ممثلو وفد دولة الإمارات: دول جنوب القارة الأفريقية سوق واعدة للمنتجات الإماراتية


ثمنوا دعم وزارة الاقتصاد وسفارة الإمارات في جنوب أفريقيا


29 يونيو 2019



أكد أعضاء الوفد الإماراتي التجاري والاستثماري المشارك في معرض أفريقيا التجاري، الذي يختتم أعماله اليوم في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا، على النجاح الكبير لمهمة الوفد في التعريف بالمنتجات الإماراتية، مؤكدين على أن الفترة المقبلة ستشهد افتتاح أسواق جديدة أمام الصادرات الإماراتية في دول جنوب القارة بصفة خاصة. وتوجه أعضاء الوفد بالشكر لوزارة الاقتصاد وسفارة دولة الإمارات في جنوب أفريقيا لدعمهما الكبير وتوفير كافة التسهيلات لإنجاز مهمة الوفد على أكمل وجه. كما شددوا على أن أسواق دول جنوب القارة الأفريقية تعد من أفضل الأسواق الواعدة للمنتجات الإماراتية بسبب كثافة سكان المنطقة وما تتمتع به من استقرار سياسي واقتصادي وأمني، إضافة إلى شدة احتياجاتها لمنتجات ذات جودة عالية وبأسعار تنافسية.



وضم وفد دولة الإمارات أكثر من 60 مسؤولاً ورجل أعمال ينتمون لأكثر من 30 شركة وطنية تعمل في قطاعات الصناعة والاستثمار والمصارف والطاقة والعقارات والطاقة المتجددة والبتروكيماويات.



وأكد محمد أحمد أمين، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، على المشاركة المتميزة جداً لجناح دولة الإمارات في معرض التجارة الأفريقي، مشيراً إلى أن هذه المشاركة ستفتح أسواقاً جديدة أمام المنتجات الإماراتية في دول عديدة ضمن القارة الأفريقية، خاصة وأن جمهورية جنوب أفريقيا تشكل البوابة الرئيسية الكبرى للتجارة مع دول جنوب القارة على وجه التحديد.



وأشار أمين إلى أن مركز تنمية الصادرات بالغرفة يواصل جهوده لفتح أسواق جديدة أما منتجات مصانع الدولة وإمارة الشارقة في قارة أفريقيا، لافتاً إلى أن المركز دعم دخول المنتجات والاستثمارات الإماراتية إلى كينيا وأوغندا وأثيوبيا.



كما لفت أمين إلى أن عدد المصانع في إمارة الشارقة يزيد على 3 آلاف مصنع تصدر منتجات متنوعة إلى الأسواق الأفريقية، خاصة جنوب أفريقيا، أبرزها المنتجات الغذائية والصناعات المعدنية غير التعدينية والصناعات البلاستيكية، مشيراً إلى وجود 45 شركة من جنوب أفريقيا تعمل في الشارقة وتصدر منتجاتها لدول عديدة. وقال أمين: "مما لا شك فيه أن هناك فرصاً تصديرية كبيرة أمام المنتجات الإماراتية إلى جنوب أفريقيا خاصة، التي تعتبر شريكاً إستراتيجياً قوياً لدولة الإمارات، كما تشهد العلاقات بين الدولتين تطوراً إيجابياً كبيراً على كافة الأصعدة، فضلاً عن أن المستثمرين في البلدين حريصون على مضاعفة استثماراتهم خلال السنوات المقبلة."



من جهته، أكد ماسيمو فالتشوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، على أهمية مشاركة الشركة في معرض أفريقيا التجاري، مشيراً إلى أن الشركة تهدف من وراء مشاركتها إلى مساعدة الشركات الإماراتية على تصدير منتجاتها إلى الأسواق الأفريقية عامةً وجنوب أفريقيا بصورة خاصة، وذلك عبر منح ضمانات للشركات المصدّرة ضد المخاطر التجارية والسياسية ومخاطر عدم سداد مستحقاتها في البلدان التي يتم التصدير إليها، وذلك بهدف زيادة الصادرات الإماراتية للخارج، وتشجيع جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية على دولة الإمارات.



ونوه فالتشوني إلى أن الشركة تركز في الوقت الحالي على دعم الصادرات وإعادة التصدير بالنسبة للسلع والخدمات معاً، وذلك عبر ضمانات القروض التي سيتم تقديمها للبنوك، لكي تتيح التمويل بشكل سريع وميسّر للشركات المصدرة، كما تركز على توفير الضمانات بالنسبة للقطاعات غير المغطاة بشكل كافٍ بهذه الضمانات في الدولة، مثل المشروعات متناهية الصغر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تواجه تحدي التمويل، فضلاً عن الشركات الصناعية من أجل دعم شعار «صنع في الإمارات»، كما تشمل الضمانات بعض القطاعات التقليدية والشركات الإماراتية المستثمرة دولياً، لتوسيع استثماراتها في الخارج.



