انطلاق فعاليات الدورة الـ15 للمعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بغوانزو


بمشاركة وفد رسمي وتجاري كبير من الدولة تنظمه "الاقتصاد" ومجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة


 


·       الإمارات أول دولة عربية شريك بالمعرض الدولي


·       جناح الدولة يستعرض منتجات وطنية لأكثر من 85 شركة صغيرة ومتوسطة


·       وفد الدولة يضم أكثر من 120 مسؤولاً حكومياً وممثلي القطاع الخاص ورواد الأعمال


·       آل صالح: المعرض منصة رائدة لعقد الشراكات الاقتصادية في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة على نطاق عالمي


·       نائب وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصيني: الإمارات أكبر شريك تجاري للصين في منطقة الشرق الأوسط


·       حاكم مقاطعة غواندونغ: المعرض يقام على مساحة 150 ألف متر ويشارك به 40 دولة حول العالم


·       العفيفي: الإمارات أضخم وفد تجاري يشارك في الدورة الحالية للمعرض الدولي بنحو 120 مسؤول حكومي وتجاري


 


 10 أكتوبر 2018


شهدت أمس مدينة غوانزو الصينية، إحدى مدن مقاطعة غواندونغ، انطلاق فعاليات الدورة الـ15 للمعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الذي يعقد خلال الفترة من 10 حتى 13 من أكتوبر الجاري، ويمتد على مساحة 150 ألف متر مربع ويضم 6 ألاف منصة لاستعراض منتجات لشركات صغيرة ومتوسطة من داخل الصين وخارجها.


 


يعقد المعرض بتنظيم من وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية، وإدارة تنظيم الأسواق التابعة للدولة، وحكومة غواندونغ، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو).


 


وتشارك دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها أول دولة عربية شريك في أعمال المعرض الدولي، حيث يمتد جناح الدولة على مساحة 1000 متر مربع ويضم 78 منصة لمؤسسات وشركات وطنية صغيرة ومتوسطة.


 


ويترأس وفد الدولة سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، وذلك نيابة عن معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ورئيس مجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة. حيث ينظم الزيارة كل من وزارة الاقتصاد ومجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال ذراعه التنفيذي البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة. ويضم الوفد نخبة من أكثر من 120 مشارك من ممثلي جهات اتحادية ومحلية ومن القطاع الخاص من بينهم نحو 85 من رواد الأعمال المواطنين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالدولة. 


 


وذلك بحضور سعادة رحمه عبد الرحمن الشامسي القنصل العام لدولة الإمارات بمدينة غوانزو الصينية، ويشارك في الوفد الدكتور أديب العفيفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والسيد محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجار بوزارة الاقتصاد، إلى جانب نخبة من ممثلي الجهات الحكومية المحلية وممثلي القطاع الخاص، من بينهم صندوق خليفة، ومجلس سيدات أعمال أبوظبي، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية (رواد)، ومؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب.


ويعد المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة من أبزر المنصات الإقليمية والدولية المعنية بقطاع ريادة الأعمال والذي تم إطلاقه عام 2004 ونجح على مدار 14 دورة سابقة في استقطاب عدد واسع من رواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم حيث يتجاوز عدد زوار المعرض سنوياً 200 ألف زائر.


 


وخلال كلمته في حفل افتتاح المعرض، قال سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، إن المعرض الصيني الدولي أصبح يمثل منصة رائدة لعقد الشراكات الاقتصادية في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة على نطاق عالمي، وإتاحة الفرصة أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة من مختلف الدول المشاركة لتبادل الخبرات وبناء العلاقات التجارية المثمرة، فضلا عن أنه فرصة جديدة لتعزيز العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية.


 


وتابع آل صالح أن العلاقات الثنائية الإمارتية – الصينية تشهد نمواً متزايداً في ظل الرغبة المشتركة في الارتقاء بمستوى التعاون إلى الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وهو ما أكدته كثافة زيارات الوفود الحكومية والتجارية المتبادلة والتي أثمرت عن تعاون كبير في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك. مشيراً إلى النتائج المهمة للزيارة التاريخية لفخامة شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية إلى أبوظبي قبل عدة أشهر، والتي وقع خلالها البلدان مجموعة من الاتفاقيات النوعية التي أعطت دفعة قوية لعلاقات الثنائية وفتحت آفاقاً أوسع للشراكات التجارية والاستثمارية بين البلدين الصديقين.


 


وقال آل صالح إن الصين أكبر شريك تجاري غير نفطي للإمارات، وقد سجلت التجارة الخارجية بين البلدين نمواً وصل إلى 15% خلال العام 2017 مع قيمة إجمالية بلغت 53.3 مليار دولار، كما استحوذت الإمارات على ما نسبته 30% من إجمالي صادرات الصين إلى الدول العربية، وعلى ما نسبته 22% من إجمالي التجارة العربية الصينية خلال عام 2017.


