"رواد القصر الإمارات" تتوج 4 مبتكرين إماراتيين بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان والأمير أندرو دوق يورك


الفائزون سيتأهلون لتمثيل دولة الإمارات في مسابقة رواد القصر الخليج العربي


بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح وصاحب السمو الملكي الأمير أندرو، دوق يورك، توّج صندوق خليفة لتطوير المشاريع 4 رواد أعمال إماراتيين وذلك خلال الحفل الختامي لمسابقة رواد القصر، بنسختها الإماراتية الثالثة، الذي أقيم في فندق قصر الإمارات في أبوظبي وشهد 12 عرضاً تقديمياً لمشاريع ريادية إماراتية مبتكرة.



وفاز في المسابقة مشروع "أريام" المتخصص في تصميم بذلة التبريد للعمال الذين يواجهون درجات حرارة الطقس العالية أثناء القيام بأعمالهم، أما مشروع "عربي" فهو برنامج متكامل لتعليم اللغة العربية للأطفال عبر الإنترنت ويقدم مجموعة متنوعة من القصص والكتب وأدلة اللغة وغيرها من المواد التي تساعد الطفل على تعلم وإتقان اللغة العربية، كما فازموقع "دوكتورز أيه إي" Doctorsae.com الذي يوفر معلومات لمستخدميه حول جميع الكيانات الصحية داخل دولة الإمارات حيث يمكن للمرضى البحث عن الأطباء والمستشفيات والصيدليات بشكل سلس وسريع، و تطبيق "رفيق" والذي يقوم بربط أصحاب المنازل بمزودي خدمات الصيانة والديكور المرخصين في الدولة.



وسيتاح للفائزين فرصة تمثيل دولة الإمارات في النسخة الثانية من مسابقة "رواد القصر" الخليجية في 27 نوفمبر المقبل بمملكة البحرين، بالإضافة إلى التأهل للمشاركة في النسخة الرابعة من برنامج "رواد القصر" العالمي، والذي ستنعقد فعاليته في قصر سانت جيمس في لندن بالمملكة المتحدة في ديسمبر 2019.



12 عاماً من التميز والريادة



وقال سعادة حسين جاسم النويس، رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع: "استطاعت المسابقة خلال الأعوام الثلاثة الماضية، أن تحقق نجاحاً متميزاً حيث أثبت مكانتها كمنصة رائدة في نشر وتعزيز ريادة الأعمال والابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، مقدّمة فرصة حقيقية لرواد الأعمال الإماراتيين لعرض مشاريعهم المبتكرة أمام جمهور عالمي واسع من الشخصيات المؤثرة التي تستطيع مساعدتهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى واقع مزدهر ومستدام."



وأضاف: "وقد أُطلق الصندوق النسخة الإماراتية من مسابقة رواد القصر العالمية في عام 2016 تماشياً مع استراتيجيته الواضحة في تعزيز ريادة الأعمال على مستوى الدولة، والارتقاء بالعمل الحر من خلال مساعدة وتمكين أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من تطوير إمكاناتهم ومهاراتهم، وتوفير الحلول والخدمات التمويلية والاستشارية لهم، ومساعدتهم للتعرف والانخراط مع مختلف أصحاب المصلحة والعاملين في هذا المجال بما يرتقي ببيئة العمل الحرّ داخل الدولة."



وأكد سعادته أن المسابقة هي تأكيد واضح على مكانة أبوظبي الريادية كوجهة إقليمية وعالمية للابتكار والإبداع، مشدداً على التزام الصندوق منذ تأسيسه عام 2007 في تقديم المساعدة والتوجيه المطلوبين لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع والأفكار المبتكرة، انطلاقاً من رؤيته المتمحورة حول توفير بيئة حاضنة للشباب المبتكر والنهوض في ريادة الأعمال التنافسية في أبوظبي ودولة الإمارات عموماً.



وأردف النويس: "استطعنا عبر النسختين السابقتين من مسابقة "رواد القصر" الإماراتية أن نقدم فرصة ذهبية لرواد الأعمال الإماراتيين الطموحين ممن يتمتعون بالكفاءة والقدرات الإبداعية والابتكارية العالية، لعرض مشاريعهم أمام جمهور عالمي يضم نخبة من الشخصيات الفاعلة في مجال ريادة الأعمال."



وشدد سعادته على استمرار الصندوق في تحقيق مهمته بتعزيز كفاءة رواد الأعمال الإماراتيين والمشاريع الصغيرة والمتوسطة عن طريق تمكينهم وتوفير مصادر التمويل والخدمات لمشاريعهم المبتكرة، وتعزيز التفاعل والتواصل بينهم وبين مختلف الجهات والأفراد المعنيين في ريادة الأعمال على المستويين المحلي والعالمي بما يفتح أمامهم آفاقاً جديدة وفرصاً حقيقية للازدهار وتحقيق النمو المستدام.



