"صندوق خليفة" يشارك في "معرض سيال الشرق الأوسط 2018" عبر نخبة من المشاريع


حرصاً على فتح آفاق جديدة أمام رواد الأعمال في قطاعي الأغذية والمشروبات والضيافة


9 ديسمبر 2018



 



أعلن صندوق خليفة لتطوير المشاريع عن مشاركته في معرض سيال الشرق الأوسط 2018 الذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك"، وذلك عبر مشاريع صغيرة ومتوسطة ممولة ومدعومة من قبله والعاملة في قطاعي الأغذية والمشروبات، والضيافة والتي تشكل 18% من مشاريع الصندوق. وتأتي المشاركة في إطار مساعي الصندوق المستمرة لدعم رواد الأعمال وتعزيز ثقافة العمل الحرّ، من خلال دعم أصحاب المشاريع للوصول إلى أسواق جديدة وتوسيع آفاق عملهم والترويج لمنتجاتهم وخدماتهم وتطوير أعمالهم بما يتماشى مع برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21"، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بهدف بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة، وتحفيز الأعمال والاستثمار، وتنمية المجتمع، وتطوير منظومة الابتكار.



 



ويشارك صندوق خليفة في النسخة التاسعة من المعرض الذي تقيمه مجموعة سيال بشراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ويحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ويمتد لثلاثة أيام متتالية، من خلال مجموعة متنوعة من المشاريع الصغيرة والمتوسطة العاملة في قطاعي الضيافة، والأغذية والمشروبات، وهي "دانات للصناعات الغذائية"، و"قهوة المشاهير، و"مصنع الدار للمخللات والأجبان"، و"اكسلنس ميت ذ.م.م"، بالإضافة إلى مشاركة مشروعي "تجارة الشاي العضوي" و"زرعي".



 



وفي هذا السياق أكد سعادة عبدالله سعيد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع على أهمية المشاركة في المعارض المحلية والاقليمية والعالمية الهادفة، انطلاقاً من توجهات الصندوق في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في عملية تصدير منتجاتها ذات الجودة العالية إلى دول الشرق الأوسط وشرق آسيا، مشدداً على دور هذه المعارض والفعاليات في تحقيق غايات الصندوق المتمثلة في تعزيز وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة المحلية، من خلال مساعدة رواد الأعمال، مؤسسي تلك المشاريع على عرض خدماتهم ومنتجاتهم وتقديم  لمحة تعريفية عن عملهم وشركاتهم والتعرف على أسواق جديدة تحقق لهم النمو المستدام. مؤكداً مواصلة العمل من أجل تهيئة بيئة أعمال مناسبة لنمو وتطور ريادة الأعمال في دولة الإمارات، قوامها الإبتكار والابداع، وتعتمد على أحدث التقنيات المتطورة، التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، مما يجعلها قادرة على المنافسة في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية.



 



وأردف سعادته: "نعمل في صندوق خليفة على تنفيذ مجموعة من المبادرات والبرامج المخصصة لتقديم الدعم المطلوب لرواد الأعمال، وتمكين مشاريعهم وأفكارهم من تحقيق النجاح والازدهار، الذي ينعكس بدوره على الناتج المحلي الإجمالي للدولة، ويعزز سياسة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها. ونسعى من خلال معرض سيال 2018، إلى تشجيع رواد الأعمال للمشاركة في الفعاليات العالمية والاستراتيجية، التي قد تفتح أمامهم فرصاً جديدة للنمو والتقدم، في حين شــهدت مسيرتنا على مر السنوات، العديــد مــن الانجــازات والأهـداف التي تصب في دعم مسيرة التنمية الاجتماعية التي تشهدها الدولة والرامية إلى تحقيق الرفاه الاجتماعي وتمكين المواطنين من تحسين مستواهم المعيشي، وغـرس قيـم المبادرة والريــادة والابتــكار بين أوســاط المواطنيــن."