"نادي دبي لأصحاب الهمم" يقدّم محاضرة بعنوان "فن التعامل مع أصحاب الهمم" لموظفي "ماي دبي"


في إطار التعاون المُشترك بين الجهتين


16 نوفمبر 2020

في إطار التعاون المشترك بين الجهتين، قدّم نادي دبي لأصحاب الهمم محاضرة لموظفي "ماي دبي"، شركة مياه الشرب المعبأة المملوكة بالكامل من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي، تحت عنوان "فن التعامل مع أصحاب الهمم". وقدم المحاضرة السيد ماجد العصيمي، المدير التنفيذي للنادي، وذلك بحضور ألكسندر فانت ريت، الرئيس التنفيذي لشركة ماي دبي، وعدد من موظفي في الشركة.

 

وأكد ألكسندر فانت ريت على التزام شركة "ماي دبي"، التي تُعدّ من أبرز الرعاة الرسميين لأنشطة النادي وفعالياته، بدمج وتمكين أصحاب الهمم في بيئة العمل والمجتمع، مشيراً إلى أن هذه المحاضرة تأتي تماشياً مع السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لخلق مجتمع شامل يضمن التمكين والحياة الكريمة لأصحاب الهمم وذويهم.

 

وأضاف: " نحن ملتزمون في تقديم الدعم اللازم في هذا الإطار، حيث نواصل مساهمتنا في مبادرة "مجتمعي... مكان للجميع"، والتي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بهدف تعزيز المساواة في الفرص، والحفاظ على التماسك المجتمعي، وبناء القدرات المجتمعية وتعزيز رأس المال الاجتماعي. كما أننا نتطلع باستمرار إلى المشاركة وتقديم الدعم المطلوب لكافة الفعاليات الخاصة بأصحاب الهمم، بالإضافة إلى الفعاليات المتعلقة بالرياضة واللياقة البدنية، بما يتوافق مع قيمنا وثقافتنا المؤسسية."

 

من جهته ثمن ماجد العصيمي دور شركة "ماي دبي" في دعم أنشطة وبرامج النادي، خاصة بطولات فزاع التي لها مكانتها المرموقة على خريطة رياضة "أصحاب الهمم" العالمية. وأشار إلى أن قيمة المسؤولية المجتمعية قد تحققت بصورة كاملة من خلال هذه الشراكة، التي سيقدم النادي بموجبها خدمات توعية ودورات لموظفي "ماي دبي"، إضافة إلى الفعاليات الرياضية المشتركة.

 

وأضاف العصيمي: "إن الاهتمام الكبير الذي يحظى به " أصحاب الهمم" بالدولة والنقلة النوعية على الصعد كافة أسهم في دفع مسيرتهم إلى الأمام وفق النهج المرسوم وصولا إلى المراد. وأؤكد هنا على أهمية تعزيز الشراكات التي تصب في مصلحة " أصحاب الهمم " من أجل تحقيق الطموحات المطلوبة بتعزيز قيم المسؤولية المجتمعية."

 

وتضمنت المحاضرة مناقشة فن التعامل مع أصحاب الهمم، وزيادة الوعي حول احتياجاتهم ومتطلباتهم، كشريحة فاعلة في المجتمع الإماراتي. وأكدّ المشاركون حرصهم على القيام في دورهم بتعزيز بيئة صديقة لأصحاب الهمم في كافة المجالات والأقسام التي يعملون بها.