مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية يعلن عن إقامة دبلوم خبير في الملكية الفكرية بالتعاون مع محاكم دبي


مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية يعلن عن إقامة دبلوم خبير في الملكية الفكرية بالتعاون مع محاكم دبي


11 فبراير 2018 - أعلن مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية والتابع لجمعية الإمارات للملكية الفكرية عن إقامة دبلوم خبير ملكية فكرية لإعداد مجموعة من الخبراء المعتمدين في مجالات براءات الاختراع والعلامات التجارية المسجلة وحقوق التأليف والنشر وحقوق الملكية الفكرية، وذلك بالتعاون مع محاكم دبي. وينقسم دبلوم خبير الملكية الفكرية إلى أربعة أقسام تتضمن مدخل الملكية الفكرية والاتفاقيات الدولية، ودبلوم خبير معتمد في براءات الاختراع والأسرار التجارية، ودبلوم خبير معتمد في الملكية الأدبية، ودبلوم خبير معتمد في العلامات التجارية والمنافسة غير المشروعة. وسيقام الدبلوم بتاريخ 4 مارس المقبل في فندق أبراج الإمارات الواقع في شارع الشيخ زايد.



 



وينبغي على الراغبين في الحصول على شهادة دبلوم خبير معتمد في براءات الاختراع إتمام مقرر مدخل الملكية الفكرية والاتفاقيات الدولية، بالإضافة إلى المقرر الخاص ببراءات الاختراع والأسرار التجارية، أما الراغبين بالحصول على شهادة دبلوم خبير معتمد في العلامات التجارية المسجلة، فيجب عليهم إتمام مقرر مدخل الملكية الفكرية والاتفاقيات الدولية إلى جانب المقرر الخاص بالعلامات التجارية والمنافسة غير المشروعة، في حين يجب على الراغبين بالحصول على شهادة دبلوم خبير معتمد في حقوق التأليف والنشر، إتمام مقرر مدخل الملكية الفكرية والاتفاقيات الدولية وكذلك المقرر الخاص بالملكية الأدبية. وبالنسبة للراغبين في الحصول على شهادة دبلوم خبير معتمد في حقوق الملكية الفكرية، فينبغي عليهم إتمام مقرر مدخل الملكية الفكرية والاتفاقيات الدولية إلى جانب المقررات الخاصة ببراءات الاختراع والأسرار التجارية، والعلامات التجارية والمنافسة غير المشروعة، والملكية الأدبية. ويتيح الدبلوم للحاصلين عليه فرصة القيد في جدول خبراء محاكم دبي بعد استيفاء كامل شروط القيد، بالإضافة إلى الحصول على شهادة دبلوم خبير معتمد.



 



 



وأوضح سعادة اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، القائد المساعد لشؤون الجودة والتميز بشرطة دبي رئيس مجلس إدارة "جمعية الإمارات للملكية الفكرية"، بأنّ أهمية "دبلوم خبير في الملكية الفكرية" تنبثق من دوره المرتقب في الارتقاء بقدرة الكوادر البشرية المعنية بإنفاذ قوانين الملكية الفكرية، مؤكداً بأنّ البرنامج الأول من نوعه إقليمياً يمثل خطوة متقدمة باتجاه ترجمة التطلعات الوطنية لدفع عجلة تقدم الدولة في مؤشر سيادة القانون، والتي وصلت إلى المرتبة 43 عالمياً خلال العام 2017، متقدمةً 10 مراكز من المرتبة 53 في العام 2016 وفق تقرير "البنك الدولي".



 



وأضاف سعادته: "يندرج البرنامج النوعي في إطار مساعينا الحثيثة لتوفير تدريب عالي المستوى لجيل جديد من الكفاءات المؤهلة لحماية حقوق الملكية الفكرية، باعتبارها مطلباً ملحاً وحاجة ماسة لتوجيه دفة الابتكار الذي يمثل أولوية وطنية في الإمارات، استلهاماً من الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة في ترسيخ دعائم الابتكار باعتباره "ثروة المستقبل". ونتطلع بثقة حيال الدبلوم الذي يمهد الطريق أمامنا للمساهمة في الاستثمار في العنصر البشري بما يتواءم وأفضل الممارسات الدولية، في إطار الشراكة الاستراتيجية المثمرة مع "محاكم دبي"، واضعين نصب أعيننا رفد المتدربين بالمعرفة الحديثة والخبرة اللازمة لحماية النتاج الإبداعي للعقل ﺍﻟﺒﺸﺮﻱ وإرساء أسس متينة لترجمة "رؤية الإمارات 2021"، والمتمحورة حول بناء اقتصاد معرفي تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والابتكار."



 



وقال جواد الرضا، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية والمشرف العام لمركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية: "في إطار سعينا المستمر لتأهيل الكوادر الوطنية في مجال الملكية الفكرية وتعزيز القدرات والكفاءات البشرية في هذا المجال، نعتزم إقامة دبلوم خبير ملكية فكرية من أجل إعداد خبراء في مجالات براءات الاختراع والعلامات التجارية المسجلة وحقوق التأليف والنشر وحقوق الملكية الفكرية. ويأتي هذا الدبلوم كجزء من الجهود المبذولة لزيادة فرص الحصول على التدريب المتخصص وعالي الجودة والمعرفة المعمقة في مجال الملكية الفكرية سعياً منا لبناء وتعزيز القدرات الوطنية في مجال الملكية الفكرية ودعم الجهود الوطنية لتعزيز مكانة دولة الإمارات على خارطة الملكية الفكرية في العالم. وتعد عملية إعداد خبراء ومختصين في مجال الملكية الفكرية إحدى الخطوات الهامة على طريق تجسيد رؤية الإمارات 2021 في بناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار."



 



والجدير ذكره أن دبلوم خبير معتمد ملكية فكرية سيقام تحت إشراف نخبة من الأكاديميين والخبراء المعتمدين من المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) والذين سيحاضرون أيضاً في هذا الدبلوم، الذي يشترط التسجيل فيه حصول المتقدم على درجة الليسانس من إحدى الجامعات المعترف بها، بالإضافة إلى تعبئة وتقديم استمارة التسجيل في موعد أقصاه 22 فبراير الجاري.