تصريح سعادة أحمد بن مسحار، الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات"


بمناسبة اليوم العالمي للسعادة


تمضي الإمارات قدماً على النهج الذي اختطه لها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" في قوله: "ثروتي... سعادة شعبي"، صانعةً لنفسها مكانة عالمية متفردة كونها السبّاقة في تبنّي السعادة كنهج راسخ لتحقيق إنجازات تنموية شامخة يُشار إليها بالبنان. ونواصل اليوم، في ظل السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، المضي قدماً على درب توفير السبل الضامنة لسعادة الناس ورفاهية المجتمع، مدعومين بقاعدة متكاملة من التشريعات والسياسات الحديثة التي تضع توفير نعم الأمن والأمان والاستقرار التي تعتبر في مقدمة الأولويات الاستراتيجية لحياة آمنة وسعيدة. ومع احتفائنا بـ "اليوم العالمي للسعادة"، فإننا نضع على عاتقنا، في "اللجنة العليا للتشريعات"، مسؤولية دفع عجلة تطوير البنية التشريعية الداعمة للتوجه الوطني نحو تحويل السعادة والإيجابية إلى أسلوب حياة، مجددين التزامنا المطلق بتعزيز تضافر الجهود مع الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص، لوضع تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل وتحقق السعادة للجميع."