.


06 أبريل 2021 - استقبل معالي سعيد محمد الطاير، رئيس "المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر" (WGEO)، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين والمديرين في المنظمة مؤخراً وفداً رفيع المستوى من "الاتحاد الإيطالي لشركات الخدمات البيئية"، حيث تخلل اللقاء مناقشات موسّعة لاستشكاف آفاق التعاون المشترك مع الشركات التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها. وشكل الاجتماع فرصة هامة لتبادل أفضل الممارسات وأنجح التجارب وأبرز الدروس المستفادة من النماذج التجارية الرائدة في مجال الاقتصاد الدائري في دولة الإمارات.

 

وأثنى معالي سعيد الطاير على الزيارة التي قام بها الوفد الرفيع من نخبة قادة الأعمال والمستثمرين الإيطاليين، والذي ضمّ 10 من رواد الأعمال وأصحاب الشركات الإيطالية الذين أحدثوا بصمة إيجابية على صعيد نشر الخدمات البيئية وإرساء نموذج الاقتصاد الدائري في إطار أعمالهم، مشيراً إلى أنّ ما أظهره الوفد الإيطالي من اهتمام بالغ يفتح آفاقاً جديدة لتوطيد أطر التعاون المشترك في مجال الاقتصاد الدائري، الذي يبرز حالياً باعتباره أحد المحاور الرئيسية التي تلعب دوراً هاماً في توليد الفرص التنموية وتعزيز الحلول المستدامة، بما يتماشى مع أهداف أجندة الاقتصاد الأخضر.

 

وقال معالي الطاير: "يسعدنا مد جسور التواصل الفعال مع المنظمات الرائدة التي تجمعنا بها رؤية مشتركة في تعزيز العمل البيئي، وتوحيد الجهود لإحداث نقلة نوعية على صعيد إعادة بناء مجتمعاتنا استناداً إلى دعائم الاستدامة، لا سيّما عقب الأزمة غير المسبوقة التي يشهدها العالم اليوم."

 

وشدّد معاليه على التزام دولة الإمارات بدفع مسار التنمية المستدامة وتمتين الشراكات الاستراتيجية الفاعلة مع القطاعين الحكومي والخاص عبر "المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر"، والتي تأسست تحت مظلّة دولة الإمارات. كما ناقش أيضاً نجاح الدولة مؤخراً بتبنّي حزمة من السياسات المتكاملة والمبادرات الرائدة، وفي مقدمتها اعتماد "سياسة دولة الإمارات للاقتصاد الدائري 2021 – 2031"، واعتماد تشكيل "مجلس الإمارات للاقتصاد الدائري" للإشراف على تنفيذ محاور السياسة الوطنية الطموحة للدولة.

 

ومن جهته، قال البروفيسو جيوفاني بوزيتي، رئيس الشؤون الدولية في "الاتحاد الإيطالي لشركات الخدمات البيئية"، والذي يتولى رئاسة الوفد الإيطالي الزائر: "تمثل حماية البيئة في الوقت الحاضر أولوية استراتيجية إقليمية واتجاهاً بارزاً في مختلف أنحاء العالم. وبالمقابل، يتمثل التحدي الحقيقي حالياً في دفع عجلة التحول من الاقتصاد الخطي إلى الاقتصاد الدائري. ونشيد بدورنا بالإنجازات السبّاقة التي تحققها دولة الإمارات و"الاتحاد الإيطالي لشركات الخدمات البيئية"، لا سيّما مع وجود 600 شركة إيطالية رائدة في إدارة العمليات التشغيلية التي تغطي الدورة الكاملة لإدارة النفايات والطاقة المتجددة بأنواعها، وهي على أتم الاستعداد لوضع أحدث الابتكارات الإيطالية في مجال حماية البيئة في خدمة أهدافنا المشتركة. ونجدد التزامنا المطلق بتعزيز قنوات إثراء المعرفة وتبادل أنجح الخبرات وأحدث التقنيات المبتكرة مع شركائنا الاستراتيجيين في دولة الإمارات."

 

وأضاف بوزيتي: "شكّل اجتماعنا اليوم انطلاقة قوية باتجاه تعزيز أواصر الصداقة والتعاون والعمل المشترك بين إيطاليا والإمارات، مع التركيز على توحيد الجهود المشتركة في مجالات الاقتصاد الدائري والاستدامة. وسنعمل معاً بلا شك لتجاوز التحديات الناشئة وتوظيف الفرص الواعدة لترجمة تطلعاتنا في بناء عالم أفضل لجيل المستقبل."

 

وشهد "الاتحاد الإيطالي لشركات الخدمات البيئية" نمواً في أعداد الشركات المعنية بالصناعات الخضراء، والتي وصلت إلى أكثر من 600 عضو. وتُعنى الشركات الأعضاء بتنفيذ أعمال مستدامة بإيرادات سنوية إجمالية تتجاوز 25 مليار يورو، وبإشراف قوى عاملة تضم أكثر من 40,000 شخص.

 

واختُتِم الاجتماع بالاتفاق على توسيع نطاق التعاون بين الجانبين، وتوظيف الموارد المتاحة بالشكل الأمثل لدعم دور رواد الأعمال في تعزيز الاقتصاد الأخضر في كل من دولة الإمارات وإيطاليا.