رياضة

«بدران» خلّصها لـ «الأصفر»

القادسية فاز على العربي في المنصورية .. والسالمية يتجاوز أحزانه على حساب الشباب وفوز عسير لـ «الأبيض» على التضامن


28/11/2021

المصدر-جريدة الانباء

 



ابتسمت قمة الجولة الثانية للقادسية الذي نجح في تكريس عقدته على ملعب العربي بفوز جديد في ديربي الكرة الكويتية بهدف جميل للمتألق بدر المطوع، في مواجهة جماهيرية مثيرة أكد بها «الأصفر» تفوقه على العربي للمرة الثانية هذا الموسم بعد أن أخرجه من نصف نهائي كأس سمو الأمير، ليرفع بذلك رصيده إلى 6 نقاط فيما توقف رصيد العربي عند 3 نقاط.



ولم يأت الشوط الأول مثلما كانت تتمناه الجماهير الحاضرة، فانتهى ثقيلا بلا اهداف، وحسنته الوحيدة فاصل المهارات التي قام بها نجم الأخضر السنوسي الهادي والتي أطربت الحضور، حيث شكل خطرا على دفاع الخصم وكاد يسجل هدفا بعدما تخطى سلطان صلبوخ وسدد الكرة بمهارة علت عارضة الحارس خالد الرشيدي قليلا (40)، وقبلها راوغ خالد صباح بسهولة، ثم هيأ الكرة إلى علاء الدالي الذي أطلقها بعيدا عن المرمى وسط استهجان جماهيره (38).



وقد بدأ مدرب الأخضر انتي ميشا تشكيلته بعناصره الأساسية معتمدا على الثلاثي علي خلف والسنوسي وعلاء الدالي في اختراق دفاع الخصم، وكانت خطوات لاعبيه أسرع لتهديد مرمى الخصم ولكن شابها عدم التركيز وفقدان الكرة لحظة التنفيذ. من جانبه، فإن مدرب القادسية خير الدين مضوي زج بالمهاجم الجامايكي روماريو في التشكيلة الأساسية بدلا من أحمد الرياحي ولم يكن روماريو في حضوره المتوقع، كما شارك بدر المطوع أساسيا واحسن في صنع الكرات لزملائه، فيما كان عيد الرشيدي نشطا لكنه لم يحسن التعامل مع الكرات التي وصلت له. ولم يكن الأصفر في حالته المنتظرة منه، فكثرت أخطاء التمرير بين لاعبيه، وكان دفاعه في حالة دفاع مستمر عن مرماه، وكان خالد ابراهيم الأفضل بينهم في التقاط الكرات قبل ان تدخل في خانة الخطورة.



وفي مطلع الشوط الثاني فرط القادسية في فرصتين ثمينتين، الأولى لم يتصرف فيها روماريو بشكل جيد واستخدم يده في لمس الكرة (54)، والثانية وهي الأخطر والتي تألق الحارس سليمان عبدالغفور في صد الكرة من قدم أحمد الظفيري (63)، ولكن بدر المطوع نجم مثل هذه المباريات الكبيرة تدخل وسجل هدفا «ملعوبا ومرسوما» بعدما انتهز فرصة خروج عبدالغفور من مرماه لتشتيت الكرة، ولكنها ذهبت إلى المطوع الذي أرسل كرة من وسط الملعب بهدوء وتركيز راحت تزحف إلى المرمى وسط محاولة بائسة من المدافع أيمن محمود (71). ودانت السيطرة بعدها لـ «الأصفر»، وأضاع فرصا اخرى وسط رغبة من لاعبيه في مضاعفة النتيجة مقابل استغراب من حالة «الأخضر» بالشوط الثاني خاصة خط دفاعه الذي كان ممرا سهلا لخصمه.



أدار المباراة باقتدار الحكم أحمد العلي وأوقف خشونة اللاعبين بالبطاقة الصفراء في أكثر من مناسبة.



السالمية يتخطى الشباب



وفي مباراة اخرى، تمكن السالمية من تجاوز أحزانه، بعد فوزه في المباراة الأولى تحت قيادة مدربه الجديد الخبير محمد إبراهيم، وذلك على حساب ضيفه الشباب بهدفين نظيفين على ستاد ثامر، عقب هزيمته المرة من النصر 2-3 في الجولة الأولى، والتي تسببت في إقالة المدرب التونسي حاتم المؤدب، وبذلك ارتقى «السماوي» إلى المركز السادس، فيما بقي الشباب دون رصيد من النقاط بالمركز الثامن. وجاء الهدف الأول للسالمية برأس المدافع مساعد ندا بعد كرة عرضية مرسومة من حمد القلاف (26)، وأضاف حسين الموسوي الهدف الثاني من ركلة جزاء احتسبها الحكم يوسف نصار بعد تعرض نايف زويد للدفع من لاعب الشباب زيد زكريا والذي تحصل على البطاقة الحمراء (89).



وكانت انطلاقة الجولة قد شهدت تعادل النصر مع الفحيحيل سلبيا ليرفع العنابي رصيده الى 4 نقاط ويحصد الفحيحيل نقطته الاولى، كما حقق الكويت فوزا عسيرا أول من امس على التضامن بهدف نظيف بإمضاء المغربي مهدي برحمه في الدقيقة«77» وبذلك رفع الابيض رصيده إلى 6 نقاط فيما بقي التضامن بلا نقاط. ولم يتمكن الكويت بمهاجميه فيصل زايد وأحمد زنكي ومبوكابي من تهديد حارس التضامن سعود القناعي في الشوط الأول لكن في الشوط الثاني أجرى مدرب الكويت نبيل معلول عدة تغييرات أسفرت عن هدف الفوز الوحيد. كما واصل كاظمة انطلاقته القوية وفاز على اليرموك 3-1 ليحصد البرتقالي النقطة الـ 6، وبقي اليرموك دون رصيد بعد تلقيه الخسارة الثانية تواليا. وسجل لكاظمة بندر بورسلي من افتتاح التسجيل (34)، وشبيب الخالدي (54)، والبرازيلي ماتيوس ادواردو (94) فيما سجل لليرموك عذبي شهاب (73).



من أجواء الديربي



٭ أحسنت وزارة الداخلية تنظيم الحركة المرورية خارج وداخل ستاد صباح السالم مما ساهم في ضبط التنظيم وتفادي الاختناقات.



٭ اشرف على تنظيم المنصة الرئيسية أمين السر العام فؤاد المزيدي والعلاقات العامة بالنادي العربي وأجادوا في ذلك.



٭ قدم مديرا الكرة بالفريقين علي مندني وفيصل الشمري قميصي العربي والقادسية للمعلق العماني خليل البلوشي قبل المباراة وسط تحية الجمهور له.



٭ دخل الغريمان لإجراء عمليه الإحماء في الساعة 6:40، كما تبادل اللاعبون العناق الحار، وهو ما عكس العلاقة الإيجابية بينهم.



٭ أكد الديربي أنه حدث مجتمعي وتاريخي كبير وذلك بحضور ملحوظ للعائلات والعنصر النسائي للمباراة، كما تواجد مدربو الفرق الأخرى واللاعبون المحترفون لمتابعته.



٭ المنصة الرئيسية لاستاد صباح السالم امتلأت بالكامل قبل ساعة من انطلاق اللقاء مما أجبر عددا من الجماهير على تغيير أماكنهم والتوجه للمدرج الهلالي.


المنشورات ذات الصلة