وفد الإمارات يختتم مشاركته في معرض الصين الدولي الأول للواردات


شهد حضوراً واهتماماً مكثفاً من المستثمرين الصينيين وزوار المعرض


- 10 نوفمبر 2018



اختتم وفد دولة الإمارات الذي ترأسه معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، مشاركته في معرض الصين الدولي الأول للواردات، حيث ضم عدداً من ممثلي العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة بالدولة.



 



استهدفت المشاركة فتح واستكشاف أسواق جديدة أمام المنتجات الإماراتية وتعزيز العلاقات وبحث سبل الشراكة بين دولة الإمارات وجمهورية الصين، كما شهد برنامج الوفد لقاءات ثنائية بين معالي وزير الاقتصاد ووزراء ومسؤولين من عدد من الدول المشاركة، إضافة إلى زيارات ميدانية للعديد من الشركات والمؤسسات الرائدة بالصين، من بينها زيارة مقر شركة بروج في الصين للاطلاع على أنشطتها والتعرف على أبرز إنجازاتها.



 



وقد حظي جناح الدولة في معرض الصين الدولي الأول للواردات باهتمام وزيارات مكثفة من ممثلي الأجنحة الوطنية للدول المشاركة في المعرض، فضلاً عن زيارات رجال الأعمال ومرتادي المعرض من مختلف الدول، مع تغطيات موسعة من وسائل الإعلام الصينية والآسيوية، حيث شهد المعرض مشاركة عالمية واسعة شملت نحو 130 دولة حول العالم وزاد عدد زواره على 300 ألف زائر.



 



فرص واسعة للشركات الإماراتية



من جانبه أكد سعادة راشد مطر القمزي قنصل عام دولة الإمارات في الصين أهمية توجه الشركات الإماراتية لزيادة صادراتها الخارجية للسوق الصيني، لكون أحد أكبر الأسواق العالمية وتميزه بطاقات استهلاكية واسعة، فضلاً عن أنه يشهد نمواً مطرداً في ظل اتخاذ الحكومة الصينية خطوات جديدة في إطار سياسة الانفتاح الاقتصادي والتجاري التي تبنتها منذ نحو 40 عاماً، وهو ما يعزز من رؤى تعزيز الشراكة بين الإمارات والصين، مع إتاحة دور كبير لأنشطة القطاع الخاص في تنمية التعاون القائم والارتقاء به إلى مستويات جديدة، ولا سيما في ظل منظومة المناطق الحرة التي تم إنشاؤها في الصين والتي تعطي إعفاءات ضريبية تصل إلى 17%، الأمر الذي يوفر مزايا إضافية ويقلص العوائق التجارية التي يمكن أن تواجهها الشركات الراغبة في التوجه إلى السوق الصيني.



 



التجارة الإلكترونية.. والتكنولوجيا



كما ألمح سعادة قنصل عام الإمارات في الصين إلى التطورات الضخمة التي يشهدها قطاع التجارة الإلكترونية في الصين داعياً الشركات الإماراتية الراغبة في التوجه للسوق الصيني إلى تبني قنوات التجارة الإلكترونية مع الشركات الصينية كمرحلة أولى تسبق تأسيس مقار لها هناك، في ظل توافر كافة أوجه الدعم اللوجستي والتقني لممارسات التجارة الإلكترونية في الصين.



 



كما أكد سعادته أهمية الاستفادة من التطورات التكنولوجية التي تمثل اليوم محركاً مهماً يدفع نمو الاقتصاد الصيني ويوجه حركة استقطاب الاستثمارات الواردة إلى الصين، حيث يبرز هذا التوجه أهمية بناء شراكات مثمرة بين الشراكات الإماراتية ومجتمع الأعمال الصينية في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، الأمر الذي ينسجم مع الرؤية التنموية لدولة الإمارات ومساعيها لبناء اقتصاد المستقبل. 



 



وأشار سعادته إلى أن القنصلية تحرص على ربط المستثمرين الإماراتيين في الصين مع مجموعة من أفضل الشركات التي تقدم الخدمات القانونية والإدارية لمساعدتهم على مواجهة العقبات واستدامة وتطوير أعمالهم، ولا سيما أن السلطات الصينية تعطي أولوية كل أربع سنوات لعدد من الدول لحضور ممثلين لها في المحاكم التجارية الصينية، ومن ضمن تلك الدول وبشكل بارز دولة الإمارات، فضلاً عن ذلك تقوم القنصلية بتقديم كافة خدمات التوثيق للمستندات.



 



دور المكاتب التمثيلية



وفيما يتعلق بأهمية افتتاح مكاتب تمثيلية لكبريات الشركات الإماراتية، قال سعادة القمزي إن تلك المكاتب تعد حلقة وصل للشركات الإماراتية وموطئ قدم لها في السوق الصيني وتتيح سهولة التعرف على البيئة الاقتصادية وإتمام ممارسات الأعمال بصورة سليمة وناجحة، مشيراً إلى أهمية افتتاح مكتب تمثيلي لغرفة تجارة وصناعة دبي في شنغهاي قبل عامين، وكذلك افتتاح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مكتباً تمثيلياً لها قبل عام، وغيرها من المكاتب التي وصل عددها حالياً إلى 12 مكتباً تمثيلياً للشركات وكيانات الأعمال الإماراتية، متوقعا ًزيادتها خلال المرحلة المقبلة في ظل تنامي الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الإمارات والصين ولكون الصين مؤخراً الشريك التجاري الأول عالمياً لدولة الإمارات.



 



صناعات إماراتية مبتكرة



أكد عدد من ممثلي ومسؤولي الشركات الإماراتية أهمية المشاركة في معرض الصين الدولي للواردات حيث وفر منصة عالمية بارزة للترويج للمنتج الإماراتي وتعزيز القدرات التصديرية لدولة الإمارات، وأتاح لهم فرصة بالغة الأهمية لعرض منتجاتهم أمام الدول المشاركة وتعريفهم بالتطورات التي شهدتها المنتجات والصناعات الإماراتية.



 



وفي هذا السياق، تحدث سعادة عبد الله محمد الأشرم الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة قائلاً: "تأتي مشاركتنا في معرض الصين الدولي للواردات ضمن الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية الصين وانعكاساً لمتانة الروابط الاقتصادية والثقافية التي تجمع البلدين، حيث نعمل مع الشركاء المحليين على تعزيز قدرتنا لتوفير أفضل المنتجات والحلول البريدية للمتعاملين وتطوير التجارة الإلكترونية بين البلدين. كما يمنحنا المعرض فرصة فريدة لتعزيز الشراكة بين المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال البارزين لطرح حلول استيراد وتصدير فعّالة اعتماداً على خدمات بريدية مبتكرة من دولة الإمارات العربية المتحدة وإليها".



 



إلى ذلك، تحدث عادل الفهيم نائب الرئيس الأول للمساندة وتطوير الأعمال لشركة أغذية في أبوظبي عن التطورات التي شهدتها الشركة في خطوط التصنيع والعلامات التجارية التي تمتلكها، في إطار تعزيز رؤى واستراتيجيات الابتكار المطبقة في الشركة، وهو ما انعكس على استحواذها على نحو 28% من إنتاج المياه المعدنية في دولة الإمارات من خلال "مياه العين"، واستمرار التوسع حيث افتتحت الشركة مصنعاً للمياه المعدنية في جدة بالمملكة العربية السعودية وكذلك في الكويت وسلطنة عمان وتركيا مع رؤى مستقبلية للتوسع المتواصل، فيما انعكست جهود الابتكار على إنتاج أول مياه معدنية مشبعة بفيتامين "د" حيث شهد ذلك المنتج إقبالاً كبيراً من المستثمرين الصينين والآسيويين في المعرض، مما يعكس الاهتمام بإنتاج دولة الإمارات وصادراتها من المياه.



 



 



 



اجتماعات جانبية



من جهة أخرى، عقد عدد من ممثلي وفد الدولة اجتماعات جانبية ثنائية مع عدد من المستثمرين ورجال الأعمال الصينيين وذلك برعاية بنك الصين، كما تم عقد مجموعة من لقاءات العمل الأخرى في اتحاد غرف التجارة الصينية.



 



وفد الدولة



وقد ضم وفد الدولة المشارك في زيارة الصين برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، 40 مشاركاً يمثلون عدداً من الجهات الحكومية والشركات الاستثمارية ومؤسسات القطاع الخاص، حيث ضم سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، بحضور سعادة راشد القمزي القنصل العام للدولة في شنغهاي، وسعادة صالح الحميري قنصل دولة الإمارات في بكين. كما ضم الوفد كلاً من محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، وعائشة الكبيسي، الملحق التجاري لدولة الإمارات في الصين، إضافة إلى ممثلين عن عدد من الجهات الأخرى من أبرزها مجموعة بريد الإمارات، وغرفة تجارة وصناعة دبي، وسلطة المنطقة الحرة في جبل علي، واستثمر في الشارقة، وسلطة المنطقة الحرة في رأس الخيمة، وموانئ دبي العالمية، وطيران الاتحاد، وشركة أغذية، وغيرها.