معرض #زوروا_الإمارات المتنقل يروج للسياحة الوطنية في ثلاث مدن هندية


تنظمه "الاقتصاد" بمشاركة دوائر السياحة المحلية والقطاع الخاص


-       المهيري: تعاون مثمر بين "الاقتصاد" ودوائر السياحة وبمشاركة القطاع الخاص للتعريف بالمقاصد السياحية الجاذبة في الدولة


-       2.6 مليون شخص زوار الدولة من الهند في 2017 يمثلون 10% من إجمالي الزوار


-       1065 رحلة بين الإمارات والهند أسبوعياً.. وأكثر من 65200 مقعد سفر متاح على خطوط الطيران بين الهند ودبي

7 فبراير 2018





 





نظمت وزارة الاقتصاد معرضاً سياحياً متنقلاً في جمهورية الهند تحت شعار "زوروا الإمارات"، والذي انطلقت فعالياته يوم 5 فبراير الجاري ويستمر حتى غد الخميس 8 فبراير 2018 وتشمل جولته ثلاث مدن هندية كبرى، وذلك بمشاركة الدوائر والهيئات السياحية في مختلف إمارات الدولة، إلى جانب عدد من الجهات الحكومية المحلية المعنية بالقطاع السياحي، ومجموعة من مؤسسات وشركات السياحة والطيران والفنادق ومكاتب السفر والعطلات في الدولة.





 





ويتضمن المعرض عدداً من الأنشطة والفعاليات الرامية إلى إبراز مواطن الجذب السياحي والتعريف بالمعالم والخدمات والمرافق التي يقدمها القطاع السياحي الوطني في مختلف إمارات الدولة، حيث بدأ جولته من مدينة بنغالور جنوب الهند، وانتقل بعدها إلى مدينة أحمد آباد، ليختتم فعالياته غداً في بومبي شمال غربي الهند.





 





وشهدت أجنحة المعرض إقبالاً واسعاً من الجمهور والفعاليات السياحية ومكاتب السفر والعطلات في الهند، وذلك للتعرف على أبرز الوجهات والمقاصد السياحية التي تزخر بها مختلف إمارات الدولة، والاطلاع على الخدمات والحلول السياحية والتسهيلات التي تقدمها الدولة لزوراها منذ لحظة وصولهم إلى المنافذ والمطارات، وكذلك للاستفادة من الخيارات والعروض المتنوعة والجاذبة التي يطرحها المعرض للزوار.





 





وتعليقاً على أهمية الحدث، صرح سعادة محمد خميس المهيري، مستشار وزير الاقتصاد لشؤون السياحة، بأن القيادة الرشيدة تولي اهتماماً كبيراً لتطوير القطاع السياحي باعتباره إحدى ركائز التنويع الاقتصادي ورافداً مهماً لدعم التحول نحو اقتصاد مستدام وقادر على النمو والمنافسة في مرحلة ما بعد النفط، موضحاً أنه يأتي في إطار جهود وزارة الاقتصاد لتعزيز مكانة وتنافسية دولة الإمارات ضمن أفضل المقاصد السياحية المستدامة في العالم، وفقاً لمحددات رؤية الإمارات 2021.





 





وأضاف سعادته أن المعرض يمثل استكمالاً لسلسلة الفعاليات والمعارض الترويجية المتنقلة التي نظمتها الوزارة في عدد من دول العالم في السنوات الماضية، من خلال التعاون المثمر مع دوائر التنمية السياحية في كافة إمارات الدولة وبمشاركة القطاع الخاص، وذلك بهدف تنمية وتنشيط القطاع السياحي والترويج لمعالمه المتنوعة وخدماته المبتكرة في أهم الأسواق السياحية الدولية، والتعريف بما يتميز به من مرافق وبنى تحتية متطورة تواكب أفضل المعايير العالمية وتحرص على تحقيق أعلى مستويات الرضى والسعادة للسياح في الدولة.





 





وأضاف سعادة المستشار المهيري أن الهند التي تعد أحد أهم الشركاء الاقتصاديين الاستراتيجيين لدولة الإمارات، وثاني أكبر شريك تجاري لها وفق معطيات عام 2016، تمثل سوقاً سياحية حيوية ومصدراً لعدد كبير من الزوار والسياح الذين يتوافدون على مختلف إمارات الدولة ويزورون معالمها السياحية، والذين يمثلون نسبة 10% من إجمالي زوار الدولة الذين وصل عددهم إلى 24.9 مليون زائر وفقاً لبيانات العام نفسه، الأمر الذي يؤكد أهمية السوق الهندية في باعتبارها وجهة مهمة على خريطة الترويج والتعاون السياحي لدولة الإمارات.





 





وأكد المهيري أهمية الدور الذي يؤديه قطاع الطيران المدني في دعم التبادل السياحي بين الهند والإمارات، وتوفير نقل جوي ديناميكي ومتعدد الحلول والخيارات أمام السياح، حيث يرتبط البلدان بأكثر من 1065 رحلة جوية أسبوعياً، وتصل رحلات طيران الإمارات إلى 9 مدن هندية رئيسية بواقع 180 رحلة أسبوعياً، فيما تسير العربية للطيران نحو 112 رحلة أسبوعياً إلى 13 مدينة، ويصل إجمالي مقاعد السفر المتاحة بين الهند ودبي إلى 65200 مقعد في الوقت الراهن.





 





يذكر أن عدد زوار الدولة القادمين من الهند شهد زيادة من نحو 2.3 مليون زائر عام 2016 إلى ما يقرب من 2.6 مليون العام الماضي 2017، بنسبة نمو تصل إلى 12.8%، وفقاً لبيانات دوائر التنمية السياحية في الدولة، وفي المقابل ازداد عدد زوار الهند القادمين من دولة الإمارات من نحو 55.8 ألف عام 2015 إلى أكثر من 67.1 ألف عام 2016، بنسبة نمو تبلغ نحو 19%، وفقاً لبيانات منظمة السياحة العالمية، ما يعكس نشاطاً مهماً في التبادل السياحي بين البلدين.





من جانبه، ألقى عبد الله الحمادي، مدير البرنامج الوطني للسياحة في وزارة الاقتصاد، كلمة في فعالية افتتاح المعرض، أكد فيها أن دولة الإمارات توفر لزائريها تجربة سياحية فريدة وغنية نظراً إلى ما تتمتع به من تنوع وخصوصية تختلف من إمارة إلى أخرى، سواء من حيث المناظر الطبيعية أو المعالم التراثية والتاريخية، أو في مقاصد الجذب السياحي التي توفرها للزوار، في ظل وجود بنى تحتية متطورة وخدمات فعالة ومرافق ومنشآت سياحية من الطراز العالمي، داعياً السياح من جمهورية الهند إلى استكشاف هذه البيئة السياحية الغنية والاستفادة من خدماتها وعروضها الجاذبة.





 





وأوضح الحمادي أن المعارض الترويجية المتنقلة تعد من الأنشطة المهمة على أجندة التنمية السياحية في الدولة نظراً إلى دورها الفعال في دعم قطاع السياحة وزيادة عدد زوار الدولة، مشيراً إلى أن معرض الهند المتنقل يمثل منصة بارزة لتعزيز التواصل مع الجهات السياحية في الهند وتوسيع آفاق التعاون في هذا المجال، فضلاً عن التعريف بالمقاصد السياحية المتميزة في الدولة، ولا سيما في مجال الاستجمام والرفاهية، وسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض.