثمارات وترويج الامارة كأحد أهم وجهات الاستثمار في المنطقة والعالم.

ويضم الوفد عدداً من كبار المسؤولين التنفيذيين، بمن فيهم فهد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، وسعادة عبد الله السبوسي، القنصل العام في القنصلية العامة لدولة الإمارات، وأحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة ومروان عبد العزيز، الرئيس التنفيذي لمجمع دبي للعلوم، وطحنون سيف، المدير التنفيذي لمنطقة الطيران في دبي الجنوب، ومحسن أحمد، الرئيس التنفيذي للمنطقة اللوجستية في دبي الجنوب، وكريم جمال، من سفارة دولة الإمارات في واشنطن، وإبراهيم أهلي، مدير الترويج الاستثماري في مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وآل هنتون، مستشار لدى مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، وجمال مرغوب، مدير مبيعات أول في "دافزا"، وكالياني رافي، مدير مبيعات أول (مدينة دينفر فقط) طيران الإمارات، وفيرونيكا كويفاس، مدير مبيعات أول (مدينة لوس أنجلوس فقط) طيران الإمارات، وجون ليو، مدير مبيعات أول (مدينة لوس أنجلوس فقط) طيران الإمارات، وجيني دافل، نائب رئيس الشحن التجاري في شركة الإمارات للشحن الجوي، وداني سبرايت، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي الإماراتي.

والجدير ذكره أن أحدث بيانات "مرصد دبي للاستثمار" الصادر عن مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار تشير إلى وصول حجم تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة من الولايات المتحدة إلى دبي في العام الماضي 14.3 مليار درهم اماراتي (3.9 مليار دولار أمريكي)، بإجمالي عدد مشروعات يصل إلى 121 مشروع للاستثمار الأجنبي المباشر للولايات المتحدة، ما يجعلها أكبر مستثمر من حيث حجم وعدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر في دبي. 

كما كشف البيانات الصادرة عن المرصد أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة من الولايات المتحدة تركزت في قطاعات العقارات والخدمات الغذائية، وتجارة التجزئة والجملة، وخدمات الإدارة والدعم، وشركات البرمجيات، وإدارة الشركات والمشاريع.