الغرفة التجارية العربية البرازيلية تشارك في معرض وملتقى الأعمال والخدمات اللوجستية متعددة الأنماط


تدير الغرفة جلسة حوارية افتراضية لاستكشاف آفاق تعزيز العلاقات التجارية بين الإمارات والبرازيل


12 نوفمبر 2020- شاركت "الغرفة التجارية العربية البرازيلية" مؤخراً في النسخة الافتراضية من "معرض وملتقى الأعمال والخدمات اللوجستية متعددة الأنماط" الذي سلط الضوء على عددٍ من المحاور الهامة في قطاع النقل واللوجستيات، بمشاركة واسعة من الجهات الحكومية ورواد الأعمال والخبراء. وتضمن الحدث جلسة حوارية افتراضية، تولى إدارتها رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية، تطرقت إلى معالجة الجوانب الرئيسية للوجستيات والنقل متعدد الوسائط والتجارة الثنائية بين البرازيل والإمارات العربية المتحدة.

وشارك في الحدث عددٌ من صانعي القرار والشخصيات الريادية، من أبرزهم سعادة صالح السويدي، سفير دولة الإمارات في البرازيل؛ وماريو سيزار دي أغويار، رئيس اتحاد صناعات ولاية سانتا كاتارينا، حيث تمحورت الجلسة حول "الفرص والآفاق المتاحة للتجارة المتبادلة بين الإمارات والبرازيل".

وخلال النقاشات، أكد سعادة السفير أنَّ البرازيل تشكل شريكاً هاماً في أمريكا اللاتينية بالنسبة للإمارات، بينما تمثل الدولة شريكاً بارزاً للبرازيل على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مشيراً إلى رغبته بمعرفة معلوماتٍ أوسع عن إقليم جنوب البرازيل. وأضاف: "أشجع مُجتمع الأعمال على النظر نحو الأسواق الكبرى المحيطة، حيث يمكاننا التوسع وإقامة شراكات استثمارية ثنائية في منطقتي البلدين، لا سيما الوطن العربي." 

من جانبه، اقترح دي أغويار إطلاق رحلات جوية مباشرة بين دولة الإمارات وولاية سانتا كاتارينا البرازيلية عبر "طيران الإمارات"، مشيراً إلى أنَّ الرحلات يمكن أن تُخصص لنقل الركاب والشحن، لتعزز بذلك متانة وحيوية العلاقات الثنائية بين البلدين.    

بدوره، أكد روبنز حنون، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية، أن البرازيل تواصل لعب دورٍ هام في التنمية الاقتصادية التي تشهدها الإمارات، حيث تعتبر البرازيل شريكاً اقتصادياً رئيسياً للدولة، وتصدِّر إليها مجموعة واسعة من المنتجات والأصناف، من أبرزها لحوم الأبقار والدواجن؛ والسكر؛ والذهب؛ وخامات الحديد؛ والمنتجات شبه المُصنَّعة؛ والأحذية؛ والمحركات. بالمقابل، تصدر دولة الإمارات إلى البرازيل مجموعةً متنوعة من المنتجات، أهمها الأسمدة؛ والكبريت؛ ووقود الديزل؛ والأنابيب الحديدية؛ والألياف متعددة الكربونات؛ وألياف البوليستر".  

واختتم حنون: "وصلت العلاقات بين البرازيل والإمارات لمستوياتٍ غير مسبوقة خلال السنوات الأخيرة، وأسهمت في تعزيزها الزيارات المتبادلة لكبار المسؤولين الحكوميين من البلدين. وشكلتّْ زيارة الرئيس البرازيلي لدولة الإمارات قبل حوالي عام محطة فارقة في مسيرة العلاقات الثنائية، وشهدنا بعدها تطور التعاون الثنائي وإطلاق المزيد من الشراكات الاستراتيجية في مُختلف المجالات.  

وشهد  الحدث، الذي أقيم عبر المنصات الافتراضية عرضاً تجارياً بمشاركة علامات تجارية مرموقة وشركات كُبرى. وتواصل الغرفة التجارية العربية البرازيلية تعزيز حضورها في دولة الإمارات من خلال مقرها في إمارة دبي، وشراكاتها واسعة النطاق مع الجهات الحكومية ومجتمع الأعمال محلياً. ويأتي تنظيم الغرفة لهذا الملتقى في إطار مبادراتها لتعزيز التواصل والتنسيق بين الشركات والجهات المعنية في الإمارات والبرازيل، والإسهام في ضمان استمرارية توريد المواد الغذائية في ظل التحديات الراهنة.