دبي تستضيف ورشة عمل وملتقى تواصل تحت عنوان "عوامل النجاح في نمو قطاع إدارة المرافق"


نظمتها "جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق"


10 ديسمبر 2018 – نظمت "جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق"، المؤسسة غير الربحية التي توفر منصة متخصصة لروّاد قطاع إدارة المرافق وصناع القرار في قطاع البناء والتشييد وأصحاب المؤسسات الكبرى، مؤخراً ورشة عمل وملتقى تواصل تحت عنوان "عوامل النجاح في نمو قطاع إدارة المرافق"، وذلك في غرفة تجارة وصناعة دبي. وتهدف الجمعية من وراء هذه الفعالية إلى تسليط الضوء على العناصر الأساسية المطلوبة لنجاح وتطور ونمو قطاع إدارة المرافق في المنطقة في ظل النمو المتزايد الذي يشهده قطاع البناء في الشرق الأوسط.



 



ويأتي تنظيم ورشة العمل وملتقى التواصل في وقت تزداد فيه أهمية إدارة المرافق كعامل أساسي في تطوير أداء القطاع على مختلف المستويات؛ في حين تسعى الشركات إلى مواصلة تطوير خدماتها لتحقيق التكامل مع الأنظمة التكنولوجية وتعزيز القيمة المقدّمة للعملاء، ما شأنه أن يلعب دوراً محورياً في عملية تطوير هذا القطاع. وقام المشاركون خلال الورشة بمناقشة عناصر التسليم الأساسية التي تضمن تقديم خدمات إدارة مرافق عالية الجودة، كما تطرقت الجلسة النقاشية إلى وجوب إحتضان الإبداع كعامل رئيسي لتطوير القطاع، إلى جانب ضرورة العمل على تبني أساليب مبتكرة مع التركيز على أهمية دعم شركات إدارة المرافق لعملائها. كما جرى البحث حول كيفية مواءمة استراتيجيات شركات إدارة المرافق مع متطلبات العملاء المختلفة، وكيفية الحفاظ على علاقة طويلة الأمد بين مزودي الخدمة وأصحاب المصلحة، بما في ذلك المالكين والموردين.



 



وقال جمال لوتاه، رئيس "جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق": "يشهد قطاع إدارة المرافق الإقليمي في الوقت الراهن نمواً مطرداً وتطوراً ملحوظاً، وميلاً نحو تبني نموذج أعمال قائم على الإنتاجية، لا سيما في ظل تزايد مشاريع التطوير العقاري التي يرافقها طلب كبير على خدمات إدارة المرافق. وقمنا بتنظيم هذه الفعالية انطلاقاً من التزامنا باستعراض ومناقشة مختلف التوجهات والتطورات التي من شأنها أن تدفع بقطاع إدارة المرافق نحو مزيد من النمو والازدهار، تماشياً مع استراتيجيتنا الهادفة إلى خلق بيئة عمرانية مستدامة يكون لها دور في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية"



 



واختتم لوتاه:"نواصل من جهتنا بذل كل الجهود الممكنة لتطوير قطاع إدارة المرافق في المنطقة من خلال تعزيز قدرته التنافسية العالمية وخلق ثقافة إدارة المناطق محلياً وفق أرقى المعايير العالمية، حيث نعمل على تلبية الاحتياجات المتنامية لمدراء الأصول وأصحاب الممتلكات من أجل خدمات مستدامة لإدارة المرافق. وتعتبر ورشة العمل حلقة في سلسلة نشاطاتنا التي نهدف من ورائها إلى دعم قطاع إدارة المرافق ورفد العاملين في هذا القطاع والقائمين عليه بالمعارف والخبرات اللازمة، لا سيما فيما يتعلق بالمعايير العالمية المتبعة في قطاع إدارة المرافق."



 



ومن جهته صرح علي السويدي، نائب رئيس "جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق": "نحن ملتزمون بدعم الجهود الرامية إلى الارتقاء بخدمات إدارة المرافق باعتبارها دعامة أساسية لمواجهة التحديات الناشئة في هذا القطاع، كما أننا معنيون بمواكبة التطور التكنولوجي المتسارع وصولاً إلى تحقيق أعلى مستويات الكفاءة التشغيلية في إدارة المرافق. وشكلت ورشة العمل منصة مثالية لمناقشة كافة المواضيع المتعلقة بإدارة المرافق، حيث شهدت مناقشات قيَمة من جانب المشاركين، ونحن نرى بأنها حققت الهدف المنشود من وراء تنظيمها."



 



ويجدر الذكر بأنّ ورشة عمل "عوامل النجاح في نمو قطاع إدارة المرافق" أقيمت برعاية شركة "دريس وسومر" وبإشراف بيتر بريستشل، مدير عام شركة دريس وسومر العالمية، وتخللتها حلقة نقاش تفاعلية بإدارة علي السويدي وبمشاركة كل من علي حسن الهرمودي، مدير عام شركة إتصالات لإدارة المرافق؛ محمد عبدالكريم خميس، مدير عام شركة الإمارات لإدارة المرافق؛ بيتر بريستشل؛ وسوهاس إنمدار، رئيس قسم الدعم الفني والتخطيط في شركة وصل للعقارات.