المستشفى السعودي الألماني بجدة ينقذ مريض مصاب بداء الفيل ويستأصل خصية تزن 40 كيلوغرام


.


28 ديسمبر 2020- نجح الفريق الطبي بقياده أ.د إيهاب سعد، رئيس قسم الجراحة وبالتنسيق المشترك بين أقسام الجراحة، المسالك البولية، التجميل وقسم التخدير بالمستشفى السعودي الألماني بجدة في إنقاذ مريض مصاب بداء الفيل ويعاني من تضخم كبير في حجم الخصية والساقين، الأمر الذي كان يؤثر بصورة سلبية على قدرته على ممارسة حياته بصورة طبيعية ولمدة أربع سنوات.


وأجريت العملية الجراحية باستخدام أحدث التقنيات والتجهيزات الطبية المتقدمة، حيث تم وضع خطة العمل الجراحي في إطار التعاون بين الأقسام الجراحية وبمشاركة فريق مؤهل من نخبة الكفاءات الطبية والتمريضية من ذوي الخبرات عالمية المستوى.


وجرى خلال هذه العملية، التي استغرقت 4 ساعات، إستئصال كيس الخصية المتضخم والذي يزن حوالي 40 كيلوغرام، حيث أمضى المريض بعدها فترة النقاهة ليستعيد صحته بالكامل ويعود إلى حياته الطبيعية بفضل الله.


وتعليقاً على الإنجاز الجديد لـ "المستشفى السعودي الألماني بجدة"، قال الدكتور إيهاب سعد، رئيس قسم الجراحة والمدير الطبي: "يسعدنا أن نعلن عن نجاحنا في إجراء هذه العملية الدقيقة بعد أن رفضت معظم المؤسسات الطبية قبول حالة المريض للمخاطرة العالية المتوقعة أثناء وبعد العملية ولكن بفضل الله وباستخدام أحدث التقنيات الطبية المتقدمة المتوفرة بالمستشفى وبإشراف فريق طبي على درجة عالية من الكفاءة والتميز والاحترافية، تمت العملية بنجاح. ويضاف هذا النجاح الطبي الجديد إلى سلسلة إنجازاتنا المتتالية في مجموعة مستشفيات السعودي الألماني، والتي تعكس المستوى الرفيع لمرافقنا الحديثة وتجهيزاتنا الطبية المتطورة وقدرة أطبائنا على إجراء العمليات الجراحية المعقدة."


وأضاف الدكتور إيهاب: "نقدم في المجموعة أفضل الخدمات الجراحية والعلاجية المتقدمة والحديثة في التخصصات المختلفة وبجهود فرق طبية مؤهلة وفق أعلى المعايير العالمية، وذلك لتلبية مختلف إحتياجات المريض الصحية وتقديم العلاج الشامل له. ونلتزم من جانبنا بتزويد مرضانا بأحدث وأنجح العلاجات الممكنة التي تمكّنهم من التمتع بحياة سليمة وطبيعية وصحية، بما يعزز من مكانتنا كجهة رائدة في مجال الرعاية الصحية في المملكة."


وجدير بالذكر بأنّ قسم الجراحة العامة وجراحة الأورام في "المستشفى السعودي الألماني بجدة " يقوم بإجراء مختلف العمليات الجراحية المتقدمة، والتي تشمل جراحات زراعة الكبد وجراحات التسخين الحراري لأورام الغشاء البريتوني وجراحات سرطان الكبد والقولون والمعدة والبنكرياس والقنوات المرارية وجراحات سرطان الثدي والغدة الدرقية والغدد الصماء والأنسجة الرخوة، هذا بالإضافة إلى عمليات الجراحة العامة المختلفة سواءً بالفتح الجراحي أو المنظار الجراحي.