"الاتحاد لخدمات الطاقة" و"طاقتي" يلقيان الضوء على أهمية استخدام حلول كفاءة الطاقة خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018


ابتكارات حديثة في مجال إعادة تأهيل المباني وتبريد المناطق تعزز تحسين كفاءة استهلاك الطاقة بهدف جعل دبي واحدة من المدن الأكثر استدامة في العالم


15 يناير 2018 ـ سلّطت شركة الاتحاد لخدمات الطاقة (إتحاد إسكو)، الشركة الرائدة في مجال خدمات الطاقة، والمملوكة بالكامل من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي، خلال مشاركتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018، الضوء على الدور الهام للجهود المبذولة نحو تعزيز استخدام حلول كفاءة الطاقة، كخطوة متقدمة نحو تحقيق الاستدامة، وذلك جنباً إلى جنب مع "طاقتي"، وهو برنامج لتعزيز كفاءة الطاقة أطلقه المجلس الأعلى للطاقة في دبي بالشراكة مع "الاتحاد لخدمات الطاقة". ويذكر أن القمة ستعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في أبوظبي من 15 إلى 18 يناير 2018 في إطار فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة. وتتضمن مشاركة إسكو أيضاً استعراض مجموعة من الاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز منهجيات مبتكرة لتنفيذ مبادرات إعادة التأهيل.





 





وسيقوم علي الجاسم، الرئيس التنفيذي لشركة "الاتحاد لخدمات الطاقة" بدوره باستعراض حزمة من الاستراتيجيات الرامية إلى تطوير أساليب جديدة لإعادة تأهيل المباني القائمة خلال "منتدى كفاءة استخدام الطاقة في المباني" المخصص للبحث في مجالات كفاءة الطاقة، والذي سيقام في اليوم الأخير من القمة. تتضمن مشاركة الجاسم أيضاً تسليط الضوء على برامج إعادة تأهيل المباني القائمة التي تعمل السلطات الحكومية على تنفيذها بهدف إعادة تأهيل المباني العامة القائمة في المنطقة وتحسين كفاءة استخدام الطاقة فيها.





 





وقال الجاسم: " تهدف "اتحاد إسكو" من خلال تصميم وتطوير خطط تفصيلية لإعادة تأهيل المباني وتجهيزات تبريد المناطق للحد من استهلاك الطاقة، إلى دعم الجهود الرامية إلى جعل دبي واحدة من أكثر المدن استدامةً في العالم. ويأتي التركيز المتنامي على مبادرات إعادة التأهيل التي تشهدها المنطقة ليبرز أهمية دور سياسات الهندسة والتصميم في دفع الجهود نحو تحقيق أهداف الاستدامة وخفض التكاليف التشغيلية. وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع المساعي المبذولة لتحقيق هدف خفض استهلاك الطاقة بنسبة 30% بحلول عام 2030 وذلك عبر زيادة استخدام حلول الطاقة النظيفة والعمل على تنفيذ استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء الرامية إلى تعزيز التنمية المستدامة."





 





وبالإضافة إلى إبراز أهمية الإدارة الفعالة للموارد القائمة من خلال برامج إعادة التأهيل، من المقرر أن تكشف اتحاد إسكو النقاب عن مشروع "الهندسة والتوريد والإنشاء لمطار دبي" في اليوم الثاني من القمة العالمية.





 





وفي إطار مشاركته في القمة، سيقدم عارف أبو ظهر، المدير التنفيذي لبرنامج "طاقتي"، عرضاً تقديمياً حول الأجهزة منخفضة الاستهلاك للطاقة وبطاقات كفاءة الطاقة لتلك الأجهزة والمعدات، وذلك في جناح هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس يوم 16 يناير / كانون الثاني.





 





وأضاف أبو ظهر، "يتجه اليوم أصحاب المباني في المنطقة بشكل متزايد إلى الاستثمار في حلول مبتكرة لتعزيز كفاءة الطاقة بهدف تخفيض التكاليف التشغيلية وتحسين الأداء بشكل مستدام وذلك من خلال مبادرات إعادة التأهيل ومبادرات تبريد المناطق. ونحن على ثقة من أن الأفكار والخبرات التي ستخرج بها هذه القمة سوف تساهم في التشجيع على اعتماد حلول كفاءة الطاقة ".





 





وتشهد فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل لعام 2018 مشاركة براديب سينغ، مدير تطوير الأعمال والمدير الفني في اتحاد إسكو، حيث سيقدم جلسةً حول "فهم نموذج تمويل إعادة التأهيل والوفورات المحتملة الناتجة عن إعادة التأهيل". وتكمن أهمية ممارسات إعادة التأهيل التي تعتمدها شركات خدمات الطاقة  في أنها سوف تساعد مالكي المباني على تخفيض التكاليف عن طريق التوفير في فواتير الكهرباء والمياه. تتضمن الجلسة أيضاً مناقشة آلية عمل ذلك النموذج، وأهمية عمليات مراجعة الطاقة وطريقة حساب الوفورات وفترة الاسترداد النموذجية. كما تهدف الجلسة إلى نشر الوعي حول دور ممارسات إعادة التأهيل في تعزيز قدرة المؤسسات على توفير تكاليف الطاقة والمياه.