رياضة

العربي يعزف لحن “الرباعية” في “الافتتاحية”

الكويت والقادسية يواجهان اليرموك والشباب اليوم


20/11/2021

المصدر-جريدة السياسة









 

ضرب العربي بقوة في مستهل رحلة الدفاع عن اللقب بفوز مستحق على التضامن 4-1، أمس، ضمن الجولة الأولى لدوري الممتاز لكرة القدم، التي تستكمل اليوم بمواجهتي “الكويت” والقادسية مع اليرموك والشباب.

ويدين “الأخضر” بفوزه لنجمه الليبي السنوسي الهادي الذي سجل الهدفين الأول والثاني ( ركلة جزاء) في الدقيقتين 21و 54، قبل ان يضيف الكرواتي جوسيب الثالث من ركلة جزاء 65 وسلطان العنزي الرابع 75. بينما سجل هدف التضامن الوحيد البحريني علي حرم في الدقيقة 63 من ركلة جزاء.

وحفلت المباراة بالندية والاثارة والخشونة التي دفعت الحكم سعد الفضلي لاحتساب ثلاث ركلات جزاء كما انذر العديد من اللاعبين. وقدم العربي عرضا هجوميا مميزا بفضل توهج السنوسي الذي تلاعب بمدافعي التضامن في الهدف الثاني، بينما ازعج السوري علاء الدالي دفاع العنيد بتحركاته خارج وداخل منطقة الجزاء. كما ساهم مواطنه الوافد الجديد مارديك مارديكيان في الحصول على ركلة جزاء مع نزوله في الشوط الثاني، الذي شهد أيضا الظهور الأول لسيف الحشان.

ولا تعكس نتيجة المباراة العريضة حجم المعاناة التي عاشها دفاع وحارس العربي سليمان عبدالغفور أمام التضامن الذي أظهر ندية كبيرة وكان قريبا من التسجيل عدة مرات لكن التوفيق لم يحالف ثنائي الهجوم النشط اليسون هوي وفيسو بلاكا ومن خلفهما علي حرم.



 



ظهور أول لمعلول

تشهد الجولة الأولى اليوم، الظهور الأول للتونسي نبيل معلول في المسابقة عندما يقود “الكويت” في مباراته الافتتاحية أمام اليرموك. وكان معلول تسلم المهمة خلفا لمواطنه فتحي الجبال، الذي غادر منصبه سريعا رغم نجاحه في الصعود بالفريق لنهائي كأس الأمير وملاقاة القادسية في 21 ديسمبر المقبل. ويبحث “الأبيض” عن بداية قوية في أولى خطوات رحلة استعادة اللقب، الذي توج به 4مرات متتالية في الفترة من 2016 حتى 2021. ويتسلح العميد بعودة مهاجمه الكونغولي ديوميرسي مبوكاني للتشكيل الأساسي بعد فترة طويلة من الغياب للاصابة، ليشكل ثنائيا مع الواعد يوسف الرشيدي في حال عدم اكتمال جاهزية يوسف ناصر الذي كان يعاني من نزلة برد. ويفتقد الفريق جهود مدافعه الدولي فهد حمود بعد تجدد اصابته خلال مشاركته مع المنتخب في مباراة التشيك الماضية، بينما تحوم الشكوك حول مشاركة طلال فاضل لعدم الجاهزية.

على الطرف الآخر، يعول اليرموك كثيرا على محترفيه الخمسة الذين غابوا عن كأس الأمير في بداية الموسم الراهن، ويبرز منهم المهاجم البرازيلي رفائيل اوليفيرا والمدافع الكولومبي داروينغ جوهان، وذلك تحت قيادة المدرب الوطني أحمد حيدر الطامح للابقاء على “أبناء مشرف” في الدوري الممتاز.



القادسية يحتاط للشباب

بدوره، يرفع القادسية شعار الحذر أمام الشباب الذي تغلب عليه في الجولة الختامية بالنسخة الماضية، وهي النتيجة التي أبقت على “أبناء الأحمدي” في الدوري الممتاز. ويضع “الأصفر” أمالا عريضة على مدربه الجديد الجزائري خير الدين مضوي لتحقيق هدفه الأكبر وهو استعادة لقب الدوري بعد غياب دام 6 أعوام. وكان مضوي استهل رحلته بقيادة الفريق لبلوغ نهائي كأس الأمير، كما نجح في اعادة البريق المفقود لبعض اللاعبين وعلى رأسهم محمد خليل وعبدالله ماوي. وتتنوع الخيارات الهجومية في القادسية ما بين القائد بدر المطوع وأحمد الرياحي والجامايكي روماريو رويليامز.

في المقابل، يأمل الشباب بقيادة مدربه الصربي نيشا نيبوشا مواصلة نتائجه الايجابية أمام “الأصفر” بعدما حقق الفوز مرتين وتعادل مرة واحدة في آخر 6 مواجهات جمعتهما بالدوري. ويعول “أبناء الأحمدي” على كتيبة المحترفين التي تضم ثلاثي سنغالي إلى جانب الفرنسي زكريا ديالو والنيجيري جيمس أوكوسا مدافع القادسية الأسبق




 


المنشورات ذات الصلة