وأشار إلى أن الشركة وقعت مذكرات تفاهم عديدة داخلياً وخارجياً لدعم الصادرات الإماراتية، مشيراً إلى أن الشركة، التي يبلغ رأسمالها مليار دولار وتساهم فيها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، تركز على توفير الحماية والضمانات للشركات الاماراتية المستثمرة في الخارج في قطاعات حيوية، مثل الأمن الغذائي والأدوية



لتوسيع استثماراتها في الخارج، لافتاً إلى أن الشركة ستوفر الحماية لنسبة تراوح بين 90 و95% من حجم تجارة الشركات علماً بأن الاستثمارات الإماراتية تعمل في أسواق ناشئة تواجه تحديات تتعلق بانخفاض قيمة العملات، ما يؤثر في تنافسية الصادرات الإماراتية.



من جانبه، شدد حسن درويش الرميثى، مدير إدارة المبيعات في شركة أدنوك للأسمدة، على أن شركة أدنوك بصفة عامة وأدنوك للأسمدة بشكل خاص، تجدان في أسواق أفريقيا فرصاً مثالية ومربحة للاستثمار خاصة وأن دولة الإمارات لديها اهتمام كبير بزيادة استثماراتها في قطاع الطاقة الإفريقي. ونوه الرميثي إلى أن وزارة الاقتصاد وسفارة دولة الإمارات في جنوب أفريقيا وفرتا للوفد كل الإمكانيات والتسهيلات للحصول على فرص استثمارية جيدة في أسواق جنوب أفريقيا.



بدوره، أوضح جورج بو شعيا، مدير المبيعات والتسويق في مصنع أبوظبي للسجاد، أن مشاركة المصنع في المعرض تكللت بالنجاح متوقعاً أن يتواجد المصنع بقوة في سوق جنوب أفريقيا. ولفت إلى أن المصنع يصدر منتجاته إلى 40 دولة من بينها 12 دولة أفريقية، كما يبيع المصنع 10% من منتجاته داخل الإمارات بينما يصدر النسبة المتبقية والبالغة 90% إلى الأسواق العالمية.



ونوه بو شعيا إلى أن المصنع ينتج سنوياً 20 مليون متر مربع من الموكيت والسجاد، إضافة إلى 6 آلاف طن من الخيوط، لافتاً إلى أن المصنع يخطط لرفع إنتاجه تمهيدا لزيادة صادراته خاصة إلى السوق الأفريقي باعتباره من الأسواق الواعدة جداً التي تقبل بشكل متزايد على المنتجات ذات الجودة العالية ومنها السجاد والموكيت الإماراتي.



ولفت بو شعيا إلى أن المصنع حظي باهتمام كبير خلال مشاركته في معرض أفريقيا التجاري، متوقعاً عقد صفقات كبيرة خلال الفترة المقبلة لتصدير منتجات المصنع إلى دول جنوب القارة الأفريقية.



من جهته، أشاد عماد كوكش، المدير العام لمصنع كلودي رأس الخيمة لتصنيع خلاطات المياه، بالدعم الكبير الذى قدمته وزارة الاقتصاد للوفد التجاري، مشيراً إلى أن الشركة عرضت خلال مشاركتها في المعرض 8 منتجات من الخلاطات عالية الجودة لتعريف الشركات الأفريقية والدولية بمنتجاتها.



ونوه كوكش إلى أن المصنع، وهو شراكة بين شركة سيراميك رأس الخيمة وشركة كلودي الألمانية، يصدر منتجاته إلى أكثر من 30 دولة من بينها دول في شمال القارة الأفريقية، كما يسعى المصنع حالياً إلى البحث عن وكلاء وموزعين له في دول جنوب القارة خاصة وأن منتجات المصنع ذات جودة عالية وأسعار معقولة.



من جانبه، أوضح سامر الفاعوري، رئيس المبيعات بشركة الغرير للأغذية، أن الشركة تكثف اهتمامها حالياً بالسوق الأفريقي باعتباره من الأسواق الناشئة التي تشهد نمواً اقتصادياً قوياً ويزخر بفرص كبيرة خاصة في قطاع الأغذية.



وأشار الفاعوري إلى أن الشركة تعد واحدة من كبريات الشركات العالمية التي تعمل في قطاعات أغذية الشوفان والقمح والمخبوزات، ولديها تواجد قوي في كينيا ونيجيريا والصومال وأثيوبيا ومصر، كما أنها مورد موثوق لشركات عالمية كبرى في الأسواق الأفريقية. وقال الفاعوري: "نسعى حالياً إلى تعزيز حضورنا في أفريقيا وخاصة في جمهورية جنوب أفريقيا، التي تشكل البوابة الرئيسية للدخول إلى أسواق دول جنوب القارة الأفريقية. ونحن سعداء بالدعم الكبير الذى وفرته لنا وزارة الاقتصاد للتعريف بمنتجاتنا."



