"أدنيك" تنهي استعداداتها لاستضافة الدورة الحادية والعشرين من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول


التزاماً منها بترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة لسياحة الأعمال


07 نوفمبر 2018





أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) عن استكمال استعداداتها لاستضافة الدورة الحادية والعشرين من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018"، الذي سيقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، في الفترة بين 12 و15 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.





ويكتسب معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018" أهمية استراتيجية كونه يعد واحداً من أكبر ثلاثة معارض ضمن قطاع النفط والغاز في العالم، والأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويعد الحدث المرتقب ملتقىً عالمياً يجمع نخبة الخبراء الإقليميين والدوليين والمختصين في صناعة النفط والغاز تحت مظلة واحدة، لتبادل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات التي من شأنها المساهمة في رسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة في العالم.





وقال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها: "استكملنا في "أدنيك" استعداداتنا لاستضافة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2018"، الذي يحتضنه مركز أبوظبي الوطني للمعارض ويمتد بين مساحات داخلية وخارجية وأدنيك مارينا. وبفضل تضافر جهود فرق العمل بقيادة كوادر وكفاءات وطنية مؤهلة، تمكنا من إنجاز العمل وفق أعلى المعايير والممارسات وبما يتلائم مع تطلعات المنظمين ويلبي احتياجات العارضين والوفود والزوار، لضمان نجاح الحدث بالشكل الذي يليق بسمعته كأحد الفعاليات الدولية الرائدة على خارطة النفط والغاز العالمية."





وأضاف الظاهري: "إدراكاً منا للأهمية المتزايدة لقطاع النفط والغاز، نحرص على دعم هذا الحدث العالمي الرائد، الذي يعزز جهودنا الرامية إلى ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي كعاصمة عالمية لسياحة الأعمال."





وقال الظاهري: "تؤكّد استضافة "أديبك" بدورته الحادية والعشرين، مكانة "أدنيك" الرائدة وقدرتها على استضافة الفعاليات الدولية بمختلف أنواعها وأحجامها وتنويع قاعدة المعارض والمؤتمرات التي تستضيفها من مختلف القطاعات الحيوية التي حددتها خطة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030، وبما يصب في خدمة مسيرة التنويع الاقتصادي في الإمارة."





وتحتضن "أدنيك" محفظة واسعة من الفعاليات المحلية والدولية الكبرى موزعة بين مختلف القطاعات الرئيسة، بما فيها قطاعات الثقافة والأعمال والرعاية الصحية والترفيه، مدعومةً ببنية تحتية متطورة ومرافق حيوية توفر أحدث التجهيزات التقنية، فضلاً عن مساحات العرض الواسعة  التي تضمن للعارضين تجربة استثنائية ونجاحاً يتجاوز توقعاتهم.





ومن المتوقع أن يستقطب "أديبك 2018"، الذي سيقام بدعم من شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)  ووزارة الطاقة في دولة الإمارات و"غرفة تجارة وصناعة أبوظبي"، وفود وزائرين من الخبراء والمعنيين بقطاع النفط والغاز من أكثر من 53 دولة، إلى جانب أكثر من 2,200 شركة عارضة من جميع أنحاء العالم لعرض مجموعة كبيرة ومتنوعة من أحدث المنتجات والخدمات والتقنيات المتطورة. ومن المقرر أن يضم المعرض 29 جناحاً من مختلف الدول المشاركة، مقدماً فرصة مثالية لمناقشة الآفاق المتاحة ضمن قطاعات النفط والغاز عبر أكثر من 15 قاعة عرض مخصصة لهذا الغرض.





وسيجمع "أديبك" 41 شركة بترول وطنية وعالمية، إلى جانب نخبة من صناع القرار ومطوري السياسات الذين سيشكلون مستقبل النفط والغاز، فضلاً عن 980 متحدثاً من جميع أنحاء العالم لحضور أكثر من 160 مؤتمراً. وسيشهد المعرض إطلاق ثلاث مناطق عرض متخصصة، تشمل التحول الرقمي في قطاع الطاقة، والآلات الثقيلة ومنطقة الغوص التجاري، مما يبرهن على أن الفعالية تعد محرّكاً رئيسياً لشراكات النفط والغاز في المستقبل.





وتجدر الإشارة إلى أن "مركز أبوظبي الوطني للمعارض" يوفر نحو 133 ألف متر مربع من مساحات داخلية وخارجية بالإضافة لمساحات العرض المائية في منطقة القناة المائية "أدنيك مارينا"، والتي تعد مناسبة لإقامة الفعاليات العالمية والحية والتي يمكن تكييفها وفقاً لاحتياجات المتعاملين، بالإضافة إلى أكثر من 6.000 موقف للسيارات، ما يجعله أحد أكثر مراكز المعارض تطوراً من ناحية التجهيزات التقنية على مستوى المنطقة بالإضافة إلى مرافقه الحديثة والمتصلة والمبنية وفقاً لأعلى المعايير العالمية. هذا واستضاف المركز، ما مجموعه 442 فعالية محلية وإقليمية ودولية، واستقبل أكثر من مليوني زائر خلال العام الماضي، لتصل مساهمته إلى 3.9 مليار درهم في اقتصاد أبوظبي.