محافظ العاصمة ترأس «الاجتماع التنسيقي الثامن» لبحث مشاكل المحافظة


1/7/2021

المصدر-جريدة الانباء

 

محافظ العاصمة الشيخ طلال الخالد مترئسا الاجتماع التنسيقي الثامن




ترأس محافظ العاصمة الشيخ طلال الخالد في غرفة الاجتماعات في مبنى المحافظة الاجتماع التنسيقي الثامن لبحث المشاكل التي تعاني منها محافظة العاصمة، بحضور نائب رئيس القوة لقطاع الوقاية في قوة الإطفاء اللواء خالد عبدالله فهد، ونائب المدير العام لقطاع التنمية والتراخيص في الهيئة العامة للصناعة شملان الجحيدلي، ومدير ادارة جودة المياه في الهيئة العامة للبيئة فرح ابراهيم، اضافة الى مدير الزراعة التجميلية في الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية م.غانم السند، وم.بدر محمد الفهد مراقب الشؤون الفنية بقطاع الثروة السمكية، ورئيس قسم التخطيط الصناعي في الهيئة العامة للصناعة ناصر جديع، إلى جانب حمد عبدالله الخضير من قطاع الثروة السمكية، ولمياء الجريفاني من الهيئة العامة للبيئة.



وقال الخالد في مستهل الاجتماع «قال الله تعالى: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)، وفي هذه اللحظات نستذكر شهيد الواجب عبدالعزيز محمد الرشيدي، الذي قضى في جريمة قتل مستنكرة، ونعزي أنفسنا وأسرة الشهيد بهذا المصاب الجلل، مبتهلين الى الله العلي القدير أن يسكنه الفردوس الأعلى.



ونرحب بحضوركم ونثمن الجهود التي بذلتها بعض الجهات للحد من المخالفات في بعض المناطق تمهيدا للقضاء عليها كمخالفات البناء، وسكن العزاب في المناطق النموذجية والخاصة، وكثير من القطاعات الأخرى ونأمل المزيد من مضاعفة جهود جميع الجهات الحكومية».



وأضاف: إن اشراك معظم الجهات الحكومية في اجتماعنا يأتي استكمالا للاجتماعات السابقة ومناقشة ما تم إنجازه مؤخرا على مساحة جغرافية المحافظة، والمسارعة في إيجاد مخارج لما تعانيه محافظة العاصمة، مضيفا أن أمامنا تحديات كبيرة وعلينا جميعا مواجهتها بتحملنا لمسؤوليتنا التي أتمنى أن تترجم الى واقع عملي ملموس.



وأضاف أن محافظة العاصمة بالتعاون مع بلدية الكويت «تمشي بخطوط متوازية في اتجاه القضاء على المخالفات والتجاوزات المختلفة من جهة، وفي الجانب الآخر نسعى بخطى ثابتة لمرحلة البناء والتحديث والتطوير داخل نطاق المحافظة وإعادة تأهيل بعض الاسواق القديمة كسوق الصفارين الذي ولله الحمد انتهينا من جميع الموافقات والمخططات وجار العمل على تنفيذه».



وأشار المحافظ الى أن اشراك القطاع الخاص في التنمية المستدامة والتطوير المنشود في محافظة العاصمة يعد دافعا إضافيا لما نسعى اليه، لافتا الى أن شركة «زين» و«بيت التمويل الكويتي» أبديا رغبتهما في عملية التطوير والتجميل في محافظة العاصمة وهم في صدد الانتهاء من التصاميم اللازمة.



وحول منطقة الدسمة، أوضح المحافظ أن ثمة لجنة مكلفة بالعمل على استكمال مطالبات المعايير الصحية، لافتا الى أننا في المحافظة نسعى بإذن الله الى استيفاء كل الشروط في المنطقة تمهيدا إلى انضمامها إلى شبكة المدن الصحية العالمية اسوة بزميلاتها في المحافظة.



وأوضح أن المحافظة تتواصل مع عدد من الجهات الحكومية المعنية مثل الهيئة العامة للبيئة، والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية، لتجميل العاصمة لمضاعفة المساحات الخضراء فيها.



واشار الى أن المحافظة تواصلت مع الهيئة العامة للبيئة وبعض الجهات ذات الشأن بخصوص نقعة الشملان واستغلالها بصورة سلبية للوصول الى حلول تنهي وضعها الحالي.



وقال الخالد «طريقنا طويل وأمامنا تحديات كبيرة وعلينا مواجهتها بتحملنا لمسؤولياتنا الوطنية كل من موقعه وتعاوننا الدؤوب وفزعتكم نتمكن من إحداث نقلة نوعية وندفع بعاصمتنا الكويت الى أماكن مرموقة تتناسب وحجمها الذي نتمناه ومواكبة آليات التحديث والتطوير عالميا، مؤكدا أن هذه المهام ليست صعبة ولا مستحيلة وإنما بالإرادة الوطنية ووفائنا للكويت نستطيع تحقيق المعجزات».



وفي نهاية الاجتماع أعرب المحافظ عن شكره وتقديره للحضور على ما أبدوه من استعداد وتعاون مع المحافظة، آملا أن يترجم ما تم مناقشته الى واقع عملي ملموس.