منصة تفاعلية لبث روح التفاؤل والسعادة والإيجابية بين الموظفات


اللجنة النسائية في "ورشة حكومة دبي" تنظم جلسة بعنوان "الأمل" عبر برنامج التواصل المرئي


الإمارات، 5 مايو 2020 -  نظمت اللجنة النسائية في "ورشة حكومة دبي" جلسة تفاعلية بعنوان "الأمل"، وذلك عبر برنامج التواصل المرئي في سبيل تعزيز التفاعل المباشر بين جميع الموظفات العاملات عن بعد، ومتابعة مسيرة التطوير وضمان استمرارية التعلم باستخدام التكنولوجيا المتقدمة. وتندرج الخطوة في إطار مبادرة "التفاؤل" التي تم إطلاقها مؤخراً من أجل بث روح التفاؤل والأمل والإيجابية بين أوساط فريق العمل، في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم.


 


وقال سعادة فهد الرئيسي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي: "شكلت جلسة "الأمل" منصة تفاعلية هامة لتشجيع الموظفات على تبادل الآراء ومناقشة سير العمل عن بعد، ضمن أجواء إيجابية محفزة على التميز وباعثة للأمل، في وقتٍ هام يمر فيه العالم بأوقات صعبة للغاية. وتعكس المبادرة حرصنا في "ورشة حكومة دبي" على تفعيل دور الكفاءات النسائية في تقديم المقترحات التي من شأنها أن تحقق قيمة مضافة لرؤيتنا ورسالتنا وأهدافنا، فضلاً عن خلق بيئة عمل سعيدة ومتجانسة تحاكي احتياجات الموظفات وتعزز دورهن الريادي في دفع مسيرة التطور والنجاح والاستمرارية."


 


وثمّن سعادته الجهود الحثيثة التي تبذلها اللجنة النسائية في سبيل تنمية مهارات الموظفات وإبراز دور الورشة في دعم المرأة وإبداعاتها، وذلك انسجاماً مع الاهتمام المتزايد الذي تولية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لتمكين المرأة وتفعيل دورها الأساسي في بناء وتطوير المجتمع، مشدداً على الحرص المتواصل على تفعيل عمل اللجنة في إطار تحفيز الإبداع والتفاعل الإيجابي لتحقيق السعادة ضمن بيئة العمل والأسرة على حد سواء.


 


كما قامت اللجنة، خلال جلسة "الأمل"، بإعداد عرض تقديمي إلكتروني للموظفات حول التفاؤل يجمع الأحداث والأخبار الإيجابية ويساعدهم على التفكير بمستقبل أفضل ملؤه التفاؤل والسعادة، إضافة إلى عرض فيديو توعوي تحت عنوان "كن متفائلاً" لتعزيز الوعي بأهمية التفاؤل والتفكير الإيجابي في ظل الأزمات والتمسك بالاستمرارية وعدم الوقوع تحت تأثير سلبي يقلل من العزيمة والإنتاجية.


 


وقد أظهرت الموظفات استعداداِ كاملاً للتعاون فيما بينهن لترسيخ مفاهيم السعادة والإيجابية، على أن يتم طرح المزيد من المبادرات والبرامج المماثلة خلال الفترات القادمة، تتناول مواضيع مختلفة تسهم في تطوير التنمية البشرية وغرس روح السعادة والإيجابية بين أوساط فريق العمل والكوادر النسائية العاملة في ورشة حكومة دبي.


 


ويجدر الذكر بأنّ اللجنة النسائية في "ورشة حكومة دبي" تسعى إلى إرشاد وتوعية المرأة حول كيفية الحفاظ على التوازن بين العمل والأسرة، دون تأثير أي منها على الآخر، فضلاً عن المساهمة في تحسين بيئة العمل لتصبح أكثر إبداعاً وابتكاراً وجاذبية لنخبة الكفاءات النسائية.


-انتهى-