"تجربة دبي الصحية" تستكشف الاتجاهات الجديدة التي سيحملها قطاع السياحة العلاجية ما بعد "كوفيد – 19"


.


 

 11أغسطس، 2020

عقدت إدارة السياحة الصحية ندوة افتراضية اليوم (الثلاثاء 11 أغسطس 2020) تحت عنوان "إعادة تنشيط السياحة العلاجية في دبي"، وذلك في تعاون مشترك بين تجربة دبي الصحية وشركة نايت فرانك للبحوث. وضمت هذه الندوة التي استهدفت قطاع السياحة العلاجية، عدداً من المتحدثين، من بينهم محمد المهيري، مدير إدارة السياحة الصحية، هيئة الصحة بدبي؛ شهزاد جمال، شريك، الرعاية الصحية والتعليم، شركة نايت فرانك الشرق الأوسط؛ الدكتور مهيمن عبد الغني، الرئيس التنفيذي لمستشفى الزهراء دبي؛ أندريه داود، الرئيس التنفيذي لمستشفيات ومراكز ميدكير الطبية دبي؛ جو حويك، مدير أول، رئيس قسم الصحة في شركة ايتنا الشرق الأوسط للتأمين.

 

وخلال الندوة الافتراضية، أشار المهيري إلى مزودي خدمات الرعاية الصحية في دبي والذين أظهروا نقاط قوتهم وقدراتهم على مواجهة كوفيد–19 والتصدي له بنجاح، حيث تجلى ذلك بوضوح من خلال معدلات التعافي المرتفعة التي شهدتها إمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام. وأضاف المهيري إلى أن هذا الوباء المستجد، مهّد الطريق أمام قطاع الرعاية الصحية في الدولة لاستكشاف قدراته الضخمة في الحد من انتشار المرض، والتي شملت خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، وتنفيذ أقصى تدابير السلامة في المستشفيات بهدف استئناف نشاط العيادات الخارجية واستقبال المرضى الداخليين.

 

وتستحوذ دبي على الحصة الأكبر في سوق السياحة العلاجية الإقليمي حيث تعتبر واحدة من أفضل وجهات الرعاية الصحية في العالم بفضل الرعاية المتطورة للمرضى والعلاجات الحديثة والعصرية، إضافة إلى تقنيات التشخيص والرعاية الصحية المتقدمة.

 

كما ناقش فريق الخبراء خلال الندوة الافتراضية، الفرص المتاحة اليوم ضمن قطاع الرعاية الصحية حيث يواصل العالم التغلب على مختلف التحديات، والتي كان آخرها فيروس كورونا. كما استعرضت الندوة أهمية الحصول على رأي طبي ثاني عبر خدمات الرعاية الصحية عن بُعد وذلك من منظور دولة الإمارات، كما أثارت المناقشات مسألة تغطية السياح الطبيين القادمين من حول العالم وإدراج خدمات الصحة واللياقة.

 

واختتم المهيري: "تواصل إدارة الرعاية الصحية العمل على تعزيز مساهمتها في دعم جهود إمارة دبي لتصبح وجهة مفضلة للسياحة العلاجية في العالم ومركز اً عالمياً متميزاً يتضمن أجود مرافق الرعاية الصحية المعتمدة. وفي سياق تطلعاتنا إلى ما بعد أزمة كورونا كوفيد–19، نعمل بشكل متواصل على تعزيز ممارسات الوقاية والصحة البديلة في دبي، باعتبارها إحدى التدابير الصحية المهمة القادرة على تعزيز مناعة الأفراد وخلق نمط حياة صحي متكامل."