"إيمرسون" تنظم معرضها ومؤتمرها الأول للتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية


الحدث يهدف إلى عرض أحدث ابتكارات إيمرسون ويسعى لترويج تبني التكنولوجيا الحديثة بين أصحاب المصلحة الرئيسيين


 

10 أكتوبر 2018 - استضافت "إيمرسون" (Emerson) بنجاح "معرض ومؤتمر إيمرسون للتكنولوجيا" وذلك في مركز إيمرسون في وادي الظهران للتقنية في المملكة العربية السعودية. وتم تنظيم هذا الحدث الفريد من نوعه على مستوى المنطقة بهدف مساعدة العملاء على تحقيق أعلى مستويات الأداء في مجالات السلامة والموثوقية وإنتاج وإدارة الطاقة.    

 

وركز "معرض ومؤتمر إيمرسون للتكنولوجيا" على مساعدة المشاركين في تحسين مستويات أداء أعمالهم في العديد من المجالات، بما في ذلك مشاريع رأس المال وعمليات المحطات فيما يتعلق باستخدام الطاقة وضبط العمليات وأنظمة السلامة والآلات الدوارة ومعدات الاحتراق والبخار وموثوقية الأصول وخدمات دورة حياة المنتج.  

 

كما استعرض الحدث استراتيجيات تنفيذ عملية التحول الرقمي عبر الاستفادة من قدرات إنترنت الأشياء الصناعية (IIoT)، وشكل منصة فريدة للتواصل، وتحديد وتصميم وتنظيم تبني هذه التطورات التكنولوجية، التي تم تصميمها من أجل المساعدة على مواجهة التحديات الرئيسية التي تعترض العمليات في الشركات وبما يؤدي في نهاية المطاف إلى تعزيز الكفاءة والنمو في مقاييس الأداء المؤسسي مثل الربحية التشغيلية والعائد على الاستثمار في مشاريع رأس المال.     

 

وافتتح مايك ترين، الرئيس التنفيذي لشركة "الكتريك"، رسمياً "معرض ومؤتمر إيمرسون للتكنولوجيا"، الذي انطلقت فعالياته بجلسة حول التزام شركة "إيمرسون" تجاه برنامج التحول الاستراتيجي ورؤية 2030 للمملكة. وإستعرض ترين إلى جانب عدد من المسؤولين التنفيذين خلال الجلسة، أفكارهم ورؤاهم حول التحول الجاري في أعمال "إيمرسون" لتتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للمملكة وذلك من خلال دعم الأهداف الرئيسية المتعلقة بتحسين استثمارات القطاع الخاص في المملكة، ودعم أهداف رأس المال البشري من خلال نقل المعرفة والتعليم، وتعزيز الابتكار وتطوير التكنولوجيا عبر التعاون مع الأوساط الأكاديمية وأصحاب المصلحة والجهات المعنية لتطوير وتسويق التكنولوجيا الجديدة. وتبع هذه الجلسة كلمات رئيسية للهيئة العامة للاستثمار وشركة "أرامكو السعودية" حول رؤيتهما تجاه الشركاء الاستراتيجيين مثل "إيمرسون"، والفرص التي تتيحها المملكة من خلال الموجة المقبلة من الاستثمار في قطاع النفط والغاز. ويشكل نجاح الحدث علامة فارقة في رحلة "إيمرسون" التحولية في المملكة العربية السعودية.

     

وقال ترين: "يعد "معرض ومؤتمر إيمرسون للتكنولوجيا" حدثاً فريداً يهدف إلى مساعدة أصحاب المصلحة والجهات المعنية في الاستفادة من الإمكانات الكبيرة للتحول الرقمي في مجال الأعمال. ومن خلال استخدام أفضل طرق تنفيذ المشاريع مثل منهجية موثوقية تنفيذ المشاريع "بروجيكت سيرتنيتي" (Project Certainty) من "إيمرسون"، سيتمكن العملاء من تحقيق أعلى مستويات الأداء في مشاريعهم من حيث استكمالها بنصف التكلفة ونصف الوقت المقرر بالمقارنة مع نظرائهم. كما ستلاحظ الشركات التي تتبنى منهجية الموثوقية التشغيلية "أوبريشنال سيرتنيتي" (Operational Certainty) تحسناً في عملياتها في مجالات السلامة والموثوقية، بالإضافة إلى انخفاض تكاليف الإنتاج ومعدلات استهلاك الطاقة. ونسعى من خلال تنظيم مثل هذه فعاليات إلى تقديم خبراتنا إلى جمهور أوسع."       

 

ويلبي "معرض ومؤتمر إيمرسون للتكنولوجيا" احتياجات عدد من القطاعات الهامة مثل النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات والطاقة والمياه والأغذية والمشروبات والصناعات الدوائية وغيرها. واشتمل الحدث على جلسات جانبية ناقشت التكنولوجيات المستقبلية في مجالات رؤوس الآبار الذكية، والمحطات وخطوط الأنابيب، والمحاكاة، وعمليات التحكم النهائي، ونظام التحكم الموزع (DeltaV) وعمليات القياس والتحليل والتدفق.      

 

وقال ليام هارلي، نائب الرئيس والمدير العام لشركة "إيمرسون أوتوميشن سوليوشنز" في السعودية والبحرين: "لا نزال ملتزمين بدعم الجهود الرامية إلى تحقيق رؤية السعودية 2030، وذلك من خلال تعزيز التعليم ونقل المعرفة والتنوع الاقتصادي باعتبارها الركائز الأساسية لخارطة طريقنا في المملكة. ونحن على ثقة من أن استثماراتنا المتواصلة في مجالات التصنيع وسلسلة الإمداد، وجهودنا الرامية إلى إشراك الشركات الصغيرة والمتوسطة في مسيرة التنمية، ستلعب دوراً مهماً في تحقيق هذا الهدف. وتستفيد مبادرات مثل "معرض ومؤتمر إيمرسون للتكنولوجيا" من تركيزنا على التكنولوجيا ومجالات التعاون، وهو ما يدعم ويستكمل برنامج التحول الوطني ورؤية 2030 للمملكة العربية السعودية. ومن خلال مشاركة خبراتنا في مجال التكنولوجيا مع الجهات المعنية وأصحاب المصلحة، فإننا نهدف إلى تسهيل عملية تبني التكنولوجيا لدعم التنوع الاقتصادي في المملكة."

 

وينعكس دعم شركة "إيمرسون" المتواصل للمملكة العربية السعودية من خلال تأسيسها لمرافقها، حيث يركز مرفق الشركة في المدينة الصناعية الأولى في الدمام على توسيع نطاق تنفيذ المشاريع والقدرات الخدمية والتصنيع المحلي. وتم تصميم هذا المرفق لتقديم خدمات التنفيذ والتكليف والدعم التشغيلي وخدمات الهندسة والصيانة والإصلاح والخدمات الميدانية للعملاء في المنطقة الشرقية من المملكة. 

 

ويضيف مركز "إيمرسون"، الذي تم افتتاحه مؤخراً في وادي الظهران للتقنية ويبلغ حجم الاستثمار فيه 25 مليون دولار، قدرات البحث والتطوير، ويوفر كذلك الدعم الخدمي لقطاعات النفط والغاز والتعدين وغيرها من القطاعات في المملكة. وتم تجهيز هذا المركز بموارد رفيعة المستوى ومرافق حديثة لدعم مجالات التعاون مع الشركات الصغيرة والمتوسطة والجامعات والمؤسسات الصناعية، حيث تعكس كل هذه الجهود دعم "إيمرسون" المتواصل لتوسيع استثماراتها في المملكة.