أضرارالأمطار في «التربية»: «خباري» وخرير ومظلات !


الوزارة أحصت خسائرها والشؤون الهندسية تلقت سيلاً من الاتصالات


8/11/2018


المصدر-جريدة الراي








هدأت عاصفة الأمطار بعد ليلة قصف مدوية بالرعد والبرق، واستأنفت الجهات الحكومية دوامها الرسمي، حيث توجه طلبة المدارس إلى مدارسهم أمس، فيما بدأت وزارة التربية تعيد حساباتها في مثل هذه الظروف، محصية خسائرها في سقوط بعض المظلات في ديوانها العام وبعض مدارسها، إضافة إلى خباري متفرقة في ساحات المدارس وخريرمن الفصول والمختبرات حتى في المدارس الجديدة.


وبين مصدر هندسي لـ«الراي» أن الفرق الهندسية المُشكلة من قطاع المنشآت التربوية، وبالتنسيق مع إدارات الشؤون الهندسية في المناطق التعليمية، تلقت عشرات الاتصالات ومعظم الشكاوى تركزت على خريرالفصول وتجمع المياه في ساحات العلم، مؤكداً أن بعض المناطق التعليمية مما لا توجد لديها عقود صيانة واجهت كثيرا من المشكلات في التعامل مع هذه الأزمة، حيث لا توجد لديها أي مخصصات مالية للصرف.


وقال المصدر إن «كثيراً من المدارس تصرفت باجتهادات فردية، من خلال التعامل مع عمال الصرف الصحي والسباكة، إضافة إلى توفيرعمال تنظيف من خارج المدرسة، لافتاً إلى أن قطاع المنشآت يحاول جاهداً التعامل مع جميع البلاغات التي ترد من المدارس وإن كان البعض يقلل من أهميتها إلا أن الحقيقة الشكاوى كثيرة ومختلفة».


وأوضح المصدر أن بعض المدارس وفي أجزاء متفرقة منها عانت من انقطاع التيارالكهربائي، ولحسن حظها أنها كانت تخلو من الطلبة بعد قرارتعطيل الدراسة، مبيناً أن الخرير أصاب حتى صالات التربية البدنية في المدارس والمختبرات، وكل المحاولات الآن لمعالجة هذه الأمور قبل أن تتفاقم وتظهرللسطح، عبركتب رسمية توجهها المدارس إلى وزير التربية وزيرالتعليم العالي الدكتور حامد العازمي شخصياً، أو إلى وكيل الوزارة يوسف النجار.