المسعود تحصد جائزة "أفضل رعاية لحفل رياضي" خلال جوائز الصناعة الرياضية 2021


.


14 يوليو 2021— حصلت مجموعة المسعود مؤخراً على "جائزة أفضل رعاية لحفل رياضي" خلال حفل جوائز صناعة الرياضة 2021، نظراً لمساهماتها في تعزيز المجتمع الرياضي في الشرق الأوسط. وقد حصدت المجموعة الجائزة الفضية باعتبارها الراعي الذهبي وشريك السيارات الحصري للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، أكبر حدث رياضي إنساني في العالم يُعنى بأصحاب الهمم، والذي استضافته العاصمة الإماراتية أبوظبي.

 

وقالت مروة قعبور، مديرة التسويق والاتصال المؤسسي في مجموعة المسعود: "تُعد رعايتنا للأولمبياد الخاص، إحدى اللحظات الفارقة في تاريخ مجموعة المسعود، حيث نفخر بأننا كنا جزءً من هذا الحدث الرياضي الأضخم في الشرق الأوسط والعالم. وقد شكّل حصولنا على جائزة الصناعة الرياضية 2021 عن فئة أفضل رعاية لحفل رياضي، قيمة مضافة لجهودنا ومبادراتنا النوعية لدعم القطاع الرياضي في دولة الإمارات، انطلاقاً من أهمية الرياضة كأسلوب حياة وركيزة أساسية وحيوية لتعزيز الروابط المجتمعية الإيجابية وحث الأجيال على اتباع نهج حياة صحي. وتعكس مشاركتنا في الأولمبياد التزامنا المستدام في دعم الجهود الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، كما نتعهد في المسعود بمواصلة دعمنا ورعايتنا لمثل هذه الأحداث والفعاليات المستقبلية".

 

وتعليقاً على هذا الإنجاز النوعي، قال ديفيد كولينز، نائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط في مجموعة وسيرمان للإعلام: "منذ تأسيسها، لعبت مجموعة المسعود دوراً ريادياً في تعزيز مسيرة التنمية التي تشهدها إمارة أبوظبي، حيث ساهمت في دعم المساعي الوطنية للارتقاء بمختلف القطاعات والمجالات، متبنية مسؤوليتها المجتمعية كمؤسسة عائلية عريقة. وفي إطار دعمها للجهود الرامية إلى تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للرياضة، قامت المجموعة بعقد شراكة مع الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، الحدث الرياضي الأبرز في منطقة الشرق الأوسط والذي تفخر مجموعة وسيرمان بدعمه، تماشياً مع التزامها بتحقيق مبادئ التنوع والعدالة والاندماج، والمساهمة في إنتاج الأعمال الإبداعية والفعاليات الثقافية والترفيهية الهادفة، ودعم الرياضيين الموهوبين".

 

وانطلاقاً من دورها كشريك رسمي وراعٍ حصري للسيارات، قامت مجموعة المسعود بتزويد اللجنة المنظمة للألعاب العالمية بأسطول مكون من أكثر من 300 سيارة نيسان لنقل الرياضيين والوفود المشاركة والمدربين أثناء تنظيم الحدث في أرجاء أبوظبي، إلى جانب استضافة سلسلة من الفعاليات والأنشطة على مستوى دولة الإمارات في الفترة التي تسبق انطلاق الألعاب.

 

كما قامت الشركة بتنظيم فعاليتين متميزتين مع الرياضيين الإماراتيين المشاركين في الأولمبياد، اشتملت على رحلة سفاري لمدة نصف يوم ومباراة كرة قدم بين الرياضيين وأكاديمية يوفنتوس لكرة القدم في أبوظبي، إضافة إلى تقديم الدعم لمباريات الجولف.

 

أما فيما يتعلق بأنشطتها الأخرى، فلقد شاركت الشركة في حملة إعلانية وتلفزيونية، إضافة إلى عدد من الأنشطة الترفيهية في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك"، وعروض "اربح سيارة" والتي تضمنت الفوز بسيارة نيسان سنترا 2019. كما ساهمت "إم تي إم البحرية" التابعة لمجموعة المسعود في استضافة أنشطة رياضية مميزة في مدينة زايد الرياضية.

 

ويذكر أن جوائز صناعة الرياضة في الشرق الأوسط تأسست في العام 2012، وهي عبارة عن احتفال رسمي يجمع بين المهتمين والمشاركين في الأحداث الرياضية في المنطقة، في حين تضمن الحفل بنسخته لهذا العام نحو 21 جائزة عن 21 فئة مختلفة في عالم الرياضة.