ونوه مروان صالح العجلة، رئيس قسم ترويج الاستثمار في مؤسسة "استثمر" في الشارقة، التابعة لمكتب الاستثمار الأجنبي المباشر في الشارقة، إلى أن المؤسسة عرضت على المستثمرين فرصاً استثمارية متميزة في خمسة قطاعات بإمارة الشارقة تشمل قطاعات السفر والسياحة والنقل والرعاية الصحية والبيئة والتعليم والصناعة، مشيراً إلى أن إمارة الشارقة وفرت تسهيلات وحوافز كثيرة لجذب المستثمرين الأفارقة إليها.



وأكدت رولا أبو منة، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد في دولة الإمارات، على أن مشاركة البنك في المعرض استهدفت عرض تسهيلات مصرفية لعملاء البنك في الدولتين الإمارات وجنوب أفريقيا بما يؤدى إلى زيادة الاستثمارات في البلدين ودعم الصادرات الإماراتية. وأشارت إلى أن البنك يتواجد في الإمارات منذ ستين عاماً وفي أفريقيا منذ 100 عام، ولديه فروع في أكثر من 22 دولة أفريقية، فضلاً عن إمكاناته الكبيرة التي تتيح له تسهيل تواجد الاستثمارات الإماراتية في دول أفريقيا.



وأوضح الدكتور جمال السعيدي، رئيس مجلس إدارة شركة القادة القابضة، أن التسهيلات الكبيرة التي وفرتها وزارة الاقتصاد للوفد كانت سبباً رئيسياً في نجاح مهمة الوفد، لافتاً إلى مشاركته على مدار 12 عاماً مع وفود وزارة الخارجية لتشجيع الصادرات. وقال السعيدي: "تعتبر المشاركة الحالية بلا شك الأفضل، حيث ستؤدي



إلى فتح أسواق جديدة للصادرات الإماراتية في جنوب القارة الأفريقية خاصة وأن هناك ترحيباً كبيراً بالإستثمارات والمنتجات الإماراتية."



ورأى الدكتور مشعل الزرعونى، مدير شركة مشعل الزرعونى للمحاسبة القانونية، أن هدف الشركة من المشاركة هو تعريف المستثمرين من جنوب افريقيا بكيفية تأسيس شركات استثمارية لهم في دولة الإمارات، بالإضافة إلى توفير الاستشارات المالية والإدارية والقانونية، وتعهيد جميع الخدمات المطلوبة للشركات الجديدة مثل تحويلات الرواتب والتعيينات ودفعات التمويل والمحاسبة المالية والضرائب.



وذكر عبد الله جوهر، مسؤول مدينة عجمان الإعلامية الحرة، على أن المدينة عرضت الفرص الاستثمارية والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين الأفارقة في قطاع الإعلام بإمارة عجمان، مشيراً إلى ارتفاع عدد الشركات المسجلة في المنطقة الحرة إلى أكثر من 1500 شركة خلال عام ونصف العام من بينها 12 شركة من جنوب أفريقيا. ولفت جوهر إلى أن المدينة الاعلامية تقدم خدمات كثيرة للمستثمرين منها إصدار الرخص إلكترونياً في زمن قياسي، إضافة إلى مساعدة المستثمرين في الحصول على وحدات للتأجير بأسعار تنافسية.



وأشار سعد علوان، مدير مصنع نيكسز لزيوت محركات السيارات، أن المصنع ينتج يومياً أكثر من 150 طناً من كافة أنواع زيوت محركات السيارات، حيث يصدر إنتاجه إلى أربع دول هي؛ أفغانستان ومصر واليمن والعراق، ويستهدف التوسع في أسواقه التصديرية عبر دخول السوق الأفريقي.



وأوضح إسلام الجنيدي، مسؤول العمليات في شركة كاوا بونز للتجارة العامة، أن الشركة عرضت منتجاتها من الفواكه والخضروات المجففة والمكسرات، مشيراً إلى أن الشركة تتواجد في دبي وتصدر منتجاتها لأكثر من 25 دولة وتسعى لدخول سوق جنوب أفريقيا بعد سوقي مصر وتنزانيا.



___________________________________________



30 شركة ومؤسسة



ضم وفد الإمارات التجاري والاستثماري أكثر من 30 هيئة وشركة أهمها؛ "شركة أدنوك للأسمدة" و"سوق أبوظبي المالي العالمي" و"غرفة تجارة وصناعة الشارقة" و"شركة الاتحاد لائتمان الصادرات" و"إستثمر في الشارقة" و"مدينة عجمان الإعلامية الحرة" و"جمعية رواد الأعمال" و"مصنع أبوظبي للسجاد" و"كلودي راك لخلاطات المياه" و"الغرير للأغذية" و"الوطنية لصناعة الكابلات" و"الصناعات الغذائية الوطنية" و"بنك



ستاندرد تشارترد" و"القادة القابضة للتدريب إتش إتش جروب" و"مشعل الزرعوني للمحاسبة القانونية" و"البوادي" و"سام نيك" و"مركز إيه أر تي للتجميل" و"كازا بونز للتجارة العامة" و"المستثمر الوطني" و"إفرست جروب" و"بروفت للتجارة "و"نيكسز لزيوت محركات السيارات".