"حديث الخبراء" يستعد لمناقشات معمّقة حول دور الأفراد في حماية البيئة خلال ندوته الحوارية التاسعة


بمشاركة نخبة من الخبراء من "بلدية دبي" و"بيئة"


تستعد منصة "حديث الخبراء" لتنظيم الجلسة التاسعة من سلسلة الندوات التفاعلية التي تُقام برعاية وتنظيم "فالكُن ستِي أوف وندروز"، وذلك بمشاركة رفيعة المستوى من نخبة الخبراء من "بلدية دبي" وشركة "بيئة". وتندرج هذه الجلسة، المقررة في 21 أكتوبر الجاري تحت عنوان "ما هو دوري في حماية البيئة"، في إطار الجهود الرامية إلى تمكين شريحة واسعة من الجمهور من تبادل الأفكار والرؤى والتجارب والمعلومات، فضلاً عن الحصول على مشورة أبرز الخبراء والرواد في مختلف المجالات الحيوية.


 


ومن المقرر أن تستضيف الجلسة التاسعة كلاً من المهندس طالب جلفار، المدير التنفيذي لقطاع خدمات البنية التحتية في "بلدية دبي"؛ وفهد شهيل، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة "بيئة"؛ والحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز"، في حين سيقوم الباحث في الشؤون الاقتصادية جاسم البستكي بإدارة المناقشات المقررة على جدول أعمال الندوة.


 


وأوضح المهندس طالب جلفار بأنّ حماية البيئة باتت في الآونة الأخيرة إحدى أهم القضايا الحاسمة التي ترسم ملامح المستقبل، لافتاً إلى أنها تكتسب أهمية بالغة كونها عاملاً مؤثراً على المستويين الاجتماعي والاقتصادي. وأضاف جلفار: "تولي "بلدية دبي" اهتماماً بالغاً بتوفير السبل الضامنة لحماية البيئة والمحافظة عليها، بالاستفادة من البنية التشريعية الاتحادية والمحلية، لا سيّما تلك التي تُلزم الهيئات الحكومية والشركات الخاصة والمنشآت الصناعية القائمة، أو التي يتم إنشاؤها، بالامتثال لمعايير الاستدامة والسلامة البيئية. ونتطلع قدماً إلى الانضمام إلى منصة "حديث الخبراء" في الجلسة التاسعة، التي ستوفر بلا شك منصة مثالية لتحفيز الجميع على الاضطلاع بدور محوري وفاعل في تعزيز الأمن البيئي، تماشياً مع الجهود الوطنية الرامية إلى جعل دبي مدينة مستدامة تضاهي الأفضل في العالم."


 


من جانبه، قال فهد شهيل: "يتنامى الاهتمام العالمي بقضايا الاستدامة البيئية، حيث ظهر العديد من الأفكار المبتكرة التي تستهدف بالدرجة الأولى التقليل من استنزاف الموارد الطبيعية ومنع التلوث البيئي، على الرغم من أن مبادرات الحفاظ على البيئة كانت مقتصرة، ولغاية سنوات قليلة مضت، على دول معدودة. ولكن، بدأنا نشهد تكثيف وتوحيد الجهود المشتركة حول العالم في سبيل إرساء دعائم التوازن البيئي، انطلاقاً مع الوعي المتنامي بالانعكاس المباشر لنشاطاتنا المختلفة على المستقبل. ويسرنا المشاركة في الجلسة التاسعة من "حديث الخبراء"، الذي بات منبراً رائداً لتعزيز الوعي حول القضايا الحاسمة التي تواجهنا اليوم. وندعو من جانبنا إلى توسيع نطاق تبنّي الممارسات المستدامة والاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة باعتبارها دعائم أساسية لبناء غدٍ أفضل لنا وللأجيال القادمة."


 


ولفتَ الحارث الموسى إلى أنّ دولة الإمارات تضع الحفاظ على البيئة في مقدمة الأولويات الاستراتيجية، مشيراً إلى أنّ الجهود الوطنية تتمحور حول تحقيق التوازن بين متطلبات الاستدامة البيئية واحتياجات التنمية الشاملة. وأضاف الموسى: "تبرز حماية البيئة اليوم باعتبارها ضرورة ملحّة ومسؤولية وطنية ومجتمعية لا بدّ من الوفاء بها، للحد من المخاطر السلبية المترتبة عنها على المستويات الصحية والاقتصادية والاجتماعية. وتسرنا استضافة نخبة من الرواد والخبراء في الجلسة المرتقبة تحت عنوان "ما هو دوري في حماية البيئة"، وذلك عبر منصة "حديث الخبراء" التي أثبتت بأنها إحدى المبادرات الرائدة لدفع عجلة التوعية بالمسؤولية الاجتماعية، مدعومةً بسلسلة من الندوات التفاعلية التي لاقت إقبالاً لافتاً من المتابعين والجمهور الذي يتطلعون إلى الدخول في مناقشات مثمرة والتعرف على رؤى معمقة حول أبرز الموضوعات المؤثرة في حياتنا، بما فيها البيئة."


 


ويجدر الذكر بأنّ الجلسة التاسعة ستقام في تمام الساعة السابعة من مساء الأربعاء 21 أكتوبر الجاري، ويمكن للراغبين بمتابعة مُجريات الندوة والمشاركة فيها زيارة الرابط التالي http://expertstalkshow.com/. ويُعتبر "حديث الخبراء"، الذي يُقام برعاية "فالكُن ستِي أوف وندورز"، مبادرة نوعية لاقت رواجاً واسعاً كونها قائمة على الحوار والتفاعل بأسلوب السؤال والجواب، الأمر الذي يزيد التفاعل الإيجابي من المتابعين ورفع عدد المشاهدات، والذي تجاوز 250 ألف مشاهدة حتى الآن. وتناولت الندوات السابقة موضوعات هامة، تنوّعت بين سلامة الغذاء والسعادة المنزلية والأسرية، إلى جانب العديد من القضايا المؤثرة مثل دور العقارات السكنية كاستثمار آمن على المدى الطويل وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على تربية الأطفال وغيرها الكثير.


 


-انتهى-