تصريح سعادة أحمد بن مسحار، الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات"


بمناسبة يوم الأم


"تحتفي الإمارات بـ "يوم الأم" تقديراً وعرفاناً بمكانتها السامية ودورها المحوري في بناء الأجيال التي يُعوّل عليها في استشراف وصنع مستقبل أكثر أمناً وازدهاراً. ولطالما أولت دولتنا اهتماماً بالغاً بتكريم الأمهات اللواتي قدمن ويقدمن أنموذجاً متفرّداً في العطاء والتضحية والتميز في غرس القيم السامية في نفوس أولادهن ليكونوا ثروةً حقيقيةً للوطن، تماشياً مع الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة التي جعلت بناء الإنسان أساس وجوهر وغاية المسيرة التنموية الطموحة. ويشرفنا في هذه المناسبة الغالية أن نتقدّم بالتهنئة إلى "أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، التي أرست دعائم تمكين المرأة لتكون أماً معطاءةً لجيل رائد وشريكة فاعلة في النماء والنهضة. ونثمّن ما حققته الأم الإماراتية من إنجازات نوعية جعلتها حاضرة في مصاف النساء المتميزات عالمياً في الحقول العلمية والعملية، مع ضرب أروع الأمثلة في تنشئة الأطفال وبناء الأسرة المثالية التي تعد بدورها جسراً وطيداً لبناء المجتمع وتعزيز مستوى تطور وتقدم الشعوب. ولا يسعنا، في "يوم الأم"، سوى أن نتقدم بالتهنئة إلى أمهات العالم، ونخص بالتقدير الأم الإماراتية باعتبارها صانعة الأمل ومربية الأجيال ومدعاة فخر لنا جمعياً، مجددين التزامنا بفتح آفاق جديدة للأمهات العاملات للاضطلاع بدور محوري في تطوير تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل."