معسكر خارجي لـ «الأزرق» في يناير


عوض: الجهاز الفني يرغب في إبقاء اللاعبين تحت إشرافه لفترات أطول


13/11/2018


المصدر-جريدة الراي











تدرس اللجنة الفنية في اتحاد كرة القدم وبالتنسيق مع الجهازين الإداري والفني للمنتخب الوطني إقامة معسكر خارجي لـ«الأزرق» في يناير المقبل وذلك خلال فترة توقف المنافسات المحلية بالتزامن مع إقامة منافسات كأس أمم آسيا المقررة في الإمارات.


وقال مدير المنتخب فهد عوض في تصريح لـ«الراي»، إن هناك توجهاً لترتيب معسكر إعدادي لـ«الأزرق» خلال هذه الفترة التي تخلو من أية نشاط محلي وبالتالي سيكون جميع اللاعبين متاحين للجهاز الفني لفترة لاتقل عن 10 أيام.


وأوضح أن هناك أكثر من وجهة للمعسكر مثل تركيا وقطر والإمارات، لافتاً إلى استبعاد الدول الأوروبية نظراً إلى الأجواء الباردة التي تشهدها في مثل هذه الفترة من العام.


وذكر أن ثمة تنسيقا مع عدد من المتعهدين يهدف إلى التعرف على الأندية والمنتخبات العالمية التي ستخوض معسكرات تدريبية في الفترة نفسها في منطقة الخليج لبحث إمكانية مواجهتها ودياً.


معلوم أن أندية عالمية معروفة بالإضافة إلى بعض المنتخبات اعتادت على إقامة معسكرات لها في الخليج للاستفادة من اعتدال الأجواء فيها مقارنة بأوروبا وبقية دول العالم.


وشدد عوض على أهمية هذا المعسكر بالنسبة إلى الجهاز الفني الذي يرغب في إبقاء اللاعبين تحت إشرافه لأطول فترة ممكنة، خاصة وأن فترات التجمع الحالية لاتسعف المدرب على تطبيق الخطط التدريبية التي تحتاج إلى وقت وحصص تدريب أكثر خاصة من الناحية اللياقية.


ولفت إلى أن المدير الفني الكرواتي روميو يوزاك أبدى تحفظه على المستوى اللياقي للاعبين الذين يتم استدعاؤهم للمنتخب رغم أنهم يخوضون مباريات الدوري مع أنديتهم، رافضاً شكوى بعض الأندية من أن لاعبيها يتعرضون للإرهاق مع «الأزرق» ويعودون بإصابات، وقال: «هذا الأمر غير صحيح، فعلى العكس من ذلك، المنتخب هو من يقوم بتجهيز اللاعبين لأنديتهم خاصة الذين لم يكونوا يشاركون بانتظام في الدوري مثل لاعب القادسية خالد محمد إبراهيم».


وأضاف: «لاحظ الجهاز الفني أن هناك لاعبين يأتون إلى المنتخب بلياقة غير مكتملة ولا تسعفهم لخوض المواجهات الكبيرة -كمباراة أستراليا مثلاً- ما يجبره على محاولة رفع معدلهم اللياقي خلال فترة التجمع القصيرة وهي مهمة صعبة».


وختم عوض حديثه بالقول: «في النهاية فإن المنتخب وتجهيزه للمرحلة المقبلة هو الهدف الأسمى والذي يجب أن يعمل ويتعاون على تحقيقه الجميع سواء الاتحاد أو الأندية».


وفي إطار متصل، يواصل «الأزرق» تدريباته على استاد الكويت، استعداداً لمواجهتي البحرين وسورية الوديتين في 15 و20 من الشهر الراهن بحضور 26 لاعباً من بينهم المستدعون حديثاً، حارس النصر محمد هادي ومدافع التضامن فيصل سعيد.


وكان الجهاز الفني وبناء على توصية من الجهاز الطبي قام باستبعاد حارس القادسية خالد الرشيدي ومدافع السالمية غازي القهيدي ولاعب وسط «الكويت» طلال الفاضل بسبب الإصابة، واستدعى بدلاً منهم هادي وسعيد.


إلى ذلك، يصل اليوم وفد المنتخب البحريني تأهباً لمواجهة «الأزرق» بعد غد الخميس على استاد علي صباح السالم بنادي النصر.


 وكان أعلن مدرب «الأحمر»، التشيكي ميروسلاف سكوب قائمة ضمت 26 لاعبا، استعدادا لخوض مواجهة «الأزرق»، ثم عمان في 19 نوفمبر الجاري، ضمن الاستعدادات لخوض نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات.


وينتظر أن يخوض المنتخب حصتين تدريبيتين في الكويت قبل مواجهة الخميس.





الحساوي يشيد بمسيرة نايف





استقبل رئيس نادي القادسية السابق فواز الحساوي لاعب ناديي النصر والعربي والمنتخب الوطني السابق لكرة القدم طلال نايف، حيث دعاه الى حضور مباراة اعتزاله التي ستقام تحت رعاية رجل الأعمال بدر العتيبي في اللقاء الودي الدولي الذي يجمع «الأزرق» مع المنتخب البحريني بعد غد الخميس على استاد علي صباح السالم.


واشاد الحساوي بما قدمه نايف خلال مسيرته في الملاعب وطالبه بأن يخدم اللعبة مستقبلا سواء في الجانب الفني او الاداري.


من جهته، عبر نايف عن شكره للحساوي للمساهمة في اعتزاله بشكل خاص ودعمه الرياضيين بشكل عام.