تصريح سعادة أحمد بن مسحار


الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات" "مسبار الأمل"


الإمارات، 9 فبراير 2021- "نفخر اليوم بإنجازٍ تاريخي جديد يرسخ المكانة الريادية العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تخوض السباق إلى الفضاء بعزيمة وإصرار وكفاءة واقتدار، في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة التي كرست ثقافة اللا مستحيل ومهدت الطريق لدخول حقبة جديدة من التميز والريادة بسواعد شبابنا الذين يمثلون "مخزون طاقة الإمارات ومصدر ثروتها وقلبها النابض". ويشكل هذا الإنجاز محطة مفصلية في المسيرة التنموية الطموحة التي تستلهم من حلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي قال: "إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة نساير أنفسنا مع الزمن، ومحاولة الحصول على كل ما هو جديد من شأنه أن ينفعنا في حاضرنا ومستقبلنا". ويحمل الإنجاز النوعي رسالة قوية مفادها بأنّ الإمارات قادرة على المنافسة بقوة ضمن عالم الفضاء، مدعومةً ببيئة تشريعية حديثة وبنية قانونية واضحة لتنظيم صناعة الفضاء، وهو ما يترجم في حزمة من المبادرات والقوانين، وفي مقدمتها القانون الخاص بتنظيم قطاع الفضاء ومبادرة "محاكم الفضاء" و"الإستراتيجية الوطنية للفضاء 2030"، والتي تعتبر بمجملها دعائم متينة لإعلاء شأن دولتنا كقوة مؤثرة على خارطة الاستثمار الفضائي العالمي، مدعومةً بكفاءات بشرية مؤهلة لتوجيه دفة التميز في البحث والتطوير والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة. ونجاح "مسبار الأمل" اليوم ما هو سوى غيض من فيض المكتسبات الحضارية التي تتوالى في ظل السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات. وكلّنا ثقة بأنّ دولتنا على أتم الجاهزية والاستعداد لما تحمله السنوات الخمسين المقبلة من آفاق استثنائية وفرص واعدة لتعزيز الاستثمار في قطاعات المستقبل، وعلى رأسها قطاع الفضاء، وتوظيفها في خدمة الإنسانية جمعاء. ونلتزم من جانبنا بالمضي قدماً على درب تحديث المنظومة التشريعية، لتواكب خطط تعزيز ريادة الإمارات وإمارة دبي كشريك عالمي فاعل في استكشاف الفضاء."


-انتهى-