وزارة الصحة ووقاية المجتمع تشارك في مؤتمر "مودسلي هيلث" السنوي لمناقشة الصحة النفسية في المنطقة


.


12 نوفمبر 2018 – تحت رعاية وزارة الصحة ووقاية المجتمع متمثلة بمستشفى الأمل للصحة النفسية بدبي، انعقد المؤتمر السنوي لمركز "مودسلي هيلث" للصحة النفسية (التابع لمستشفى مودسلي، إحدى الأكاديميات المختصة في خدمات الصحة النفسية في المملكة المتحدة)، تحت رعاية سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومشاركة مجموعة من الخبراء العالميين والأطباء والأخصائيين الذين يعملون في مجال الرعاية الصحة النفسية للبالغين والأطفال.



وقد عرض المؤتمر السنوي، الذي يعتبر واحداً من أهم الفعاليات التي تشكل منصة لتبادل الخبرات بين خبراء مجتمع الصحة النفسية، آخر المستجدات بشأن أفضل الممارسات في خدمة الصحة النفسية للاطفال والبالغين من مجموعة الخبراء الذين قدموا أوراق عمل كما ضم المتحدثين مجموعة من الأطباء السريريين من مستشفى الأمل ومستشفى مودسلي ومركز مودسلي هيلث.



وصرح سعادة الدكتور يوسف السركال: "تحرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على دعم الفعاليات والأحداث التعليمية بخصوص الصحة النفسية، في إطار حرصها على زيادة الوعي المجتمعي بالاضطرابات النفسية وتوعية مقدمي الرعاية الصحية وتمكين المرضى من خلال البرامج المتخصصة" بالإضافة إلى بناء شراكات محلية وعالمية لتأهيل ودعم المرضى النفسيين ودمجهم في المجتمع، و تنمية وتأهيل الموارد البشرية في مجال الصحة النفسية بما يتماشى مع رؤية الوزارة الهادفة لتحقيق نظام صحي فعال ومستدام لمجتمع سعيد .



وأشار الدكتور السركال إلى جهود الوزارة للارتقاء بالصحة النفسية وتعزيز وتطوير برامج الصحة النفسية، من خلال تنفيذ البرنامج الوطني للصحة النفسية لتحقيق التمكين الاجتماعي والنفسي والمهني للمريض وتعزيز وتطوير برامج الصحة النفسية الوقائية والكشف المبكر عن الأمراض النفسية، وتطوير الخدمات النفسية المجتمعية. وذلك تماشيا مع استراتيجية الوزارة بتقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة، و تحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 في بناء نظام صحي فعال بمعايير عالمية.



وذكرت جو فليتشر المدير التنفيذي لمستشفى الأمل: "نحن مسرورون للغاية برعاية وزارة الصحة ووقاية المجتمع لمؤتمر مودسلي هيلث السنوي، مع تواجد مجموعة مهمة من متخصصي الطب النفسي والصحة النفسية الذين يقومون بتناول الموضوعات المهمة منها الإدمان والتوحد والطب النفسي لكبار السن من الموضوعات شديدة الارتباط بمجموعة مرضى الصحة النفسية في منطقة الشرق الأوسط. وقدم المتحدثون معلومات مهمة حول آخر المستجدات على صعيد التقييمات والعلاجات فيما يتعلق بالصحة النفسية للأطفال والمراهقين والبالغين وكبار السن. كما نود أن تسهم تلك المعلومات إلى تحفيز ودعم من يقدمون الرعاية للمرضى ذوي الاضطرابات النفسية.