وأشاد النويس خلال كلمته بالدعم الذي يقدّمه مكتب صاحب السمو الملكي الأمير أندرو، لإنجاح النسخة الإماراتية من المسابقة العالمية، والتي تهدف إلى خلق جيل جديد من رواد الأعمال الإماراتيين يساهم في تحقيق سياسة التنويع الاقتصادي ودفع عجلة النمو. كما توجه بالشكر من الشركاء الاستراتيجيين والمحليين الذين ساهموا بتنظيم وإنجاح الحفل الختامي، منوهاً بالمشاريع الإماراتية المقدّمة لهذا العام والتي تميزت بالابداع والابتكار في عالم التكنولوجيا في سبيل خدمة الإنسان وتعزيز مستوى الحياة في المجتمع.



من جهته، قال صاحب السمو الملكي الأمير أندو، دوق يورك ومؤسس رواد القصر العالمية: "يشرفني أن أتواجد معكم في النسخة الثالثة من مسابقة رواد القصر الإمارات، والتي تهدف إلى تسليط الضوء على أبرز المشاريع المبتكرة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن هنا اليوم ليس لاختيار الفائزين فقط بل لدعم كافة المشاريع ومساعدتها على النمو."



التكنولوجيا في خدمة البشرية



وتشجع مسابقة رواد القصر بنسختها الإماراتية المشاركين فيها على الاستفادة من إمكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والروبوتات، والواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي في توفير الحلول الذكية المطلوبة لتعزيز جودة حياة المجتمع، حيث ترتكز المسابقة لهذا العام على موضوع "التكنولوجيا التي تخدم البشرية"، حيث تطرّقت المشاريع المشاركة إلى الموضوع من زاوية علمية وتقنية متطورة، أستكشف من خلالها المتنافسون تأثير التكنولوجيا المحتمل على الحياة اليومية للأفراد. وتهدف المسابقة إلى دعم المسيرة الوطنية في تعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات، بما يحقق تطلعات القيادة الحكيمة في دعم الابتكار في صفوف الشباب، وتماشياً مع رؤية الإمارات2021 في التنويع الاقتصادي داخل الدولة.



أبوظبي منارة الابتكار



وقبل وقف التصويت وإعلان أسماء الفائزين الأربعة بالنسخة الإماراتية الثالثة من المسابقة، تخلل الحفل استعراض لفيديو قصير عن أبرز محطات المسابقة، بدءً من المرحلة الأولى وحتى الجولات النهائية مروراً بالمعسكر التدريبي، كما وقام المتسابقون الإثني عشر بعرض مشاريعهم من خلال عروض تقديمية متميزة ومهنية.



وعلى هامش الحفل الختامي، نظم الصندوق معرض بعنوان "واحة صندوق خليفة للابتكار"، حيث قام خلاله باستعراض أبرز المشاريع المبتكرة المنضوية تحت مظلته، كذلك المشاريع التابعة لشركائه الاستراتيجيين في النسخة الحالية من المسابقة وبعض البرامج التي يدعموها والتي شملت مشاريع "مركز خليفة للابتكار" الذي يقدم بالشراكة مع جامعة خليفة، وصندوق الوطن، وتوازن، ومبادلة مجموعة من الحلول المبتكرة لدعم أصحاب المشاريع الناشئة في مجال التكنولوجيا ومساعدتهم في تطوير أعمالهم ومشاريعهم من خلال البرامج التدريبية التي يقدمها المركز وحاضنة الأعمال والمسرعات الاستثمارية.



كما سلّط المعرض الضوء على أهم ابتكارات ومشاريع "برنامج المبتكر الإماراتي"، الذي تم إطلاقه بالتعاون مع مركز الشارقة لريادة الأعمال "شراع" وصندوق الوطن بهدف دعم رواد الأعمال من الطلاب وأصحاب المشاريع الناشئة لتأسيس مشاريعهم الخاصة بطريقة مستدامة وقدرات تنافسية عالية. كما استعرض مشاريع "برنامج ابتكاري" الذي تم تصميمه بالتعاون بين صندوق خليفة وستارت إيه دي - مسرعة الأعمال في جامعة نيويورك أبوظبي والمدعومة من شركة "تمكين" - ليكون حاضنة أعمال متكاملة لأصحاب الشركات الإماراتية الناشئة في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي لتطوير مشاريعهم المبتكرة من خلال توفير البيئة المناسبة والخدمات اللازمة من التدريب، والتوجيه، والتواصل، والاستثمار.



وتأتي النسخة الإماراتية الثالثة من المسابقة بالتعاون بين صندوق خليفة ونخبة شركائه المحليين والاستراتيجيين، أبرزهم "مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة"، "صندوق الوطن"، "مركز خليفة للابتكار"، "سوق أبوظبي العالمي"، "كليات التقنية العليا"، "ستارت إيه دي"، "برنامج تكامل"، "غرفة تجارة وصناعة أبوظبي"، "البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة"، مركز الشارقة لريادة الأعمال "شراع"، "شركاء سيا"، "المعهد العالمي للابتكار" و"كريبتو لابز".



ويجدر الذكر بأن صندوق خليفة كان قد أطلق النسخة الإماراتية من المسابقة في نوفمبر 2016 بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الملكي الأمير أندرو، دوق يورك، لنقل تجربة رواد القصر العالمية إلى منطقة الشرق الأوسط من خلال دولة الإمارات لدعم رواد الأعمال، وتزويدهم بأفضل الفرص للتواصل مع مختلف رجال الأعمال والخبراء والرؤساء التنفيذيين حول العالم.