ورشة حكومة دبي تدعم الصيادين الإماراتيين عبر تنظيم حملة إعادة تدوير معدات الصيد


بالتعاون مع جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك


بهدف دعم الصيادين الإماراتيين وتشجيع المواطنين على العمل ضمن قطاع الصيد، نظمت ورشة حكومة دبي مؤخراً مبادرة إعادة تدوير معدات الصيد بالتعاون مع جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك بحضور كل من سعادة فهد أحمد الرئيسي المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي و سعادة عمير بن عمير الرميثي، رئيس جمعية الصيادين في دبي. وقد تخللت المبادرة إعادة تدوير برادة الحديد والخشب بهدف صناعة معدات الصيد والتي تسمى باللغة المحلية (البلود) التي يتم استخدامها في صيد الأسماك.

وقال سعادة فهد أحمد الرئيسي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي: "تأتي هذه المبادرات والأنشطة في إطار حرص الورشة الدائم على تعزيز مسؤوليتها المجتمعية، وتسعى الورشة من خلال إعادة تدوير معدات الصيانة إلى معدات صيد الأسماك، إلى ترسيخ ثقافة المهن الحرة والقطاعات التقليدية المرتبطة بتراث الدولة وتاريخها، فضلاً عن تقديم الدعم المطلوب للصيادين."

ولفت الرئيسي إلى أهمية دعم الصيادين وتوفير بيئة حاضنة لهذه المهنة، مشيراً إلى ضرورة الحفاظ على موارد الدولة من خلال استغلال ثرواتها بالشكل الأمثل، مؤكداً على دور الجهات الحكومية والخاصة في تعزيز الوعي البيئي، وترسيخ مفاهيم التنمية المستدامة، وضمان استمرار العمل على تحقيق الأهداف التي حددتها الأجندة الوطنية.

كما أن الورشة تبذل جهوداً حثيثة في سبيل إرساء دعائم الابتكار والابداع والتميز ضمن مختلف مجالات العمل الحكومي، من خلال عقد الشراكات الاستراتيجية وتفعيل الدور الاجتماعي والعمل التطوعي بما فيه نشر للوعي والمصلحة العامة بين جميع أفراد المجتمع.