انطلاق مهرجان الكويت المسرحي بمشاركة فنانين خليجيين وعرب


.


13/12/2017


المصدر-جريدة الراي








 

انطلقت فعاليات الدورة الـ 18 لمهرجان الكويت المسرحي على خشبة مسرح الدسمة، أمس الثلاثاء، والذي ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب وسط مشاركة العديد من الشخصيات المسرحية والفنية والاعلامية من دول الخليج والدول العربية.





واعتبر الأمين العام المساعد لقطاع الفنون والمسرح في المجلس الدكتور بدر الدويش في كلمة بحفل افتتاح المهرجان الذي يقام برعاية وزير الاعلام محمد الجبري، ان المهرجان حدث مسرحي رائد وبات من المهرجانات المسرحية المتميزة في الخليج والوطن العربي وله بصمة راسخة على خارطة المهرجانات العربية والدولية.





واكد الدويش أن للمسرح الكويتي بصمات راسخة في ذاكرة الفن العربي حيث ساهم الفنانون الرواد في دفع وازدهار عجلة الحركة المسرحية في ظل الرعاية والاهتمام التي اولتها الدولة للمسرح لتتفوق المسارح الاهلية وتحصد الجوائز والاستحقاق المتميز في المحافل المسرحية الخليجية والعربية بتسجيلها حضورا لافتا يضاف الى تاريخها المسرحي الرائد.





وذكر ان المهرجان حمل هويته الخاصة منذ دورته الاولى وبات ملتقى مسرحيا سنويا يجمع التجارب المسرحية المتنوعة ويخلق المنافسة المسرحية الشريفة بين الفنانين العرب.





واضاف ان المهرجان عمل طوال دوراته السابقة على تكريم رواد المسرح الكويتي ممن قدموا العطاءات والبصمات المتميزة وشكلوا علامة فارقة في تاريخ المسرح الكويتي والذين حققت الحركة المسرحية بسواعدهم وابداعاتهم نجاحات متواصلة لتأخذ بعدهم الاجيال الشابة زمام المبادرة وتحصد الحضور والجوائز والمنافسة.





واستذكر الدويش المسيرة الرائدة للفنان القدير الراحل عبدالحسين عبدالرضا الذي غاب جسدا وبقي حاضرا في الوجدان والذاكرة والتاريخ الثقافي الكويتي والعربي لكونه علامة بارزة مشرقة في مسيرة الفن الكويتي خصوصا على المستوى المسرحي حيث ترك ارثا فنيا ثريا من الاعمال المسرحية التي ستنهل من عبقها الاجيال المتعاقبة.





من جانبه، اعرب الفنان البحريني محمد ياسين المشهور بلقب "بابا ياسين" في كلمة اثناء الحفل عن الشكر لدولة الكويت والمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب على تكريمه في هذه الدورة من المهرجان متمنيا للكويت دوام الاستقرار والازدهار.





واشتمل حفل افتتاح المهرجان على تكريم عدد من فناني الحركة المسرحية الكويتية ممن تركوا علامات بارزة في ذاكرة المسرح محليا واقليميا وعربيا وهم الفنانين علي جمعة وصالح الحمر وسالم اسماعيل وفيصل العميري وفيصل بوغازي وخالد أمين وحسين المفيدي إلى جانب الفنان البحريني محمد ياسين.