الغرفة التجارية العربية البرازيلية تناقش تعزيز العلاقات التجارية الزراعية المتنامية بين البرازيل والمغرب في ندوتها الجديدة


تسليط الضوء على قطاع الزراعة في البرازيل الذي يلعب دوراً محورياً في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين


07 سبتمبر 2020 أعلنت الغرفة التجارية العربية البرازيلية عن إقامة ندوة جديدة ضمن سلسلة الندوات الافتراضية التي تنظمها. وستضم الندوة التي تقام يوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020، بعنوان "المغرب والبرازيل: أعمال زراعية تربط القارات"، مجموعة من الخبراء من المغرب والبرازيل، بمشاركة سفير المملكة المغربية بالبرازيل نبيل الدغوغي وسفير البرازيل لدى المغرب، جوليو غلينترنيك بيتيلي، وذلك لمناقشة العلاقات التجارية الزراعية المتنامية بين البلدين

 

وسيقام على هامش الندوة، جلسة بعنوان "الأسواق الاستراتيجية والتكميلية في سلسلة الأعمال الزراعية: الابتكار وتبادل الخبرات وتنويع التجارة"، والتي ستضم مجموعة من المتحدثين لتبادل الآراء والأفكار حول العلاقات بين البلدين. كما سينضم إلى المناقشة الباحث ألكسندر موريس دو أمارال، مدير ومنسق دولي في مؤسسة البحوث الزراعية البرازيلية (إمبرابا)، حيث سيتناول في كلمته المشهد الحالي لصناعة الزراعة المحلية وفرص الشراكة الكبرى في مجالات الابتكار والتكنولوجيا.

 

وقال روبنز حنون، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية: "نسعى من خلال اللقاء إلى تسليط الضوء على قطاع الزراعة في البرازيل الذي يلعب دوراً محورياً في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين. كما شهدت أيضاً الصناعة المحلية أعلى معدل نمو لها خلال الأشهر الماضية، مما أتاح فرصاً جديدة لاستكشاف مجالات التعاون والاستثمار، والتي قد تشمل توقيع اتفاقية تكتل السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية (الميركوسور) مع المغرب في وقت قريب. كما سيستعرض المتحدثون خلال الندوة الخدمات اللوجستية، بهدف تزويد الحضور بفهم أعمق لهذه الصناعة."

 

وتأتي هذه الندوة بالتزامن مع زيادة صادرات البرازيل من المنتجات الزراعية إلى المغرب، بما في ذلك الذرة والسكر وفول الصويا والبن، حيث أظهرت أحدث الأرقام أن المغرب قامت باستيراد ما قيمته 319 مليون دولار من المنتجات البرازيلية خلال الفترة بين يناير ويوليو 2020، وهو ما يمثل نمواً ملحوظاً بنسبة 34.6% مقارنة مع العام الماضي.