"جامعة حمدان بن محمد الذكية تعلن إطلاق نظام التعليم بالألعاب EduGame بحلة جديدة خلال "الحفل السنوي 2020"


• منصور العور: "ملتزمون بإعادة تصور التعلم لتطوير الطاقات الشابة لتكون القوة الإبداعية الدافعة لصناعة المستقبل" • الجامعة تبنت خمسة مخرجات تعكس سمات خريجيها وهي "التميز العلمي" و"الاستعداد للابتكار والقدرة على التحليل" و"التشبع بحب المعرفة" و"القدرة على التواصل والعمل بروح الفريق" و"الاعتزاز بالهوية الوطنية والشعور بالانتماء"


 16 سبتمبر 2020 - رحّبت "إدارة علاقات الدارسين" (LRM) في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بالدراسين الجدد في خريف 2020، وذلك خلال "الحفل السنوي 2020" الذي عُقد عبر الوسائط الذكية مؤخراً بحضور سعادة الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، الذي أعرب عن أمله بالطاقات الشابة التي بدأت مسيرة التميز العلمي والأكاديمي، مجدّداً الالتزام الراسخ باعتماد نموذج تعليمي متطور يحاكي المستقبل، يقوم على دعائم قوامها الابتكار والتحوّل لإعداد جيل متمكّن من المبتكرين وسفراء المعرفة وبناة الوطن وصنّاع المستقبل.

 

وأعلن سعادة الدكتور منصور العور عن إطلاق نظام التعليم بالألعاب EduGame بحلة جديدة، في خطوة سبّاقة تجعل "جامعة حمدان بن محمد الذكية" الأولى في رسم سمات استثنائية لخريجي المستقبل، لافتاً إلى أنّ النظام المبتكر يأتي استكمالاً للتجربة الرائدة التي تقودها "جامعة حمدان بن محمد الذكية " في تبني نظرية الألعاب في التعلم، سعياً لإعادة تصور التعليم العالي وإحداث تغيير جذري لتحويل مسيرة التعلم إلى رحلة ممتعة ومليئة بالتحديات، في سبيل الكشف عن القدرات الواعدة والطاقات الشابة وتطويرها لتكون القوة الإبداعية الدافعة وراء صناعة الغد، عملاً بالتوجيهات السديدة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة.

 

وأوضح سعادته بأنّ النظام الجديد للتعليم بالألعاب EduGame، يشجع الدارسين على المشاركة ويحفزهم في الأنشطة المجتمعية والمناقشات التفاعلية والعمل التطوعي، ويساعد في تجسيد مخرجات التعليم الخمسة التي تتبناها الجامعة، لا سيما على صعيد تحقيق التميز العلمي والاستعداد للابتكار والقدرة على التحليل والتشبع بحب المعرفة والقدرة على التواصل مع الغير والعمل بروح الفريق الواحد والاعتزاز بالهوية الوطنية والشعور بالانتماء. وأضاف العور بأنّ هذا النظام مصمم خصيصاً لتوفير تجربة تعليمية فريدة باستخدام أبرز الابتكارات التكنولوجية التي تدعم التوجه الوطني نحو استثمار الطاقات الكامنة لرأس المال البشري، كونه المورد الحقيقي الذي لا ينضب والرهان الأقوى لبناء المستقبل.

 

واختتم العور: "ننظر بفخر واعتزاز إلى إنجازات خريجنا، وكلنا ثقة بأنّ دراسينا الحاليين والجدد على قدر من المسؤولية في رفع شعلة التميز الأكاديمي والعلمي والمعرفي والوصول إلى المراكز الأولى على كافة المستويات، معززين دورهم المحوري كونهم عماد النماء والنهضة والتقدم في المستقبل."

 

وتخلّل الحفل السنوي أيضاً التعريف بأعضاء "مجلس الخريجين 2020"، فضلاً عن تكريم الخريجين الذين ساهموا في إثراء المجتمع الجامعي، كما تعرف الحفل على أعضاء "مجلس الدارسين 2019. واختتم الحفل السنوي للعام 2020 بجلسة حوارية شهدت تداول سلسلة من الأسئلة والاستفسارات والإجابة عليها بطريقة مباشرة وتفاعلية.