"العُليا للتشريعات" تناقش أهمية الأسباب الموجبة في صياغة التشريعات مع ممثلي 35 جهة حكومية في دبي


ورشة تثقيفية إلكترونية لتعزيز صياغة التشريعات دعماً لمسيرة بناء حكومة شفافة ورائدة وموثوقة


27 يوليو 2020 - التزاماً منها بتعزيز الثقافة القانونية والتشريعية للموظفين القانونيين في حكومة دبي، اختتمت الأمانة العليا لـ "اللجنة العليا للتشريعات" مؤخراً الورشة التثقيفية الرقمية بعنوان "أهمية الأسباب الموجبة في صياغة التشريعات"، وذلك بحضور ممثلين عن 35 جهة حكومية محلية.

 

وحظي المشاركون بفرصة التعرّف على أفضل ممارسات وأساليب الصياغة التشريعية التي تضمن توفير تشريعات حكومية مستدامة ومتوازنة، دعماً لغايات "خطة دبي 2021" في بناء حكومة شفافة وموثوقة وسباقة في تحقيق سعادة الناس ورفاهية المجتمع.

 

وشهدت الورشة التثقيفية، التي عُقِدَت إلكترونياً عبر منصة "مايكروسوفت تيمز" (Microsoft Teams)، تسليط الضوء على الأسباب الموجبة للتشريعات والمذكرات الإيضاحية، والتي تمثل حجر الأساس لصياغة تشريعات تدعم المسيرة التنموية الطموحة لحكومة دبي، ولاقت المبادرة استجابة إيجابية من المشاركين من المشرّعين والمستشارين القانونيين ومساعديهم والقانونيين العاملين في الجهات الحكومية المحلية، وسط إشادة واسعة بالجهود التوعوية والمبادرات التثقيفية المقدمة من "اللجنة العليا للتشريعات"، التي تمضي قدماً في تعزيز الثقافة القانونية والتشريعية لدى الموظفين القانونيين ضمن القطاع الحكومي في دبي.

 

وقال أحمد بن مسحار المهيري، الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات": "تكمن أهمية الورشة التثقيفية الرقمية في كونها منصة توعوية وتفاعلية للتعريف بالأسباب الموجبة للتشريعات والمذكرات الإيضاحية، والتي تعتبر دعامة هامة من دعائم صياغة تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل. وشكلت الورشة محطة هامة لدعم جهودنا الحثيثة لإثراء المعرفة القانونية والارتقاء بالوعي التشريعي لدى المختصين بإعداد التشريعات العاملين ضمن القطاع الحكومي في دبي، فضلاً عن بناء القدرات فيما يتعلق بصياغة تشريعات ضامنة لخلق جهاز حكومي ذي كفاءة وموثوقية عالية.

 

واختتم بن مسحار: "تكتسب الصياغة التشريعية أهمية بالغة في تطوير العملية التشريعية، حيث لا تقتصر على الكتابة فحسب، وإنما تشمل صياغة وبناء النصوص التشريعية والمستندات الداعمة لها، مثل الأسباب الموجبة والمذكرات الإيضاحية. ومن هنا، حرصنا خلال الورشة التثقيفية على التركيز على تزويد المشاركين بالأدوات اللازمة لتحديد الأهداف ورسم الهيكلية وبلورة الأفكار واختيار الأسلوب المناسب وتبرير الخيارات ووضعها في نص تشريعي متسق، وذلك وفق قواعد موحدة وواضحة تمثل الأساس المتين لضمان صياغة تشريعية تتميز بالجودة والدقة بعيداً عن النواقص والعيوب والأخطاء. ويدفعنا نجاح الورشة الرقمية إلى مواصلة تنظيم مبادرات إلكترونية مماثلة للمساهمة في بناء القدرات البشرية في مختلف المجالات الداعمة للتميز القانوني والتشريعي، بالاستناد إلى ركائز قوامها التميز والشفافية والمهنية، بما يدعم التوجه الوطني في جعل حكومة دبي حكومة رائدة وسبّاقة في استشراف وصنع مستقبل أكثر أمناً وازدهاراً وسعادة."

 

وتخلل جدول أعمال ورشة "أهمية الأسباب الموجبة في صياغة التشريعات" التعريف بماهية الأسباب الموجبة وكيفية إعدادها، إلى جانب تسليط الضوء على أهدافها ومضمونها ونتائجها وتسمياتها المختلفة، إلى جانب صفات وسمات الصياغة التشريعية الجيدة. وتعرّف المشاركون أيضاً على المبادئ الأساسية والأُطر العامة لصياغة التشريعات، فضلاً عن كيفية تحديد الدوافع والمبررات والأسباب الواقعية والقانونية التي أوجبت اقتراح التشريع، وسبل تقديم الحجج والبراهين لإقناع صنّاع القرار باعتماد التشريعات المقترحة.