وأضاف أنه إلى جانب النشاط التجاري المتوازن، تسجل السياحة الصينية الوافدة إلى دولة الإمارات نمواً ملموساً حيث تعد الصين ضمن قائمة أهم 10 أسواق سياحية للدولة. وإلى ذلك، تحتضن دولة الإمارات على أرضها نحو 300 ألف مواطن صيني يعملون وينتجون في مختلف قطاعاتها الحيوية، وترتبط مدن البلدين بأكثر من 75 رحلة جوية أسبوعياً مباشرة، كما تعمل بالدولة أكثر من 4000 شركة صينية، وهي كلها عوامل ساهمت في تعزيز رصيد الاستثمارات الصينية في الدولة والمقدر بحوالي 2.8 مليار دولار، بحسب أخر الإحصاءات المرصودة في هذا الصدد.


 


وأكد آل صالح على أهمية المشاركة في أعمال الدورة الـ15 للمعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، لكونها فرصة مثالية لاطلاع القطاع الخاص ورجال الأعمال من الجانبين على الفرص المطروحة للتجارة والاستثمار وسبل الاستفادة منها، فضلاً عن تبادل الخبرات والتجارب ومواكبة أفضل الممارسات في مجال ريادة الأعمال، مشيراً إلى أن قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال هو عصب التنمية الاقتصادية لأي دولة، وأن دولة الإمارات تولي هذا القطاع الحيوي اهتماماً خاصاً وتعمل على تطوير قدراتها في هذا المجال سواء على الصعيد التشريعي أو من خلال تهيئة بيئة الأعمال وتمكين رواد الأعمال المواطنين وذلك وفق أفضل الممارسات المعمول بها عالمياً.


 


ومن جانبه، أكد الدكتور أديب العفيفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، أن مشاركة وفد الدولة في الدورة الـ15 للمعرض الصيني الدولي تعد أضخم وفد تجاري خارج الدولة من حيث عدد أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الإماراتية المشاركين، حيث يضم الوفد نحو 85 شركة وطنية صغيرة ومتوسطة من مختلف الأنشطة التجارية والخدمية.


 


وتابع أن البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، الذراع التنفيذي لمجلس المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والذي يعمل تحت مظلة وزارة الاقتصاد، تحمل الرعاية المالية الخاصة بمشاركة الشركات الإماراتية، وذلك ضمن جهود البرنامج لتعزيز وتمكين رواد الأعمال المواطنين في النفاذ إلى الأسواق الخارجية.


شارك في افتتاح المعرض، نائب وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات بالحكومة الصينية، وحاكم مقاطعة غواندونغ، ومسؤولي اللجنة المنظمة للمعرض الدولي، إلى جانب عدد من كبار مسؤولي الحكومة الصينية، وحكومات الدول المشاركة في فعاليات المعرض، وممثلي هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو).


 


وفي كلمته الافتتاحية، قال سعادة وانغ جيان بينغ، نائب وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات ونائب اللجنة المنظمة للمعرض، إن المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة نجح في استقطاب 44 ألف شركة صغيرة ومتوسطة على مدار الـ14 دورة الماضية من أعمال المعرض، وأصبح اليوم أحد أهم المعرض الدولية لدعم ريادة الأعمال وجسر هام لدخول الشركات الصغيرة والمتوسطة العالمية إلى الصين ولخروج الشركات الصينية إلى العالم.


 


وأكد على أهمية مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في المعرض باعتبارها الدولة الشريك، والتي تربطها علاقات اقتصادية وتجارية وثيقة مع الصين، إذ تمثل الإمارات أكبر شريك تجاري للصين في منطقة الشرق الأوسط، فضلا عن دورها المحوري في مبادرة الحزام والطريق، والذي يترجم قوة العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والتي تأكدت من خلال الزيارة المهمة لفخامة الرئيس الصيني إلى الإمارات يوليو الماضي والتي أسفرت عن رؤية جديدة للعلاقات المشتركة بين البلدين وتطويرها لتكون شراكة استراتيجية شاملة.


 


وتابع أنه في ظل ما يشهده الاقتصاد العالمي من تحديات، تشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة الرهان الأكبر لتعزيز مقومات النمو لدى الدول.


 


ومن جانبه، أكد ما زينغرو حاكم مقاطعة غواندونغ، على الأهمية السنوية المتزايدة التي يكتسبها المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والذي بات يشكل منصة لاستقطاب رواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم وفي مختلف التخصصات والأنشطة الاقتصادية، مشيراً إلى أن الدورة الحالية تشهد رعاية دولية متميزة من قبل منظمة اليونيدو التابعة للأمم المتحدة، ودولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها الدولة الشريك بالمعرض.


 


وأوضح أن المعرض يقام على مساحة 150 ألف متر مربع ويشارك في أعماله حوالي 40 دولة من مختلف أنحاء العالم فضلا عن مشاركات من العديد من المدن والمقاطعات الصينية، وهو ما يجعله فرصة متميزة لإقامة الشراكات وبحث فرص التعاون على صعيدين الحكومي والخاص فيما بين مختلف الدول المشاركة في أعمال الدورة الـ15 من المعرض الصيني الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.