كلمة سعادة خالد جاسم المدفع رئيس "هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة" حول "عام التسامح"


"أدركت الإمارات أهمية التسامح كركيزة متينة لبناء مجتمع متقدم فكرياً وحضارياً وإنسانياً وتنموياً"


18 ديسمبر 2018


"يأتي إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، عن "عام 2019 عام التسامح" بمثابة رسالة تؤكد للعالم التزام الإمارات بأن تكون جسراً يربط ثقافات العالم ضمن بيئة نابضة بالحياة تحكمها قيم التآخي والتآلف والانفتاح والاحترام والاعتدال ، وصولاً إلى عالم أفضل يحقق السعادة والرخاء للجميع. وأدركت الإمارات أهمية التسامح كركيزة متينة لبناء مجتمع متقدم فكرياً وحضارياً وإنسانياً وتنموياً، استلهاماً من حكمة باني نهضتنا الحديثة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي قال: "التسامح واجب، لأن الإنسان إنسان في المقام الأول"، هذه الحكمة التي تجسد نهج الريادة الذي تتبناه دولتنا في دفع مسار التنمية الشاملة والمستدامة ليعم خير الإمارات الجميع دون تمييز. ويمثل عام التسامح محطة هامة في تاريخنا المشرّف واستكمالاً للإنجازات المرتبطة بـ  "عام الخير" و"عام زايد"، والتي جسدت القيم السامية والمبادئ الأصيلة التي غرسها فينا باني نهضتنا الحديثة. وتحمل الإمارات اليوم لواء التواصل الحضاري والتقارب الثقافي على المستوى الدولي، مقدّمة مساهمات قيّمة في تعزيز العلاقات الدولية الداعمة للأمن والسلام والاستقرار. ونحن، مع اقتراب دخولنا "عام التسامح"، ماضون في العمل وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة في مأسسة التسامح ليكون جزءاً لا يتجزأ من ثقافتنا المؤسسية ومسؤولياتنا الوطنية وأسلوب حياتنا، مجددين العزم في "هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة" على دعم الجهود الحثيثة لإعلاء شأن الإمارات باعتبارها الأولى عالمياً في مؤشر "التسامح مع الأجانب" والوصول بها إلى مصاف الأمم الأكثر تقدّماً وسعادة وازدهاراً في العالم."