جوزاك حدد طريقة لعب الأزرق وأرجأ التشكيل


البناي: مباراة الغد أمام المنتخب الأسترالي بمنزلة مؤشر للياقة


9/9/2019


المصدر-جريدة الجريدة





جانب من تدريب سابق للمنتخب


 

باتت مشاركة اللاعب سامي الصانع أمام المنتخب الأسترالي في يد مدرب الأزرق روميو جوزاك بعد تعافي اللاعب من الإصابة ومشاركته في التدريبات الجماعية للفريق الذي يختتم تدريباته اليوم استعداداً للقاء الفايكنج.





يختتم منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم تدريباته في السادسة والنصف من مساء اليوم على استاد نادي الكويت، استعداداً لمواجهته مع المنتخب الأسترالي المقرر لها غداً في نفس توقيت ومكان تدريب اليوم، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم بقطر 2022، وكأس آسيا بالصين 2023.





ويعول الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة المدرب الكرواتي روميو جوزاك كثيراً على التزام اللاعبين وتركيزهم في استيعاب فكر الجهاز، حيث يضع جوزاك ومعاونوه لمساتهم الأخيرة على التشكيل الذي سيخوض به الفريق اللقاء، والذي سيشهد اختلافات محدودة عن التشكيل الذي لعب أمام منتخب نيبال، وقرر المدرب إرجاء إعلان التشكيل حتى انتهاء تدريب اليوم تحسباً لأي ظروف.





وكشف تدريب أمس اعتماد جوزاك على أسلوب متوازن بين الدفاع والهجوم، نظراً لقوة المنافس الذي يتميز لاعبوه باللياقة البدنية العالية، والقوة الجسمانية، ولذلك سيحرص جوزاك على وجود كثافة عددية في وسط الملعب من اللاعبين الذين يجمعون بين المهارة والقوة، من أجل السيطرة على منطقة العمليات.





وجاءت تعليمات جوزاك للاعبيه بضرورة الدفاع بأكبر عدد من اللاعبين، حيث سيساند لاعبو خط الوسط المدافعين في حالة هجوم الضيف، مع ضرورة محاولة إفساد الهجمات مبكراً، وعدم منح الفرصة للمنافس في نقل الكرة بأريحية في أرجاء الملعب.





 





تعافي الصانع





 





إلى ذلك، تعافى المدافع الأيمن سامي الصانع الذي غاب عن مباراة نيبال بداعي الإصابة، وهي عبارة عن شد في العضلة الأمامية، وخضع اللاعب في الفترة السابقة للتدريبات الانفرادية تحت إشراف الجهاز الطبي ومدرب اللياقة البدنية.





ودخل الصانع التدريبات الجماعية اعتباراً من أمس الأول، وظهر اللاعب بمستوى جيد، لا سيما في التقسيمة التي أجراها جوزاك عقب التدريب مباشرة، وكلف خلالها الصانع ببعض الواجبات والمهام.





 





البناي: كدمات بسيطة





 





من جهته، أكد رئيس اللجنة الطبية باتحاد الكرة، طبيب المنتخبات الوطنية د. عبدالمجيد البناي أنه من المفترض وصول لاعبي الأزرق إلى معدل لياقة اللياقة البدنية المأمول، لاسيما أن اللاعبين شاركوا في معسكر انكلترا، ثم بطولة غرب آسيا، ثم مواجهة نيبال، مبيناً أن مباراة الغد أمام المنتخب الأسترالي تعد بمنزلة مؤشر للياقة.





 





وأضاف البناي: "بالطبع هناك فارق بين لاعبي الأزرق والمنتخب الاسترالي في القوة الجسمانية، حيث يتميز لاعبو المنافس بالبنية الجسمانية القوية، على غرار اللاعبين الانكليز، والأمر نفسه بالنسبة للياقة البدنية".





وشدد على أن هذا الأمر لا يعتبر تقصيراً أو إهمالاً من لاعبي الأزرق على الإطلاق، لا سيما أنهم واجهوا المنتخب الأسترالي أكثر من مرة، وكانوا له نداً في القوة الجسمانية ومعدل اللياقة البدنية.





وزاد: "قدمت للاعبين بعض النصائح منذ معسكر انكلترا، أهمها ضرورة النوم المبكر والتغذية السليمة والالتزام بالبرنامج الغذائي الذي يضعه الجهاز الطبي، إلى جانب الاتجاه فورا للعيادة الطبية سواء في الاتحاد أو مقر إقامة الفريق في الفندق، لتوقيع الكشف الطبي مهما كانت الآلام، فالإهمال في هذا الأمر قد يكلفهم الكثير".





وأكد أن قائمة الإصابات في المنتخب خالية تماما، وأن هناك بعض الكدمات البسيطة التي لن تؤثر على مشاركة اللاعبين أمام أستراليا، معربا عن أمله التوفيق للأزرق في هذه المباراة.





 





الأسترالي وصل وتدرب





 





ومن جهة اخرى، وصل وفد المنتخب الأسترالي إلى البلاد الساعة 12.45 ظهر أمس، وكان في استقباله عدد من أعضاء لجنة العلاقات العامة باتحاد الكرة، إلى جانب وفد من السفارة الأسترالية بالكويت.





ودشن المنتخب الأسترالي تدريباته في الساعة السادسة من مساء أمس على استاد علي صباح السالم بنادي النصر، وظهر اللاعبون بمستوى جيد في التدريب الذي حرص الجهاز الفني بقيادة المدرب غراهام ارنولد على أداء التدريب بقوة، رافضا منح اللاعبين راحة نظرا لرحلة الطيران التي قطعها الوفد ووصوله قبل خمس ساعات فقط من انطلاق التدريب. ويختتم المنتخب تدريباته اليوم على استاد الكويت، والتي يحرص الجهاز الفني على إجرائها في سرية تامة ودون حضور وسائل الإعلام إلا مدة 10 دقائق فقط.