ميسي يخشى البرازيل... ولكن!


«كوبا أميركا 2019» على صفيح ساخن في انتظار قمّة القطبين


30/6/2019


المصدر-جريدة الراي











ريو دي جانيرو - د ب أ - اعترف نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي بأن المواجهة التي تنتظره ومنتخب بلاده أمام البرازيل المضيفة، (3:30 فجر الأربعاء بتوقيت الكويت) في نصف نهائي «كوبا أمريكا 2019» ستكون في غاية الصعوبة، نظراً لما يمتلكه الخصم من أسلحة.


وقال إن منتخب البرازيل يمتلك العديد من اللاعبين المتميزين خاصة في الهجوم ويمكنهم صنع الفارق، لكنه أعرب، في الوقت نفسه، عن اعتقاده بأن المباراة ستكون متوازنة ومتكافئة إلى حد بعيد حيث يمتلك كل من الفريقين عناصر وأسلحة مميزة يمكنها حسم اللقاء في أي وقت.


ورأى أنها مواجهة يصعب التكهن بنتيجتها لأن أي فريق في «كوبا أميركا» قادر على الفوز على أي منافس.


وأشار نجم برشلونة الإسباني إلى أن منتخب الأرجنتين كان ينتظر إنهاء الدور الأول في صدارة المجموعة الثانية لكنه حل ثانيا خلف كولومبيا، مؤكداً أن البرازيل لم تصل الى هذا الدور بسهولة حيث احتاجت الى ركلات الترجيح لاجتياز البارغواي وسبق لها أن سقطت في فخ التعادل السلبي مع فنزويلا في الدور الأول.


واعترف ميسي بأنه لم يقدم بعد الأداء المنتظر منه أو الذي كان يتمناه، مشيرا إلى أن الفريق حقق الشيء الأهم أمام فنزويلا وهو الفوز والتأهل.


وظهر ميسي في مباراة فنزويلا بعيدا عن مستواه المعهود مع برشلونة، وجدد انتقاداته لأرضية ملاعب البطولة، مشيرا إلى أنها مليئة بالأجزاء غير المعشبة جيدا وغير المستوية ما يحول دون تقديم أفضل أداء عليها.


وختم: «من المزعج والمحزن أن تقام مباريات بطولة مثل كوبا أميركا على ملاعب كهذه. أرضية الملعب لا تساعد على تقديم أداء جيد حيث تقلل من سرعة الكرة ودقة التمريرات».


من جانبه، أكد مدرب منتخب الأرجنتين، ليونيل سكالوني، أن على فريقه أن يتناسى المنافسة التاريخية بينه وبين البرازيل عندما يلتقيان في نصف النهائي.


وأوضح: «على المنتخب الأرجنتيني أن يتعامل معها مثل أي لقاء في نصف نهائي كوبا أميركا لأن هذا هو ما يميز هذه المباراة»، مشيرا إلى أن على فريقه أن يتعامل مع البرازيل كأي خصم آخر يلتقيه في هذا الدور.


وتابع: «سنحاول تقديم مستوانا واللعب بأسلوبنا ونحاول حسم اللقاء»، مشيداً بالبداية القوية لفريقه أمام فنزويلا والهدف المبكر.


وأشار سكالوني إلى أن مستوى فريقه يتطور ويتحسن من مباراة إلى أخرى، وهو الأمر الذي ساهم في تحقيق فوز مقنع.


وأتى الموعد الناري بين الغريمين الأميركيين الجنوبيين في نصف النهائي بعد فوز الأرجنتين على فنزويلا بهدفي لاوتارو مارتينيس (10) وجيوفاني لو سيلسو (73).


وكانت البرازيل أول المتأهلين إلى نصف النهائي بفوزها على البارغواي 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقت الأصلي.


والفوز هو الثاني توالياً للأرجنتين في البطولة التي استهلتها بخسارة أمام كولومبيا بهدفين وتعادل مع البارغواي 1-1 قبل ان تخطف بطاقتها الى ربع النهائي في الجولة الثالثة من دور المجموعات بفوز على قطر الضيفة على النهائيات بهدفين.


وقال مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي سيرخيو أغويرو الذي صنع هدفي الفوز: «نحن الأرجنتين وعندما يتعلق الأمر بالمباريات الإقصائية فإنها تجعلنا أقوى».


وأضاف: «لن تكون المهمة سهلة في كل الأحوال أمام البرازيل لكننا الأرجنتين وسنحاول الدفاع عن ألوان منتخب بلادنا».


يذكر أن مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي، أنخل دي ماريا، شارك مكان مارتينيس منتصف الشوط الثاني لتنشيط الهجوم، فخاض مباراته الدولية المئة وكانت على ملعب «ماراكانا» الذي لم يتمكن من اللعب على أرضيته في نهائي مونديال 2014 أمام ألمانيا بسبب الإصابة.


من جانبه، قال مدرب منتخب فنزويلا رافايل دوداميل: «كافحنا في المباراة وعندما اندفعنا بقوة كنا متخلفين بالفعل ونواجه معركة شاقة»، مضيفاً: «مما لا شك فيه أنه عندما ننظر إلى ما قدمناه في البطولة سيكون لدينا إيجابيات أكثر بكثير من السلبيات».