"المدينة الجامعية بالشارقة" تتألق بالأضواء المتلألئة احتفاءً بدور العلم والمعرفة والثقافة في بناء أجيال المستقبل


أطول وأكبر جادة مزينة بالأضواء في تاريخ مهرجانات الأضواء بالعالم



12 فبراير 2018- تشهد جادة الحرم الجامعي لمدينة الشارقة عروض ضوئية تزيّنها ملايين الأضواء المتلألئة احتفاءً بدور العلم والمعرفة والثقافة في بناء الأجيال وروّاد المستقبل، ضمن مهرجان "أضواء الشارقة" الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والذي يستمر حتى 17 فبراير الجاري. وينير المهرجان هذا العام 4 مواقع مميّزة تشمل دارة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ، جادة الحرم الجامعي للمدينة الجامعية بالشارقة ، أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة و قاعة المدينة الجامعية.



واستضافت دارة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ، الصرح المعماري المهيب الذي يضمّ أهم الكتب والمخطوطات والمراجع التاريخية العريقة، العرض الافتتاحي لفعاليات مهرجان اضواء الشارقة هذا العام. ويأخذ هذا العرض المقام تحت عنوان "معالم ضخمة تزور الشارقة" للفنان ماثيو فليكس المشاهدين في رحلة عبر الزمن، تروي بدايات الحضارة على الارض منذ نشأتها والمراحل التي مرّت بها وانعكاسها على تاريخ وتراث وثقافة المنطقة. ويدعو التفاعل بين الألوان والإنتقال بين النور والظلام إلى تأمل الثراء الكبير من التفاصيل المعمارية التي يحتضنها هذا المبنى الضخم. وتشمل هذه اللوحة الفنية عروض فيديو تبرز روعة الهندسة المعمارية  لهذا الصرح الجميل بالاعتماد على أحدث تقنيات الأضواء.



 



وتتألق جادة الحرم الجامعي في الشارقة بأنامل الفنان فرانسوا دوكورب بسلسلة من العروض الفنيّة المبدعة تحت شعار"جادة المعرفة". وتتزيّن الجادة بأكثر من 500 ألف شمعة من الأضواء المتلألئة بطول 4 كلم على مسارين وتُعد أطول وأكبر جادة مزينة بالأضواء في تاريخ مهرجانات الأضواء بالعالم.



وتكتسي المباني الثلاث لأكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة بعروض ضوئية تحت شعار "تراكيب تصويرية متنوعة" لتقدم للجمهور لوحات فنية مبدعة للفنان لوران لانجلوا، لتبرز عروض الفيديو الضوئية التفاصيل المعمارية الدقيقة والمتميّزة لهذه المباني الثلاث من خلال مجموعة من الألوان، بمزيج فريد من الخيال والفن والتكنولوجيا المتطوّرة.



وتعكس الأضواء في قاعة المدينة الجامعية نظرة الفنان "تايجرلاب" المتعمّقة لمختلف الثقافات حول فكرة الزمن والكون الدائم التطوّر في سلسة من عروض مميّزة تحت شعار "شروق الشمس". ويتمحور العرض حول مركز الشمس  التي تعتبر عنصراً ثابتاً في عالمٍ متغيرٍ باستمرار، كون ساعة الشمس هي التي تضبط ايقاع الحياة حيث تتغير الحضارات إلا أن الشمس تحتفظ بمركزها في هذا العالم.



والجدير بالذكر أن جميع  العروض تبدأ من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة الحادية عشر ليلاً خلال أيام الأسبوع ومن الساعة السادسة مساءً وحتى منتصف الليل في عطلة نهاية الأسبوع. كما يمكن للزوّار الاستمتاع بالمأكولات االمتنوعة والسريعة في المنطقة المخصصة لحافلات تقديم الطعام في المدينة الجامعية داخل منطقة مواقف السيارات مقابل قاعة المدينة الجامعية.