"رايب إن سي سي" تطلق مرحلة جديدة من التدريب عبر الإنترنت بالتعاون مع "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" في دولة الإمارات


ضمن اول ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية في دولة الإمارات


29 أبريل 2020 دفع ظهور فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) وانتشاره السريع وغير المتوقع إلى إجبار الناس على البقاء في منازلهم مما جعلهم يلجؤون إلى عالم الإنترنت لقضاء أوقاتهم وممارسة أعمالهم بمختلف أنواعها. وفي ظل هذا التحول المفاجئ الذي طرأ على حياة الجميع، سعت منظمة "رايب إن سي سي" بالتعاون مع "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" في دولة الإمارات للبحث عن طرق مبتكرة تساعد على التقليل من تداعيات الإغلاق الكامل أمام جهود تطوير الإنترنت على المستويين المحلي والإقليمي.
وفي هذا الإطار، نظم الطرفان مؤخراً ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية، استمرت على مدار يومين متتاليين، وتخللها معلومات حول "قاعدة بيانات رايب" والمقاييس والأدوات بما في ذلك "رايب أطلس"، كما تضمنت الورشة عروض تقديمية، ومجموعة من التمارين التطبيقية، والمناقشات الحية، والعروض التوضيحية إضافة إلى شرح أفضل الممارسات.
وقال عبد الرحمن المرزوقي مدير الامن السبيراني بـ "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات": "لقد نتج عن تفشي فيروس كورونا المستجد تحديات كبيرة في جميع أنحاء العالم، وفي ظل هذه الظروف الصعبة، نود أن نعرب عن فخرنا وسرورنا بتعاوننا المشترك مرة أخرى مع "رايب إن سي سي" والذي أثمر عن هذه المبادرة الجديرة بالتقدير. وتأتي هذا الخطوة المشتركة لتؤكد التزامنا الدائم في تعزيز التعاون بين مختلف الجهات الحكومية وجميع أصحاب المصلحة، لا سيما فيما يخص الموضوعات المتعلقة بموارد الإنترنت وسبل تطويرها، بما يتماشى مع حرص حكومة دولة الإمارات على تعزيز التحول الرقمي ودفع النمو في قطاع التكنولوجيا الرقمية والانترنت."
وارتكزت ورشة العمل الإلكترونية خلال يومها الأول على الدور الهام لـ "قاعدة بيانات رايب " RIPE Database)) في دعم تنسيق الإنترنت من خلال السماح لمشغلي الشبكات بالوصول الى المعلومات المتعلقة بموارد بروتوكول الانترنت ومستخدميها. واطلع المشاركون على أهداف ونطاق عمل "قاعدة بيانات رايب"، إضافة إلى وظائفها الحيوية ونطاقها وأهميتها، فضلاً عن كيفية الوصول إلى الإحصائيات المتعلقة بأداء الشبكة والموارد في الدولة.

وخلال اليوم الثاني من الورشة، تم التركيز على "رايب ستات" (RIPEstat)و"رايب أطلس" RIPE Atlas)) كوسيلتين مجانيتين تستخدمان من قبل مشغلي الشبكات على نطاق واسع. وتطرقت جلسة التعريف بـ "رايب ستات"، على مختلف الأدوات والمقاييس المفيدة لتطور قطاع الانترنت، وإيجاد تصور واضح لبروتوكول عناوين الانترنت وقاعدة بيانات رايب وغيرها من المواضيع. ويعتبر رايب أطلس، منصة عالمية توظف أكثر من 10000 مسبار وتعمل على قياس مدى الاتصال بالإنترنت وإمكانية الوصول إلى الشبكة العنكبوتية، الأمر الذي يوفر فهماً غير مسبوق لحالة الإنترنت في الوقت الفعلي. ولقد تلقى الحاضرون معلومات مفيدة حول كيفية إنشاء المقاييس الفعلية مع الشبكة، وكيفية الاستفادة من مجموعة الأدوات. ولقد استقطبت الورشة التدريبية على الإنترنت اهتماما كبيراً حول "رايب أطلس" وخدمات معلومات التوجيه (RIS)، وهي مبادرة تهدف إلى جمع وتخزين بيانات توجيه الإنترنت.
وقال شفيق شيا، مدير الاتصالات الإقليمي في منظمة "رايب إن سي سي": "لقد شكل انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) مفاجأة غير متوقعة للعالم بأسره، حيث أصبحت الحاجة للإنترنت مسألة ملحة وضرورية، لضمان استمرارية أنشطتنا اليومية. وستفسح تقنيات ممارسة الأعمال بمختلف أنواعها عن بعد، المجال أمام "رايب إن سي سي" بتوفير الدعم والتدريب المطلوب في أسرع وقت ممكن. وفي هذا الصدد، نحن فخورون بشراكتنا مع "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" في تنظيم اول ورشة عمل افتراضية للمؤسسات الحكومية في الإمارات، ونؤكد التزامنا المشترك بدعم البنية التحتية لقطاع الإنترنت من خلال التنسيق التقني وتبادل الخبرات مع دول مجلس التعاون الخليجي، وتحديداً خلال الأوقات الحرجة كالتي نعيشها اليوم."
وجاءت ورشة العمل على الإنترنت كجزء من جهود منظمة "رايب إن سي سي" المستمرة في دعم جميع أعضائها ومجتمع الإنترنت بشكل عام، بهدف تعزيز الاتصال بالإنترنت للشبكات، والحفاظ على البنية التحتية الأساسية للإنترنت، ودعم أمن نظام توجيه الإنترنت.