"محاكم دبي" تستعرض أبرز خدماتها الداعمة لمسار التحول الذكي خلال "جيتكس 2019"


"الزواج الذكي" و"الإشراكات" دفعة قوية لأهداف "استراتيجية حكومة بلا ورق 2021"


تستعرض "محاكم دبي" إثنتين من أحدث خدماتها الذكية خلال الدورة التاسعة والثلاثين من "أسبوع جيتكس للتقنية"، أكبر معرض للتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا والمقام حالياً في "مركز دبي التجاري العالمي". وتحظى خدمتا "الزواج الذكي" و"الإشراكات" باهتمام كبير باعتبارهما نقلة نوعية باتجاه تسهيل إجراءات التقاضي وتعزيز كفاءة المنظومة القضائية، بما يتواءم والاحتياجات التنموية المتسارعة. وتندرج الخدمتان في إطار التزام المحاكم بإطلاق مبادرات داعمة لـ "استراتيجية دبي 2021 لحكومة بلا ورق"، سيّما وأنهما تتّسمان بمزايا تفاعلية متطورة تتيح للمتعاملين إتمام الإجراءات عن بعد بسرعة وسلاسة ووفق أعلى معايير الموثوقية والكفاءة.



وقال سعادة طارش عيد المنصوري، مدير عام "محاكم دبي": "يمثل "أسبوع جيتكس للتقنية" منصة استراتيجية هامة لتسليط الضوء على مزايا خدماتنا الذكية التي تواكب وتدعم النمو المستقبلي لإمارة دبي. وتكتسب خدمتا "الزواج الذكي" و"الإشراكات" أهمية بالغة كونهما دفعة قوية لمسيرة التحول الذكي التي ننتهجها في "محاكم دبي" في سبيل تحويل الإجراءات التقليدية إلى إلكترونية وذكية، بما يتماشى مع "استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية" الرامية إلى تسخير التكنولوجيا الحديثة في بناء منظومة متكاملة للعمل الحكومي الخالي من الأوراق، بما يصب في خدمة جهود تحويل حكومة دبي إلى نموذج ذكي بالكامل لتقديم كل ما يتجاوز توقعات المتعاملين، ترجمةً للرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"."



وأضاف المنصوري: "تم تطوير "الزواج الذكي" وخدمة "الإشراكات"، التي تعتبر الأولى من نوعها عالمياً، وفق رؤية واضحة تستهدف الارتقاء بجودة وكفاءة وفعالية العمل القضائي والقانوني استناداً إلى الذكاء والابتكار واستشراف المستقبل، والتي تمثل المحاور الرئيسة لتحقيق مستهدفات "استراتيجية المحاكم 2017 2021" التي تصب في خدمة رؤيتنا الطموحة في إيجاد "محاكم رائدة متميزة عالمياً". وتمثل الخدمتان المبتكرتان إضافة هامة لمبادراتنا النوعية الرامية إلى دعم التوجه الوطني نحو تقليل عدد مراجعي الدوائر الحكومية بنسبة 80% بحلول العام 2018، سيّما وأنهما مطورتان خصيصاً لتمكين المتعاملين والمراجعين من إتمام الإجراءات عن بعد دون الحاجة إلى زيارة مقر المحاكم، ما يسهم بدوره في تعزيز مستويات السعادة باعتبارها أولوية قصوى وهدف جوهري بالنسبة لنا. ونضع على عاتقنا مسؤولية مواصلة دفع مسار التحول الذكي، وصولاً إلى إجراءات فاعلة وخدمات سلسة من شأنها تحسين مؤشر كفاءة النظام القضائي، بما يتوافق وغايات "خطة دبي 2021" في بناء مدينة ذكية ومتكاملة ومتصلة تضاهي الأفضل في العالم."



وتكمن أهمية خدمة "الإشراكات" في كونها نظام إلكتروني هو الأول من نوعه في العالم على صعيد إدارة عمليات الحجوزات والإشراكات والبيوع القضائية باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك عبر منصة تطويرية جديدة وموحدة في "محاكم دبي". وتعمل المنصة على توحيد الأموال المحجوزة على الطرف عن طريق إنشاء طرف موحد، والذي يعمل على أتمتة العمليات الخاصة بالحجز على الأموال وبيعها وتوزيع الحصيلة على الأطراف الحاجزة، بما يسهم في حفظ حقوق الأطراف في الأموال المشتركة وتسريع عملية إعلان الأطراف بجميع مراحل العملية مع ضمان وصول الحقوق لأصحابها بشكل دقيق وسليم.



وتعتزم "محاكم دبي" البدء بتطبيق نظام "الزواج الذكي" اعتباراً من العام 2020، حيث سيتم بموجبه إصدار عقد الزواج بطريقة ذكية إلكترونية بنسبة 100% دون معاملات ورقية، وذلك عبر تطبيق ذكي يمكن تحميله من قبل المتعامل المقبل على الزواج لإدخال بيانات الزوج والزوجة من خلال رقم الهوية، ومن ثمّ اختيار المأذون الذي يريده لإتمام وإصدار عقد الزواج. ويمكن الاستفادة من النظام المبتكر دون تحميل التطبيق الذكي، وذلك من خلال الوصول مباشرةً إلى قائمة بأسماء 84 مأذون في مختلف أنحاء إمارة دبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ثمّ الاتصال بالمأذون الذي سيسارع إلى الذهاب مباشرةً إلى المتعامل دون أوراق، ليقوم بتعبئة بيانات الزوج والزوجة إلكترونياً، مع إتمام الدفع الإلكتروني، ومن ثمّ، سيصل العقد الإلكتروني إلى الزوج والزوجة مباشرةً عن طريق البريد الإلكتروني.